Humanities and Social Studies

Permanent URI for this collection

Browse

Recent Submissions

Now showing 1 - 5 of 782
  • Item
    إدارة المكتبات الجامعية : دراسة تطبيقية مكتبة جامعة الخرطوم
    (جامعة الخرطوم, 2021) حسام الدين عوض الله احمد القدال
    توفر المكتبات الجامعية خدمات ومعلومات للوسط الأكاديمي (أسرة الجامعة) من أساتذة وطلاب وباحثين في شتي مجالات المعرفة، وتم التركيز في الدراسة علي مفهوم الإدارة في المكتبات الجامعية بالتطبيق علي مكتبة جامعة الخرطوم؛ وهدفت الدراسة إلي التعرف علي النظم الإدارية المتبعة في المكتبات الجامعية، ومقارنة هذه النظم بالنظام المتبع في مكتبة جامعة الخرطوم. تم جمع البيانات من خلال الوثائق من كتب ومراجع علمية، إضافة علي الاطلاع علي مواقع الجامعات العربية والأجنبية علي الانترنت ، وعلي وثائق الهيكل الإداري الموجود حاليا في جامعة الخرطوم. من خلال ذالك توصل الباحثين لعدد من النتائج، منها الهيكل الإداري لمكتبة جامعة الخرطوم لا يختلف كثيرا عن الهياكل الإدارية المعمول بها في الجامعات العربية والأمريكية وأيضا الهيكل الاداري لمكتبة جامعة الخرطوم من حيث التقسيم اتبع التقسيم الوظيفي في تكوين الأقسام، الوصف الوظيفي لهذه الأقسام واضح في الهيكل ، لكن الوصف الوظيفي للعاملين بهذه الأقسام غير موضح في الهيكل الوظيفي ،امين المكتبة غير متخصص في مجال المكتبات والمعلومات أو حاصل علي شهادة جامعية في مجال المكتبات وكذالك نوابه. وأيضا توصل لعدد من التوصيات منها ترفيع مكتبة جامعة الخرطوم إلي عمادة شئون المكتبات بجامعة الخرطوم ،مراجعة الهيكل الإداري لمكتبة جامعة الخرطوم وتحديد الوصف الوظيفي للعاملين داخل هذا الهيكل الوظيفي مع استصحاب مقترحات الهياكل في 1994م و 2004م، اعتماد قسم علوم المعلومات والمكتبات كجهة استشارية لمكتبة جامعة الخرطوم خصوصا وان القسم به العديد من الكفاءات الأكاديمية المهنية المتميزة والتي يمكن ان تساهم قي تطوير مكتبة جامعة الخرطوم
  • Item
    الجمعية السودانية للمكتبات والمعلومات دور الجمعيات المهنية في ضبط جودة الممارسة المهنية في مجال المكتبات والمعلومات : دراسة حالة
    (جامعة الخرطوم, 2021) حسام الدين عوض الله أحمد القدال
    كثير من المهن تتخذ لها مجالس وجمعيات منوط بها ضبط الممارسة المهنية وتجويد العمل داخل المهنة من خلال عدد من القوانيين والمعايير التي تقترحها وتضعها هذه المجالس وجمعياتها بالتعاون مع الدولة ووفقاً للمعايير العالمية المعتمدة في المجال المعني. هدفت الدراسة إلى التعرف على المجهودات التي تقوم بها الجمعية السودانية للمكتبات والمعلومات بتطوير مجال المكتبات والمعلومات في السودان، ودورها في تطوير المهارات المهنية للمكتبين، وكذلك مدي استفادة المكتبيين من نشاطاتها المختلفة، والمعيقات التي تحول دون تنفيذ أهدافها التي وضعتها لنفسها. علي جهود الجمعية السودانية للمكتبات والمعلومات في ضبط جودة الممارسة المهنية في السودان ومدي نجاحها أو إخفاقها في ذلك. إتبعت الدراسة المنهج الوصفي دراسة الحالة، تكون مجتمع الدراسة من المكتبين العاملين في مؤسسات المعلومات في ولاية الخرطوم، وقد تم إختيار عينة عشوائية منهم تكونت من 100 شخص، وتم تحليل البيانات بإستخدام برنامج التحليل الاحصائي spss. توصلت الدراسة إلى عدد من النتائج منها أن الجمعية السودانية للمكتبات والمعلومات إستطاعت رغم عدم وجود مقر ثايت ودائم لها من أن تسهم بصورة كبيرة في تجويد الممارسة المهنية من خلال عدد من البرامج والأنشطة والتي تمثلت في إقامت الدورات التدريبية وورش العمل والسمنارات في مختلف مجالات تخصص المكتبات والمعلومات وذلك من خلال مدربين وطنيين وخبراء عرب وأجانب وأيضا إقامة المؤتمر السنوي؛ وأوصيت الدراسة بعدد من التوصيات منها يجب علي الجمعية السودانية للمكتبات والمعلومات أن تتعاون مع مؤسسات الدولة ذات الصلة وأن تمارس عليها الضغوط لسن قوانيين تدعم المهنة والمهنيين؛ كما يجب علي الجمعية السودانية للمكتبات والمعلومات القيام بالزيارات الميدانية لمؤسسات المعلومات للوقوف علي الإشكإلىات التي تواجه هذه المؤسسات والمهنيين العاملين بها حتي يتم التخطيط للأنشطة والبرامج التي تقيمها مع الاحتياجات الفعلية لهم.
  • Item
    استخدام شبكات التواصل الاجتماعي لتسويق خدمات المعلومات
    (جامعة الخرطوم, 2021) حسام الدين عوض الله أحمد القدال
    هدفت الدراسة الي التعريف بمفهوم التسويق، والتعريف بدور مواقع التواصل الاجتماعي في الترويج وتسويق خدمات المكتبات، والتعرف علي مدي استفادة المكتبات الجامعية السودانية من مواقع التواصل الاجتماعي في تسويق خدماتها. تم استخدام المنهج الوصفي التحليلي المسحي ، كما تم استخدام ايضا المنهج الاحصائي في تحليل بيانات الاستبانة؛ وتم جمع البيانات من خلال المصادر الوثائقية المختلفة اضافة الي تصميم استمارة مقابلة مع المسئولين من المكتبات الجامعية، وتصميم ايضا استبانة للعاملين في المكتبات الجامعية، تكون مجنمع الدراسة من المكتبات الجامعية بولاية الخرطوم – السودان، وهي خمس جامعات تم مسحها جميع واجراء مقابلات مع المسئولين منها كما اختيار عينة عشوائية من العاملين بهذه المكتبات للتعرف علي مدي استفادتهم من مواقع التواصل الاجتماعي في الترويج لمكتباتهم التي ينتمون لها. خرجت الدراسة بعدد من النتائج اهمها للمكتبات المفحوصة صفحات الكترونية علي الانترنت كجزء من المواقع الرسمية للجامعات التي ينتمون اليها، صفحات المكتبات علي الانترنت تحتوي علي روايط للفهرس الالي والمحتوي الرقمي واخبار المكتبة وبيانات الاتصال، تركز المكتبات الجامعية علي موقع الفيس بوك وحتي هذه غير محدثة ومفعلة لفترات طويلة، لاتقوم المكتبات بالترويج والتسويق علي مواقع التواصل الاجتماعي؛ كما قامت بوضع عدد من التوصيات اهمها وضع خطط وسياسات واضحة لانشاء وتفعيل حسبات مواقع التواصيل الاجتماعي المختلفة بما يحقق مصالحها في التواصل مع المستفيدين والترويج للمكتبة، العمل علي وضع خطط تسويقية للمكتبة والخدمات التي تقدمها للمستفيدين، العمل علي ابتكار منتجات معلوماتية تطبق عليها مفهوم المزيج التسوقي
  • Item
    معايير تقييم الأداء للمهنيين في المكتبات الجامعية : دراسة حالة المكتبات الجامعية – ولاية الخرطوم
    ( 2018-10) حسام الدين عوض الله أحمد القدال
    التقويم الأداء المهني هو عملية إدارية تتم بغرض القياس للتأكد من أن الأداء الفعلѧي للعمѧل يوافѧق معѧايير الأداء المحѧددة، ويعتبѧر التقيѧيم متطلѧب حتمѧي لكѧي تحقق المكتبة أهدافها بناء علѧي المعѧايير الموضѧوعية. إن تقѧيم أداء المهنيѧين هѧو عبارة عن مراجعة لما أنجزوه بالاعتماد على وصفهم الوظيفي ومعايير عملهم ، كما يوفر تقييم الأداء معلومات عن المهارات التي يحتاجونها للقيام بمهامهم علي أكمل وجه. فمن خلال التقييم وبناء علي نتائجه تتخذ القرارات بمكافأة المجتهدين ومعاقبة المقصرين؛ ومن هنا تظهر أهمية هѧذه العمليѧة فѧي ضѧمان جѧودة تحقيѧق المنظمѧѧة (المكتبѧѧة الجامعيѧѧة) لأهѧѧدافها، والتحقѧѧق مѧѧن مسѧѧتوي كفѧѧاءة وفعاليѧѧة العاملين وقياس مدي الإنتاجية التي يساهم بها المهني في إنجاح أعمѧال المنظمѧة. الدراسة: مكتبات الجامعية في محيطنا العربي لا تهتم كثيرا بتطبيق مؤشѧرات ً إن ومعايير التقويم للأداء المهني ، وكثير ما يخضѧع تقѧويم الأداء المهنѧي لكثيѧر مѧن المؤثرات التي تنحرف به عن أهدافه ، وقد لا نكون مخطئين إذا قلنا إن كثير من الترقيات أو الفرص التدريبية للمهنيين تخضѧع لهѧذه المѧؤثرات؛ وهѧدفت الدراسѧة إلѧي التعѧرف علѧي مѧدي تطبيѧق معѧايير الأداء المهنѧي فѧي المكتبѧات الجامعيѧة ، ومѧدي مقѧدرة هѧذه المعѧايير علѧي قيѧاس أداء المكتبѧين لمهѧامهم المختلفѧة بصѧورة موضѧوعية وعادلѧة؛ وخرجѧت الدراسѧة بعѧدد مѧن النتѧائج أهمهѧا يوجѧد عѧدد مѧن المعايير لقياس الأداء المهني ونتائجها يمكѧن أن تسѧتخدم كمؤشѧرات لمѧدي الأداء فѧي الفتѧرة المقيمѧة ، وأيضѧا إن معѧايير قيѧاس الأداء المهنѧي جيѧدة فѧي حѧد ذاتهѧا وتسѧاعد علѧي قيѧاس الأداء بموضѧوعية وعدالѧة؛ كمѧا وضѧعت الدراسѧة عѧدد مѧن التوصѧѧيات منهѧѧا يجѧѧب علѧѧي مѧѧن يعملѧѧون فѧѧي وظѧѧائف إشѧѧراقية فѧѧي المكتبѧѧات الجامعيѧة الاهتمѧام بѧالاطلاع علѧى معѧايير قيѧاس الأداء المهنѧي وفهمهѧا بصѧورة جيدة وأيضا يجب علي من يعملون في وظѧائف إشѧراقية فѧي المكتبѧات الجامعيѧة من الاعتماد علي نتائج معѧايير الأداء فѧي التوصѧية لمرؤوسѧيهم فѧي الترقيѧات أو المكافئات والحوافز
  • Item
    مدى إلمام المكتبين في السودان بحقوق الملكية الفكرية دراسة حالة : المكتبات الجامعية
    (جامعة الخرطوم, 2021-12-27) حسام الدين عوض الله أحمد القدال
    تعتبر حقوق الملكية الفكرية من المصطلحات القديمة الحديثة حيث كثر الحديث عنها في الآونة الأخيرة وأصبحت ملازمة لكل المجالات الإنسانية لاسيما مجال المعلومات والمكتبات والذي من مهامه إتاحة المعلومات للمستفيدين من خلال إجراءات تخزين وحفظ واسترجاع المعلومات والعديد من الخدمات، ولم تبرز مشكلة حقوق الملكية الفكرية بصورة مزمنة مع المكتبات التقليدية وذلك لان المكتبات كانت تقتني نسخا من المواد المكتبية اقتناء حقيقيا، وتكون مجموعاتها وتقدمها للمستفيدين من خلال مجموعة من الإجراءات والخدمات، ولكن مع التطورات التقنية وسيطرة البيئة الرقمية علي حياة الناس اليومية والاتجاه إلي المكتبات الرقمية برزت العديد من المشكلات في نظر المكتبين، حيث أصبحت إتاحة المعلومات تخضع لشروط المزودين، وصارت المكتبات بدلا من أن تقتني المواد المكتبية تؤجرها من خلال اتفاقيات الترخيص المعقدة التي تتحكم في طريقة تقديم الخدمات وعدد المستخدمين (المستفيدين) وحجم الاستخدام ، وهذا بدوره قد يخلق كثير من المشكلات القانونية للمكتبات أو أن تقع هذه المكتبات ضحية لاتفاقيات ترخيص ظالمة لا تمكنها من أداء دورها الخدمي والاجتماعي لجمهورها من المستفيدين. وتم التركز في هذه الدراسة في شقها النظري علي مفهوم الملكية الفكرية وتفصيل حق المؤلف والحقوق المجاورة وقضية الملكية الفكرية في المكتبات الرقمية في اما الشق الميداني فركزت الدراسة علي التعرف علي مدي إلمام المكتبين بحقوق الملكية الفكرية من خلال استبيان للعاملين في المكتبات الجامعية في ولاية الخرطوم وتم تحليل هذا الاستبيان ببرنامج SPSS