Department of Archaeology

Permanent URI for this collection

Browse

Recent Submissions

Now showing 1 - 5 of 19
  • Item
    التخطيط السياحى للمناطق الأثرية فى السودان: إقليم مروى نموذجــــاً
    (University of Khartoum, 2016-03) محمد يس يس محمدأحمد
    مستخلص عنوان البحث: التخطيط السياحى للمناطق الأثرية فى السودان إقليم مروي نموذجاً اســـــــم الطالب: محمد يس يس محمد أحمد الدرجة: دكتوراة الفلسفة في الآثار يعتبر التخطيط السياحي من أهم أدوات التنمية السياحية المعاصرة والتي تؤدى إلى زيادة الدخل الفردي والقومي، كما تقود الي تنمية حضارية شاملة لكافة مقومات السياحة في البلاد (أثرية - طبيعية - أنسانية – فلكلور). يهدف هذا البحث إلى دراسة مدى توفر الإدراك الكامل لمفهوم وفلسفة السياحة وأهميتها فى السودان،ودراسة المواقع الأثرية في إقليم مروي،حيث يعتبر الإقليم ذا موروث حضاري كبير منذ القدم.اعتمد الباحث في دراسته علي المنهج الوصفي التحليلي بالإضافة الي المنهج التاريخي،أما مصادر جمع المعلومات فتم الإعتماد على المصادر الأولية والثانوية من مراجع وكتب وتقارير بالإضافة الى البحوث والرسائل العلمية والعمل الميدانى بزيارة جميع المواقع الأثرية فى الإقليم لجمع المعلومات والبيانات البحثية لتقويم الوضع الحالى للمواقع الأثرية فى منطقة الدراسة مع المراد تحقيقه فى المستقبل من خلال وضع الخطة السياحية المستقبلية للإقليم.قد توصلت الدراسة الي عدة نتائج من أهمها،غياب مفهوم وفلسفة السياحة في السودان مما انعكس سلباً علي حركة السياحة في منطقة الدراسة،وعدم وجود دراسات علمية أثرية للمواقع الأثرية فى إقليم مروى مما أنعكس سلبياً على عدم الإستفادة من الإقليم سياحياً.كما خرجت الدراسة بعدة توصيات أهمها ضرورة الإهتمام بنشر أهمية السياحة بصورة عامه،والإهتمام بالمواقع الأثرية والتاريخية في منطقة الدراسة وتخطيطها التخطيط العلمي السليم بالدراسات والابحاث العلمية لتعم الفائدة الإقتصادية والإجتماعية،بالإضافة الي الإهتمام بالمواقع الأثرية فى الإقليم وتأهيلها سياحياً. Title of the research: Tourism Planning Process in Archaeological Sites in Sudan :Merow Region as an Example. Candidate name: Mohamed Yassin Yassin Mohamedahmed Degree: Ph.D in Archaeology The tourism planning is considered to be one of the most important tools of contemporary tourism development, which leads to an increase in the individual and national income. It also leads to a comprehensive cultural development of all elements of tourism in the country (archaeological, natural, human, and folkloric). This research aims at studying the availability of full awareness of the concept and philosophy of tourism and its importance in Sudan as well as studying the archaeological sites in Merow Region, where the region has a great cultural heritage since ancient times. The researcher depended, in his study, on the descriptive analytical method in addition to the historical approach. With regard to data collection, primary and secondary sources of references, books and reports were used, researches, scientific papers, and field work by visiting the archaeological sites in the Region to gather information and research data to assess the current situation of archaeological sites in the study area, putting in mind what is desired to be achieved in future through developing the future tourism plan for the region. The study revealed many results, including: the absence of the concept and philosophy of tourism in Sudan, which adversely affected the tourism movement in the study area, and the absence of archaeological studies of archaeological sites in Merow Region, which reflected negatively on the lack of benefitting from tourism sites in the Region. The study recommends many things, most importantly the need to enlighten the people about the importance of tourism in general, emphasizing the importance of archaeological and historical sites in the study areas and scientifically and soundly planning them through scientific studies and research to ensure the prevalence of economic and social benefits, in addition to paying more attention to the archaeological sites in the Region and to rehabilitate them for tourism. Title of the research: Tourism Planning Process in Archaeological Sites in Sudan :Merow Region as an Example. Candidate name: Mohamed Yassin Yassin Mohamedahmed Degree: Ph.D in Archaeology The tourism planning is considered to be one of the most important tools of contemporary tourism development, which leads to an increase in the individual and national income. It also leads to a comprehensive cultural development of all elements of tourism in the country (archaeological, natural, human, and folkloric). This research aims at studying the availability of full awareness of the concept and philosophy of tourism and its importance in Sudan as well as studying the archaeological sites in Merow Region, where the region has a great cultural heritage since ancient times. The researcher depended, in his study, on the descriptive analytical method in addition to the historical approach. With regard to data collection, primary and secondary sources of references, books and reports were used, researches, scientific papers, and field work by visiting the archaeological sites in the Region to gather information and research data to assess the current situation of archaeological sites in the study area, putting in mind what is desired to be achieved in future through developing the future tourism plan for the region. The study revealed many results, including: the absence of the concept and philosophy of tourism in Sudan, which adversely affected the tourism movement in the study area, and the absence of archaeological studies of archaeological sites in Merow Region, which reflected negatively on the lack of benefitting from tourism sites in the Region. The study recommends many things, most importantly the need to enlighten the people about the importance of tourism in general, emphasizing the importance of archaeological and historical sites in the study areas and scientifically and soundly planning them through scientific studies and research to ensure the prevalence of economic and social benefits, in addition to paying more attention to the archaeological sites in the Region and to rehabilitate them for tourism.
  • Item
    التطور الثقافي، ومدلولاته الحضارية خلال حقبة الهولوسين في أواسط السودان -8٠٠٠ – 2٠٠٠ ق.م دراسة حالة/ المواقع الأثرية في وسط ولاية الجزيرة
    (University of Khartoum, 2016-06) محمد الفاتح حياتي عبد الله الطيب
    مستخلص تناولت هذه الدراسة مظاهر التطور الحضاري، والتغير الثقافي خلال الهولوسين الذي غطى فترتي العصر الحجري الوسيط والحجري الحديث في وسط السودان، واستهدفت المنطقة التي تمتد من نهر عطبرة شمالاً وحتى منطقة جبل موية جنوباً، وذلك في الفترة بين 8000-2000 ق. م. وتهدف هذه الدراسة التوصل إلى فهم للأوضاع المناخية والبيئية التي سادت خلال حقبة الهولوسين، والتي أثرت على حياة الإنسان في وسط السودان خلال العصرين الحجري الوسيط والحجري الحديث، فما هو أثر تلك الأوضاع المناخية والبيئية والمناخية في النشاطات الثقافية المتعددة خلال تلك العصور، فالهدف الأساسي من ذلك يتعلق بمتابعة التطور الثقافي والحضاري ومدى ارتباطه وتأثيره بالتغيرات المناخية والبيئية خلال الهولوسين. وقد استخدمت هذه الدراسة منهجاً اعتمد على الوصف والمقارنة التي ينتج عنها توريخاً نسبياً للعينات الأثرية، كما اعتمدت على دراسة الحالة الخاصة بالمواقع الأثرية. أما الدراسة الميدانية فقد استهدفت المنطقة التي تقع وسط ولاية الجزيرة بين خطي طول 32-33 درجة ودائرتي عرض 14.34-14.50. وهذه المنطقة تقع إلى الغرب من مدينة الحصاحيصا التي تقع على الضفة الغربية للنيل الأزرق. حيث تم اكتشاف عدد من المواقع التي ترجع للعصرين الحجري الوسيط والحجري الحديث، وترقد على مجار مائية قديمة كانت نشطة خلال الهولوسين المبكر وبعده. أثبتت الدراسة أن هناك انتشاراً لثقافة العصرين الحجري الوسيط والحجري الحديث في منطقة الدراسة. إضافة إلى التشابه الثقافي الملموس بين الدلائل المادية في هذه المنطقة ومنطقة الخرطوم وأواسط السودان بصورة خاصة. فقد كان للموقع الجغرافي لمنطقة الجزيرة أثر في ذلك، إذ أنه ينبع من توسطها بين النيلين الأبيض والأزرق، ووجودها في منطقة وسط السودان. خرجت هذه الدراسة بعدد من التوصيات التي تتمثل في الاهتمام بدراسة الأودية القديمة، ذلك لأنها تمثل سجلاً حافلاً بنشطات الإنسان القديم حولها. كما يجب توسيع دائرة البحث الآثاري في مناطق جنوب الخرطوم، إذ أنها لم تحظ بقدر وافر من الدراسات الآثارية. ولا بد من الحفاظ على الإرث الثقافي الموجود في منطقة وسط الجزيرة، فهو يعاني كثيراً الإهمال والضياع بفعل العوامل البيئية والبشرية. This study deals with the aspects of cultural evolution and cultural change during the Holocene, and which covered the periods of the Mesolithic and the Neolithic in Central Sudan. Accordingly, this study focused on the region extending from Atbara River in the north, to the area of Jebel Moya in the south; so as to cover the general material culture which spread in this region during the period between 8000-2000 BC. It aims to understand the climatic and environmental conditions that effected in the lives of the people in Central Sudan during the Mesolithic and Neolithic periods; and what is the impact of these climatic and environmental conditions in the different cultural activities during these periods. The main aim is to follow-up the cultural evolution and how it related to and impacted by environmental changes during the Holocene. This study used the description and comparison methods that yields a relative date for the archaeological data; and followed a case study that concerns on the archaeological sites. The fieldwork of the study was conducted in the region located in the center of the Gazira State between 32°-33° longitudes and 14°.34'-14°.50' latitudes. This area is located to the west of the city of Hasahissa, on the western bank of the Blue Nile. A number of Mesolithic and Neolithic sites were discovered in the aforementioned area of the fieldwork, on the banks of palaeochannels which were active during the early Holocene and the later periods. This study demonstrated that there was a widespread presence of Mesolithic and Neolithic material culture in the area of study. It also showcased the presence of clear cultural similarities between the material culture in this region and that of central Sudan and Khartoum area in particular. It’s for the reason of the geographic location of the Gazira Reach, because it is mediating between the two Niles white and blue, and it is locating in central Sudan region. This study came out with a number of recommendations that are of interest in studying Palaeochannels, because it represents a proven track record of the activities of the old man around. And must expand the circle of archaeological research in the areas south of Khartoum, as it has not received as much as a multitude of archaeological studies. We must preserve the cultural heritage located in the central area of the Gazira Reach, it is often suffer neglect and loss due to environmental and human factors.
  • Item
    Tethering Stones in El Ga’ab Depression: Its Spatial and Archaeological Contexts
    (University of Khartoum, 2021-01) Huda Abdalla Khalid Mohammed
    Abstract Research Title: Tethering Stones in El Ga’ab Depression: InIts Spatial and Archaeological Contexts Name of student: Huda Abdalla Khalid Mohammed Degree: PhD in Archaeology (Prehistory) This research aims to study the physical and morphometric measurements of tethering stones, their physical attributes, the distribution pattern, and the landscape information of stones. Tethering stones were the artifacts that were used to hunt animals in El Ga’ab Depression from 7500 to 4500. Three transfer sectors via Gravel, Sandstone and Depression geographical zones in El Ga’ab Depression (west to Dongola Reach) were selected for this study, from north to south through El Mangour, Um Hila and El Bab areas. The descriptive analytical method was used. About 508 tethering stones insitu were archaeologically surveyed for this study and the deductive approach to collect data was adopted. Geographic Position System (GPS) and Google maps were used for plotting tethering stones, Neolithic and Mesolithic sites to illustrate distribution pattern. The physical attributes chosen were the raw material, the colour and the shape of the tethering stones. Furthermore, landscape information such as soil type, location and orientation of the stones were reported from the field. The Social Sciences statistical Package (SPSS) 16.0 for Windows) was used to analyze the data. The East-west distribution of the tethering stones on the land revealed that they are concentrating more on the Sandstone Zones with heavier weights (mean of 20.166 kg),. A Vast majority of the tethering stones are far from settlement sites. Results revealed that the weight ranges from 0.8 to 160 cm and average of (18.29+16.40 kg), total length of 19-99 cm with average of (42.75+11.43cm),), width at the mid-back (22.46+6.55cm), height at the mid-back (11.32+4.39cm), groove circumference and (55.66+13.36cm). The result indicated that all variables are correlating with each strongly owing to the uniformity of geometric shape of the stones at significant at of (<0.01 level). This insures that the human mental template which produces exactly the same shape many times. Groove types of the side notch are most common technique in El Ga’ab Depression where it represents (69.1%). The physical attributes obtained were the raw material used is completely sandstone and mostly black colored (95%) with a highest percent of (57.4%) in Depression Zone and the nut-shape reaches (33.1%) with a height rate of (33.8%) in Depression Zone. The soil types on which tethering stone found is hamada with (81.1%) in general with (99.3%) in Sandstone Zone and the endorheic basin was geomorphological feature with (53.7 %) and with (72.5%) in Gravel Zone. As conclusion: tethering stones concentrate in Sandstone Zone and in North due to the availability of the raw material and the areas where tethering stone are found were hunting lands prior their remote locations from settlement sites. The research recommends that the dating of tethering stones is important as well the studying the neighboring lands in the future. مستخلص عنوان البحث : أحجار الصيد في منخفض القعب في السياق المكاني والأثاري اسم الطالبة: هدى عبد الله خالد محمد الدرجة: دكتوراه الفلسفة في الآثار (عصور ما قبل التاريخ) يهدف هذا البحث إلى معرفة السمات الفيزيائية والمورفومترية لأحجار الصيد وهي القطع الأثرية التي تم استخدامها لصيد الحيوانات في منطقة القعب من 7500 إلى 4500 ،ونمط التوزيع،ومعلومات عن منظر الأرض الطبيعي لحجارة الصيد،والمقارنة بين ثلاثة قطاعات عبر مناطق الجغرافية الحصى والحجر الرملي وبطن المنخفض في منخفض القعب (غرب دنقلا) ومن الشمال إلى الجنوب مناطق المنقور وأم هلال و الباب. استخدم البحث منهج الوصفي التحليلي. تم مسح اثري لحوالي 508 من أحجار الصيد في مواقعها (insitu).استخدم في هذه الدراسة نظام الموقع الجغرافي (GPS) واستخدمت خرائط قوقل لمعرفة تموضع أحجار الصيد وكذلك مواقع العصر الحجري الحديث والعصر الحجري الوسيط لتوضيح نمط التوزيع. ادخلت دراسة القياسات المورفومترية لأول مرة في هذه الدراسة. كانت السمات الفيزيائية المختارة هي المادة الخام ولون وشكل و بعض القياسات المترية. علاوة على ذلك ،تم الحصول على معلومات المنظر الطبيعي للارض مثل نوع التربة وموقع واتجاه الحجارة . تم استخدام الحزمة الإحصائية للعلوم الاجتماعية (SPSS) 16.0 لتحليل البيانات. أظهر توزيع الحجارة بين الشرق والغرب أحجار الصيد على الأرض أنها تركز أكثر في منطقة الحجرالرملي وبأوزان ثقيلة وبمتوسط (20.166 كجم) ،كما يزيد التركيز كلما اتجهنا جنوبًا. الغالبية العظمى من أحجار الصيد بعيدة عن مواقع مستوطنات العصر الحجري الحديث والوسيط. أوضحت النتائج أن الوزن يتراوح من 0.8 الي 160 كجم والمتوسط (18.29 + 16.40 كجم) والطولالكلي من 19الي 99 سم و بموسط (42.75 + 11.43 سم) والعرضفيمنتصفالظهر (22.46 +6.55 سم) والارتفاع عند منتصف الظهر (11.32 + 4.39 سم) ومحيط الأخدود (55.66 + 13.36 سم). أشارت النتائج إلى أن جميع المتغيرات مرتبطة ببعضها بقوة بسبب انتظام الشكل الهندسي للحجر عند مستوى معنوييساوي (0.01<).وهذا يؤكد أن قالب التفكير الإنساني موحد لإنتاج نفس الشكل لمرات عديدة. يعتبر نوعالشقالجانبي للأخدود هو التقنية الشائعة حيث تمثل (69.1٪).من الخواص الفيزيائية المادة الخام المستخدمة الحجر الرملي كامل ومعظمه أسود اللون (95٪) مع وجود أعلى نسبة (57.4٪) في منطقة بطن المنخفض ووفيما يخص الشكل فان شكل الفول السوداني هو الأغلب (33.1٪) باعلي معدل (33.8) ٪ في منطقة بطن المنخفض. أنواع التربة التي وجدت عليها أحجار الصيد هي الحمادة بنسبة (81.1٪) بشكل عام فان نسبة (99.3٪) رصدت في منطقة الحجر الرملي،ومن الناحية الجيومورفولوجية فان المنخفضات الصحراوية شكلت نسبة (53.7٪) وبنسبة (72.5٪) في منطقة الحصى. وخلاصة فان أحجار الصيد تكثر في منطقة الحجر الرملي لتوفر المادة والمناطق التي وجدت فيها أحجار الصيد كانت أراضي الصيد فقط لأنها بعيدة من أماكن الاستيطان. يوصي البحث بمعرفة توريخ حجارة الصيد في القعب لعدم وجود شواهد اثرية اخرى بالقرب منها وايضا دراستها في المناطق المجاورة للمنخفض .
  • Item
    المسح الأثري للضفة الغربية للنيل الأزرق في المنطقة مابين أبوعشر وأربجي
    (جامعة الخرطوم, 2020-10) معزة التلب حسين أحمد
    مستخلص عنوان البحث: المسح الأثري للضفة الغربية للنيل الأزرق في المنطقة ما بين أبوعشر وأربجي (ولاية الجزيرة) اسم الطالبة: معزة التلب حسين أحمد الدرجة: ماجستير الآداب في الآثار يهدف هذا البحث إلى إبراز السمات الثقافية في المنطقة موضع البحث وذلك من خلال دراسة وتحليل المادة الأثرية لمواقع الضفة الغربية للنيل الأزرق. اعتمد البحث على منهج تكامل العلوم. توصل البحث إلى تميز الضفة الغربية للنيل الأزرق بعمق تاريخي يعود إلى عصور ما قبل التاريخ ، كما توصل إلى أن المنطقة تمثل العمق المكمل لمملكة علوة إذ انتشرت مواقع الفترة الوسيطة في منطقة الدراسة، حيث تعود أساسات مباني الطوب الأحمر التي تم العثور عليها في موقع أبوعشر 2 إلى هذه الفترة، إلى جانب اكتشاف أن الحياة الدينية في المنطقة كانت ذات تأثير على السجل الأثري حيث انعكس ذلك في المقابر الإسلامية بصورة واضحة متمثلة في الأضرحة والقباب. توصل البحث أيضاً معرفة إنسان موقع أربجى والضقالة بالغزل والنسيج حيث تم العثور على المغزل، كما عرف الإنسان في المنطقة صناعة الفخار وتعود دلائلها إلى فترة العصر الحجري الحديث في موقع الغابة 1وفترة العصور الوسيطة في موقع أبوعشر 1والفترة الإسلامية في موقع البطاحين أربجى مما يشير إلى تعدد الفترات التي تعود إليها مواقع البحث. خلص البحث أيضاً إلى أن إنسان المنطقة قد عرف نوعا من الاقتصاد المعقد الذي يعتمد على الصيد دلت عليه الأدوات الحجرية وكذلك معرفتهم بالزراعة دلت عليها أدوات الطحن. كما خلص إلى اهتمام إنسان المنطقة بالزينة الشخصية التي تنوعت مادتها الخام بين العاج والعقيق الأحمر، وربما يدل وجود خام العاج في أبوعشر على صنعها محليا .توصل البحث إلى أن المناخ في المنطقة كان مطيرا وشهد فيضانات موسمية خاصة في حقبة الهولوسين الباكر والوسيط وذلك لوجود الأصداف والحلزونيات الأرضية. ولمزيد من النتائج يوصي البحث بتسوير المواقع الأثرية المكتشفة وعمل لافتات توضيحية بأسماء المواقع التي تم تسجيلها وبتعيين حراسة على تلك المواقع و قيام محاضرات توعوية للتعريف بأهمية الآثار وقيمتها إلى جانب دورها في بناء المجتمعات الحديثة، كما توصي الدراسة بتكثيف العمل الأثري في المنطقة بعمل حفريات لتلك المواقع لمعرفة عمقها الثقافي والإجابة على كثير من التساؤلات المطروحة. Abstract Research Title: The Archaeological Survey on the Western Blue Nile Band, The area between Abu Usher and Arbaji (Gezira State) Name of student: Maaza Elteleb Husain Ahmad Degree: MA (Archeology) This research aimed to highlight the cultural aspects in the area, through studying and analyzing the archaeological material on the Western Bank of the Blue Nile. The research was based on inter disciplinary approach. The research conclusions are: the Western bank represents a cultural depth which extended up to the prehistory. It also revealed that the area represents the complementary depth to Alodia kingdom, as the sites of the medieval period were spread all over the research area, where the discovered red brick building foundations in Abu Usher 2 refer to this period. In addition to the research found that the religious life in the area had an impact on the archaeological record, as this was clearly reflected in the Islamic cemeteries represented in the shrines and domes. The ancient people of Arbaji and Eldagalah knew spinning and texture which reflected by the presence of the spindles, as well as the knowing pottery making, by evidence that dates back to the Neolithic period at the site of al-Ghaba 1 and the medieval period at the site of Abu Usher 1 and the Islamic period at the site of Al-Batahin Arbaji, which indicates the multiplicity of periods in the study area. The research revealed that people of the region knew a kind of complex economy that depends on hunting, as indicated by the presence of stone tools, as well as they knew the agriculture which reflected by the presence of the grinding stones. The research also revealed that the people of the region were interested in personal adornment whose materials vary between ivory and red agate, and the presence of ivory materials in Abu Ushar 1 may indicate the presence of a local industry. The research found that the climate in the region was rainy and witnessed seasonal floods, especially in the early and middle Holocene epoch, due to the presence of shells and water snails .For more results, the research recommends fencing the discovered archaeological sites, making explanatory labels with the names of the sites that have been registered, appointing guards on those sites, and conducting awareness lectures to introduce the importance of antiquities and their value in addition to their role in developing modern societies. The research also recommends intensifying archaeological work in the region by conducting excavations in those sites to know their cultural depth and answer many of the questions raised.
  • Item
    الكنائس المسيحية في إقليم الشلال الثالث وإقليم دنقلا دراسة تحليلية
    (جامعة الخرطوم, 2019) امل حسن قسم الله السعيد
    مستخلص: يهدف هذا البحث إلى التعريف بالكنائس المسيحية في الشلال الثالث وإقليم دنقلا والتعريف بعمارة وفنون المنطقة التي تعود لفترات مختلفة وهي نوعا ما قليلة التطبيق في اقليم المحس علي العكس تماما بإقليم دنقلا، ويهدف البحث أيضاً إلى إجراء دراسة متكاملة ومواكبة التطور في علم الاثار ومن ثم التطور في تقنيات الترميم المعماري لتنفيذها في وضع خطط علاجية للمعمار الكنسي والاستفادة من خبرات البعثات الاجنبية في هذا المجال. كما يهدف البحث أيضاً إلى توضيح ملامحها المعمارية الفريدة نتيجة لتهديدها بمشاريع التنمية المعاصرة مثل انشاء الخزانات والمشاريع الزراعية وغيرها، ومقارنتها مع شبيهاتها ببيئة الإقليم والمناطق الأخرى. استخدمت الباحثة آلية المسح للعمل الميداني والتحليل والمقارنة كوسيلة حديثة كاملة ، وتوزيع المواقع عن طريق نظم المعلومات الجغرافية(GIS)، قد توصل البحث الي عدة نتائج منها ان الاستقرار السياسي والاقتصادي والاجتماعي الذي عم السودان في فترة المسيحية قد لعب دورا هاما وساعد في وجود نماذج عديدة منها تؤكد وجود ايدولوجية خاصة للمناطق الأقل نموءاً من العاصمة( دنقلا) ليتماشي مع طبيعة وجيولوجيا كل منطقة علي حده، وتؤكد ملامحها المعمارية علي استمرارية وجودها حتي انتهاء الدولة المسيحية ، كذلك اثبتت وجود كنائس الرهبنة التي تشابه بعض نماذجها باقليم دنقلا، بالاضافة الي وجود الفن الجداري لكنائس الشلال الثالث (منطقة مسيدة)، ووجود هوية محلية تتمثل بتنوع البناء والمواد المستخدمة فيه، بجانب عدم كنائس الاعمدة الجرانتية التي توجد بكنائس دنقلا. يوصي البحث بضرورة القيام بالمزيد من الحفريات الاثارية خاصة المناطق التي لم تجد حظها من الاعمال التنقيبية الشئ الذي يمكن من عمل مزيد من المقارنات بين مناطق السودان المختلفة. كما ان هنالك حاجة لأعمال التنقيب البحثية الشاملة خاصةً المشاريع الوطنية من خلال رؤية متكاملة لدراسة الانسان والبيئة والاثار والثقافة ، كذلك وضع خطط لصيانة وادارة بعض من هذه المواقع من اجل الحفاظ عليها للاجيال القادمة.   Abstract This research aims to study the Christian churches in the third cataract and the Dongola region, the architecture and arts of the region, which date back to different periods and are somewhat less applied in the region of Al-Mahs, as in the region of Dongola. The research also aims to conduct an integrated study and keep pace with the development in archeology and then the development in architectural restoration techniques to implement them in the development of treatment plans for church architecture and to benefit from the experiences of foreign missions in this field. The research also aims to clarify its unique architectural features because of the threat it faced from development projects such as the construction of reservoirs, agricultural projects, and others. The researcher used the survey mechanism for field work, analysis and comparison as a complete modern method, and the distribution of sites through geographic information systems (GIS). The research reached several results, including that the political, economic and social stability that prevailed in Sudan during the Christian period played an important role and helped in the presence of many models, including confirming the existence of a special ideology for the less developed regions of the capital (Dongola) in line with the nature and geology of each region separately. Its architectural features depend on the continuity of its existence until the end of the Christian state. It also proved the existence of monastic churches whose models are similar to some of their models in the Dongola region, in addition to the presence of mural art for the churches of the Third Cataract (the area of Msida), and the existence of a local identity represented by the diversity of construction and materials used in it, in addition to the absence of the granite column churches that are found in the churches of Dongola. The research recommends the carrying of more archaeological excavations, especially in areas that did not find their share of excavations, which would enable more comparisons to be made between the different regions of Sudan. There is also a need for comprehensive research excavations, especially national projects, through an integrated vision for the study of man, the environment, archeology and culture, as well as developing plans for the maintenance and management of some of these sites in order to preserve them for future generations.