Oral & Maxillofacial surgery

Permanent URI for this collection

Browse

Recent Submissions

Now showing 1 - 5 of 13
  • Item
    Perception and Satisfaction of Parents Of Cleft Lip Patients Following Surgical Intervention In Khartoum Teaching Dental Hospital
    (University of Khartoum, 2020) Ala Eldin Ali Omer Ali
    Background: Clefts of the lip and palate are known to be the most common craniofacial congenital disabilities in humans, with birth prevalence ranging from 1 in 500 to 1 in 2000 depending on the population. Facial disfigurement with its consequent reduction in quality of life is one of the major handicaps suffered by the affected person, apart from other problems such as difficulty with feeding, ear infection, and speech. Multispecialty care for cleft lip and palate (CLP) is focusing primarily on physical rehabilitation. This includes correcting facial disfigurement and optimizing the quality of speech. The current study aims to professionally evaluate the esthetical outcomes of the surgical repair of primary cleft lip repair, and its relation to parents’ expectations and satisfaction among Sudanese patients with Cleft lip and palate at Khartoum Teaching Dental Hospital. Methods: This is a descriptive, cross-sectional hospital-based study., participants were patients who had undergone surgical repair for orofacial clefts in KDTH (2017–2018).Outcomes of the surgical repair of cleft lip were assessed using the Asher-McDade scale according to the unilateral cleft lip surgical outcome evaluation (UCL-SOE) Results: A total of 105 patients operated for cleft lip surgical corrections with a mean age of 6.7 years (SD). Eighty-five parents are very satisfied with their children's appearance (81%), while 13(12.4%) are satisfied and the least percent of the parents 7(6.7%) are unsatisfied. More than two-thirds of professionals are satisfied with the surgical outcomes 77(73, 3%),while26(24%)are unsatisfied and the least percent of the parents 2(1.9%) are very satisfactory.There is no significant relationship between parent satisfaction and their level of education (p-value=0.114). Conclusion: Eighty-five parents are very satisfied with their children's appearance (81%), while 13(12.4%) are satisfied and the least percent of the parents 7(6.7%) areunsatisfactory. There is no significant relationship between parent satisfaction and their level of education (p-value=0.114). More than two-thirds of professionals are satisfied with the surgical outcomes 77(73, 3%), while 26 (24%) are unsatisfied and the least percent of the professionals 2(1.9%) are very satisfied. Recommendation: Oral health education programs for families regarding cleft lip (early management and their role in the improvement of their children – functional and sc) patient for the parents about cleft lip surgery and outcome The establishment of the craniofacial center includes( OMFS, Plastic Surgeon, ENT Surgeon, Speech & Phonetic Team, Nutrition, Anesthesia, Pediatric ) to contribute to the success of cleft lip surgery and improvement of the quality of life tothem, Surgeon should follow evidence-based guidelines in the treatment of cleft patients. مستخلص الدراسة الخلفية : من المعروف ان شق قبة الحنك والشفة الارنبية هما من اكثر التشوهات الخلقية الوجهية شيوعا التي تصيب الانسان حيث يتراوح معدل انتشارها من 1في500 الى 1 في عام 2000 حسب عدد السكان. يعد تشوه الوجه وما يترتب عليه من انخفاض في نوعية الحياة احد اكبر المعوقات التي يعاني منها الشخص المصاب بغض النظر عن الصعوبات الاخرى مثل صعوبة الــــــتغذية ووالكـــــــــــلام والتــــهابات الاذن الوسطى . تركز الرعايا المتعددة التخصصات للشفة الارنبية وشق قبة الحنك بشكل اساسي على اعادة تاهيل البدنيويشمل ذلك تصحيح تشوه الوجه وتحسين جودة الكلام . تهدف الدراسة الحالية الى اجراء تقييم مهني للنتائج الجمالية للترميم الجراحي للشفة الارنبية وعلاقتها بتوقعات الوالدين ورضائهم بين المرضى السودانيين المصابين بالشفة الارنبية وسقف والحلق بمســـــــــــــتشفى الاسنان التعليمي الخرطوم. طريقة البحث : هذه الدراسةوصفية تعتمدعلى قائمة المستشفى. وكانوا المشاركون من المرضى الذين خضعوالترميم الشفة الارنبية في مستشفى الاسنان التعليمي الخرطوم من عام 2017 الى 2018 تم تقيم النتائج الجمالية للشفة الارنبية حسب مقياس اشر ماك داد وفـــــــــــــــــــقا للشـــــــــــــــــــــــفة المشـــــــــــــــــقوقة احـــــــــــــــــــادية الجــــــــــــــــــــــــانب . النتائج : تم اجراء عمليات جراحية لمائة وخمسة عمليات لمرضى الشفة الارنبية بمتوسط عمر(6.7) سنوات .يشعر خمسة وثمانون من الاباء بالرضا الشديد عن مظهر اطفالهم (81%) ،في حين ان 13(12.4%)راضون واقل نسبة من الاباء 7(6.7%)غير راضيين .اكثر من ثلثي الجراحين راضوان عن النتائج الجراحية 77(73.3%) ،في حين ان 26(24%) غير مرضية كانت بالنسبة لهم واقل نسبة من الجراحين 2(1.9%)كانت النتائج مرضية للغاية لهم . لاتوجد علاقة ذات دلالة احصائية بين رضا الوالدين ومستوى تعليمهم ((p=0.114.،، التوصيات: عمل برامج التثقيف الصحي عن طريق الفم للأسر فيما يتعلق بالشفة الأرنبية (التدبير المبكر ودورها في تحسين أطفالهم - العلاج الوظيفي والتشويش) للآباء والأمهات حول جراحة الشفة الأرنبية ونتائجها يشمل إنشاء مركز التشوهات الوجهية (جراح الفم والوجه ووالفكين ، جراح التجميل ، جراح الأنف والأذن والحنجرة ، فريق النطق والصوت ، التغذية ، التخدير ، طب الأطفال) للمساهمة في نجاح جراحة الشفة الأرنبية وتحسين نوعية الحياة لهم . يجب على الجراح اتباع الإرشادات المبنية على الأدلة في علاج مرضى الشفة
  • Item
    Topography and morphometry of the spinal accessory nerve in the neck among Sudanese subjects: Cadaveric study
    (University of Khartoum, 2021) Muhannad Elfatih Osman Haj-elfadl
    Abstract Background: The accessory nerve is the eleventh cranial nerve, it is formed by union of cranial and spinal parts. The spinal accessory nerve gives motor supply to trapezius and sternocleidomastoid muscles. It separates level II A&B cervical lymph nodes, and in case of its damage during neck dissection will cause drop shoulder syndrome which will affect the quality of life. This a descriptive cross-sectional study aimed to describe the branching pattern, topography and morphometry of the spinal accessory nerve in the neck at dissection rooms in Khartoum state among Sudanese subjects. Methods: total of 41 SANs were dissected. The distance between GAN and SAN was measured at the entrance and exit points of SCM with Verner, also the distance between the point of exit of SAN from SCM to midpoint of PBD was measured. The course of SAN according to IJV plane was described. The SAN pattern was described, and the number of SAN branches that innervate trapezius muscle was determined. Results: A total of 41 spinal accessory nerves were dissected. Eleven cadavers were bilateral, 9 were right side and 10 were left side. Thirty-four were males (82.9%) and 7 were females (17.1%). Right side were 20 (48.8%) and left side were 21 (51.2%). In all cadavers the course of SAN was superficial to IJV. In all cases the SAN innervated the trapezius muscle via one branch. The SAN pattern was type I in 40 sides (97.6%) and in one side (2.4%) was type II. The distance between SAN and GAN at anterior border of SCM was (0.9-1.0)cm with mean 0.98cm, and at posterior border of SCM was (1.3-1.5)cm with mean 1.82cm. Distance between SAN and PBD at midpoint was (1.3-1.5)cm with mean 1.40c m. Conclusion: The most common SAN pattern is type I (97.6%), and the innervation of trapezius muscle from SAN via one branch. Anatomically the SAN in all cadavers in the current study crossed superficially to IJV plane. ملخص الاطروحة الخلفية: العصب الإضافي الشوكي هو العصب القحفي الحادي عشر وهو يتكون بتضامن الجزء القحفي والجزء الشوكي. يمد العصب الإضافي الشوكي العضلتين شبه المنحرفة والعضلة القصية الترقوية الخشائية بالإشارات العصبيه الحركية. وهو يفصل العقد الليمفاوية بالرقبة في المستوى الثاني للمجموعتين أ و ب، وعند تعرضه للتلف أثناء تشريح الرقبة يؤدي الي حدوث متلازمة الكتف النازل والتي بدورها تؤثر على نوعية الحياة. هدفت هذه الدراسة الوصفية المستعرضة إلى وصف نمط التفرع والتضاريس والقياس التشكلي للعصب الإضافي الشوكي في الرقبة عند السودانيين في غرف التشريح بولاية الخرطوم. طريقة البحث: تم تشريح واحد واربعين عصباً إضافياً شوكياً. وتم قياس المسافة بين العصب الأذني الأكبر و العصب الاضافي الشوكي عند نقاط دخولهما وخروجهما من العضلة القصية الترقوية الخشائية باستخدام جهاز قياس المسافات فيرنر، وكذلك تم قياس المسافة بين الجزء الخلفي للعضلة البطنية إلى العصب الاضافي الشوكي. وتم تحديد مسار العصب الاضافي الشوكي وفقاً لمستوى مسار الوريد الوداجي الداخلي. تم وصف نمط تفرع العصب الاضافي الشوكي. وتم تحديد عدد فروع العصب الاضافي الشوكي التي تمد العضلة شبه المنحرفة بالاشارات العصبية الحركية. النتائج: تم تشريح مجموعة واحد وأربعين من الأعصاب الإضافية الشوكية. احد عشر جثة كانت بالجانبين الايمن والايسر، تسعه على الجانب الأيمن فقط وعشرة على الجانب الأيسر فقط. اربع وثلاثون من الذكور (٨٢.٩٪) و سبعة كانو من الإناث (١٧.١٪). كان الجانب الأيمن يمثل (٤٨.٨٪) والجانب الأيسر يمثل (٥١.٢٪). في جميع الجثث كان مسار العصب الاضافي الشوكي سطحيًا بالنسبة لـلوريد الوداجي الداخلي. في جميع الحالات كانت تغذية العضلة شبه المنحرفة عبر فرع واحد من العصب الاضافي الشوكي. كان نمط العصب الاضافي الشوكي من النوع الأول في ٤٠ جانبًا (٩٧.٦٪) وفي جانب واحد (٢.٤٪) كان النوع الثاني. كانت المسافة بين العصب الاضافي الشوكي والعصب الأذني الاكبر عند الحد الأمامي لـلعضلة القصية الترقوية الخشائية (٠.٩-١.٠) سم بمتوسط ٠.٩٨ سم ، وعند الحد الخلفي لـلعضلة القصية الترقوية الخشائية كانت (١.٧-٢.٠) سم بمتوسط ١.٨٢ سم. كانت المسافة بين العصب الاضافي الشوكي و البطن الخلفي للعضلة الهضمية عند نقطة المنتصف (١.٣-١.٥) سم بمتوسط ١.٤ سم. الخلاصة: نمط العصب الاضافي الشوكي الأكثر شيوعًا هو النوع الأول (٩٧.٦٪)، وتعصيب العضلة شبه المنحرفة عبر فرع واحد من العصب الاضافي الشوكي. تشريحيا، العصب الاضافي الشوكي في جميع الجثث في الدراسة الحالية يعبر بشكل سطحي بالنسبة لمستوى حبل الوريد الداخلي .
  • Item
    Prevelance and Spectrum of Cachexia among Oral Squamous Cell Carcinoma Patients (2018-2019)
    (University of Khartoum, 2020) Safaa Merghani Mohammed AwadAllah
    Abstract: Background: Cachexia is a multifactorial metabolic syndrome associated with weight loss and muscle wasting. It is considered as important prognostic factor as well as factors related to cancer itself. Cachexia reduces the quality of life and compromises recovery by decreasing tolerance to therapy, increasing postsurgical complications and decreasing the overall survival rate. The aim of this study to detect prevalence and spectrum of cachexia and its prognostic impact among newly diagnosed oral Squamous cell carcinoma (OSCC) patients who underwent surgery at Khartoum Teaching dental hospital (2018-2019). Methods: A longitudinal study was done in forty newly diagnosed OSCC patients who underwent surgery and presented with no co-morbid medical conditions that can cause weight loss except cancer. The lab tests and anthropometric measurements were done preoperatively, one month postoperatively and six months later after treatment. Cachexia was considered in presence of significant weight loss (greater than 5% or 2% in depleted patients or BMI<20) plus three or more of the following (anorexia, low hemoglobin, low albumin, elevated CRP and decreased mid arm circumference). Results: In the 40 patients (17 females and 23 males with mean of age 56.8 years old), Cachexia’s prevalence were (32.5%) pretreatment ,(55%) one month after surgery and (65%) six months after treatment (26 patients out of the 40). There were significant increase of cachexia occurrence in case of delayed wound healing, prolonged nasogastric feeding tube duration, prolonged adjuvant course and death (p<.05). The death was 25% of overall patients and almost all deceased patients were cachectic, with mean time of death 6.8 months after surgery. Conclusions: The status of cachexia was a paramount prognostic factor for OSCC patients. Cachectic patients expressed high incidence of delayed wound healing, prolonged adjuvant therapy course and death مستخلص البحث الخلفية: الدنف هو متلازمة التمثيل الغذائي متعددة العوامل حيث يرتبط بفقدان الوزن وهزال العضلات. يعتبر الدنف عاملاً تنبؤيا مهمًا بالإضافة للعوامل التنبؤيه الاخرى المتعلقة بالسرطان نفسه. يقلل الهزال من جودة حياة المريض ويؤثر على التعافي من خلال تقليل التجاوب مع العلاج ، وزيادة مضاعفات ما بعد الجراحة ونقصان معدل البقاء على قيد الحياة بشكل عام. تهدف هذه الدراسة إلى الكشف عن تواتر وطيف الدنف وأثره التنبؤي بين مرضى سرطان الخلايا الحرشفية الفموي الذين تم تشخيصهم حديثًا و خضعوا لعملية جراحية في مستشفى الخرطوم التعليمي للأسنان فى الفتره (2018_2019(. الطريقة: أجريت دراسة طولية استعرضت على أربعين مريضًا تم تشخيصهم حديثًا بسرطان الخلايا الحرشفية الفموي والذين خضعوا لعملية جراحية ولم يظهروا اي حالات مرضية أخرى يمكن أن تسبب فقدان الوزن عدا السرطان. تم إجراء الفحوصات المخبرية والقياسات البشرية قبل الجراحة ، وبعد شهر من الجراحة، واخيرا بعد ستة أشهرمن العلاج. تم اعتبار الدنف في حاله وجود نقصان وزن كبير (أكبر من 5٪ أو 2٪ في المرضى المستنفدين، أو قراءه لمؤشر كتلة الجسم أقل من %20) بالإضافة إلى ثلاثة أو أكثر مما يلي: (فقدان الشهية ، انخفاض الهيموغلوبين ، انخفاض الألبومين ، ارتفاع بروتين سي التفاعلي ، انخفاض محيط منتصف الذراع) . النتائج :في 40 مريضا (17 أنثى و 23 ذكر بمتوسط عمر 56.8 سنة) ، كان تكرار الإصابة بالدنف (32.5٪) قبل الجراحة ، (55٪) بعد شهر من الجراحة و (65٪) ستة أشهر بعد العلاج (26مريضا من اصل 40 مريضا). كانت هناك زيادة ملحوظه لحالات تأخر التئام الجروح ، واستطاله مدة أنبوب التغذية الأنفي المعدي فى حاله حدوث الدنف، بالإضافة لزيادة نسبة الوفاة (p<.05). كانت نسبة الوفاة 25٪ من إجمالي المرضى ، وكان جميع المرضى المتوفين تقريبًا مصابون بالدنف ، حيث كان متوسط وقت الوفاة 6.8 أشهر من الجراحة. الخلاصه :كانت حالة الدنف عاملاً تنبؤياً أساسياً لمرضى سرطان الخلايا الحرشفية الفموي حيث اظهر المرضى الذين يعانون من الدنف ارتفاعاً فى معدل حدوث تأخر التئام الجروح وزياده مدة العلاج المساعد وحدوث الموت.
  • Item
    Autoimmune Bullous Diseases and their Oral Manifestations : A Hospital-based Study in the period 2001 to 2016
    (University of Khartoum, ) Omayma Hassan Bashir Siddig ; Ahmed Mohammed Suleiman ; Oral Pathology
    Background: Autoimmune bullous diseases result from autoimmune reaction to the epidermal attachment molecules. They are classified depending on the clinical criteria, the level of blistering, type of autoantibody and the targeted autoantigens. These diseases affect the skin, oral mucosa and other mucosal surfaces. They are associated with great morbidity and mortality. Clinicoepidemiological data about them and the associated oral lesions were lacking in the Sudan. The aim of this research was to study the Autoimmune Bullous Diseases and their oral manifestations in Khartoum State in the period from 2001 to 2016. Methods: A descriptive, analytical, retrospective, hospital-based was carried out. Records of patients who were admitted to Khartoum Dermatological Venereal Diseases Teaching Hospital during the study period were reviewed. Data were managed using Statistical Package for Social Sciences® version 17. Tests of correlation were appropriately applied and a p value ≤ 0.05 was considered statistically significant. Results: Out of the 4736 patients who were admitted to Khartoum Dermatological and Venereal Diseases Hospital during the study period, 12.5% had Autoimmune Bullous Diseases. The male-to-female ratio was 1:1.6 and their mean age was 4522 years. Pemphigus Vulgaris was the most common disease (50.9%) followed by Bullous Pemphigoid (28.2%), Linear IgA Disease/ Chronic Bullous Disease of the Childhood (8.4%) and Pemphigus Foliaceous (8.2%). Pemphigoid Gestationis and Immunoglobulin A Pemphigus constituted 1.4% and 1.2% of the series, respectively. Paraneoplastic Pemphigus, Mucous Membrane Pemphigoid, Lichen Planus Pemphigoidis, Bullous Systemic Lupus Erythematosus and Dermatitis Herpetiformis were not common. None of the patients had Epidermolysis Bullosa Acquisita. A strong association was found between the oral mucosal involvement and the type of the disease with a p-value < 0.05. Oral involvement was found in 84.4% of Pemphigus Vulgaris patients. In contrast, oral mucosa was involved in only 8.3%, 23.2% and 29.8% of patients with Bullous Pemphigoid, Pemphigus Foliaceous and Linear IgA Disease/ Chronic Bullous Disease of the Childhood, respectively. When both skin and oral mucosa were involved, 60.7% of the cases presented firstly with oral lesions. Oral lesions occurred mostly on the buccal mucosa (30.9%) and any intraoral site could be affected. Conclusion: Autoimmune Bullous Diseases are not infrequent in the Sudan when compared to other countries. Pemphigus Vulgaris, Bullous Pemphigoid, Pemphigus Foliaceous and Linear IgA Disease/ Chronic Bullous Disease of the Childhood are the most common Autoimmune Bullous Diseases in the Sudan. Oral mucosa involvement is associated with the disease type. خلفيّة الدّراسة: أمراض المناعة الذّاتية الفقّاعيّة تنجم عن رد فعل المناعة الذّاتية لجزيئات الارتباط البَشَريّة. و يتمّ تصنيفها اعتمادًا على المعايير السّريريّة، و مستوى التحوصل و نوع الأجسام المضادّة و نوع المُولَّد المستهدف. هذه الأمراض تؤثّر على الجلد و الغشاء المخاطيّ الفمويّ و الأغشية المخاطية الأخرى. و هي تتسبب كثيرا في اعتلال المصابين بها و الوفاة. كانت البيانات السّريريّة الوبائيّة عنهم والآفات الفمويّة المرتبطة بها غير موجودةٍ في السّودان. يهدف هذا البحث إلى دراسة أمراض المناعة الذّاتية الفقّاعيّة وآفاتها الفمويّة في ولاية الخرطوم في الفترة من 2001 إلى 2016. طريقة الدّراسة: تمّ استخدام تصميم وصفيّ وتحليليّ و استعاديّ وفي المستشفى لهذه الدّراسة. و تمّت مراجعة سجلّات المرضى الّذين تمّ إدخالهم إلى مستشفى الخرطوم التّعليميّ للأمراض الجلديّة والتّناسليّة خلال فترة الدّراسة. وتمّت معالجة البيانات باستخدام برنامج الحزمة الإحصائيّة للعلوم الاجتماعيّة، نسخة 17. تمّ تطبيق اختبارات الارتباط بشكل مناسب واعتبرت قيمة P≤0,05 ذات دلالةٍ إحصائيّةٍ. النّتائج: من بين 4736 مريضًا الذين دخلوا مستشفى الخرطوم التّعليميّ للأمراض الجلديّة و التّناسليّة خلال فترة الدّراسة؛ هناك 12,5% مصابون بأمراض المناعة الذّاتيّة الفقّاعيّة. و كانت نسبة الذّكور إلى الإناث تساوي 1,6:1 وتتراوح أعمارهم بين 2 إلى 100 سنة بمتوسطٍ قدره 4522 سنة. و كان الفقّاع الشّائع هو المرض الأكثر شيوعًا (50,9%) ، يليه شبيه الفقّاع الفقّاعيّ (28,2%)، ثمّ داء الغلوبلين المناعيّ أ الخطّيّ / داء الطّفولة الفقّاعيّ المزمن (8,4%)، و الفقّاع القرطاسيّ (8,2%). بينما شكّل شبيه الفقاع الحمليّ و الغلوبلين المناعيّ (أ) الفقّاعيّ نسبة 1,4% و1,2% من هذه السّلسلة، على التّوالي. أما الأباعد الورميّة الفقّاعية، و الغشاء المخاطيّ الفقّاعيّ، و الخزاز المبسط أو المنبسط الفقّاعانيّ، و الذأب الحُماميّ البدنيّ الفقّاعيّ، و التهاب الجلد الحلائيّ؛ كلّ هذه الأمراض لم تكن شائعةً. لم يكن أيّ من المرضى مصابًا بالتهاب البشرة الفقّاعيّ المكتسب. هناك ارتباطٌ قويٌّ بين وجود آفاتٍ فمويّةٍ و نوع المرض مع قيمة P≤0,05. كما أنّ هناك آفاتٍ فمويّةً في 84,4% من مرضى الفقّاع الشّائع. في المقابل، كانت الآفات الفمويّة موجودةً فقط في 8,3%، و 23,2%، و 29,8% من المرضى الّذين يعانون من شبيه الفقّاع الفقّاعيّ، و الفقّاع القرطاسيّ، و داء الغلوبلين المناعيّ (أ) الخطّيّ / داء الطّفولة الفقّاعيّ المزمن، على التّوالي. عندما كانت توجد آفات في كلٍّ من الجلد و الغشاء المخاطيّ الفمويّ؛ تقدّمت الآفات الفمويّة أوّلًا في 60,7% من الحالات. و ظهرت الآفات الفمويّة في الغالب على الغشاء المخاطيّ الشدقيّ (30,9%) و يمكن لأيّ موقعٍ داخل الفم أن يتأثّر بالإصابة. الخاتمة: لا تعتبر أمراض المناعة الذّاتيّة الفقّاعيّة نادرةً في السّودان مقارنةً بالبلدان الأخرى. حيث أنّ الفقّاع الشّائع، و شبيه الفقّاع الفقّاعيّ، و الفقّاع القرطاسيّ، و داء الغلوبلين المناعيّ (أ) الخطّيّ / داء الطفولة الفقّاعيّ المزمن؛ هي أكثر أمراض المناعة الذّاتيّة الفقّاعيّة شيوعًا في السّودان. الغشاء المخاطيّ الفمويّ يتأثّر في معظم مرضى المناعة الذّاتيّة الفقّاعيّة؛ و هو يرتبط بنوع المرض
  • Item
    Assessment of Salivary Matrix Metalloproteinase -8 Level among Cigarette Smokers with and Without Chronic Periodontitis
    (University of Khartoum, ) Hisham Kamal Mohamed Ahmed ; Nada Tawfig
    Background Chronic periodontitis is an infectious inflammatory disease initiated and propagated by bacteria and host factors and characterized by the destruction of the tooth supporting structures. Smoking is considered as an environmental factor that act together with host cells and affect inflammatory responses to the microbial challenge. Increased salivary MMP-8 levels are associated with progressive loss of attachment in periodontitis. The present study was conducted to investigate the association of the levels of salivary MMP-8 with commonly used periodontal clinical indices of groups of chronic periodontitis patients accounting for their smoking habits. Method: A convenience sample of eighty-one subjects (53 males and 28 females) was recruited for this study. The mean age of the study population was (36.6±9.2) years. The sample population was categorized into three groups: 26 non-smoker subjects with chronic periodontitis, 26 smoker subjects with chronic periodontitis and 29 periodontally healthy subjects. The clinical periodontal parameters were assessed at six sites and it included Plaque Index(PI), Gingival Index(GI), Pocket Depth(PD) and clinical attachment loss(CAL). MMP-8 was analyzed in salivary samples using Biolegend's ELISA MAX™ standard set which is a quantitative sandwich Enzyme-Linked Immunosorbent Assay (ELISA). The MMP-8 level expressed in nano-gram per milliliter (ng/ml). Results: The results of this study showed significant differences in clinical periodontal parameters among the three groups (PI, PD and CAL) with p values of (0.001, 0.02, 0.001 respectively). Statistical analysis using one-way ANOVA showed a significant difference between the three groups in salivary MMP-8 levels with the highest value among the smokers with chronic periodontitis. On the other hands, no significant correlations were detected between the levels of the salivary MMP-8 and the other clinical periodontal parameters (GI, PD. And CAL) among each of the study groups. Conclusion: The present study clearly shows a profound effect of smoking on salivary MMP-8 in chronic periodontitis subjects in comparison to non-smokers and periodontally healthy subjects. مقدمة : التهاب اللثة المزمن هو مرض التهابي يبدأ وينتشرت من قبل البكتيريا والعوامل المضيفة، ويتميز بتدمير الهياكل الداعمة الأسنان. ويعتبر التدخين عاملا بيئيا يعمل جنبا إلى جنب مع الخلايا المضيفة ويؤثر على الاستجابات الالتهابية للهجوم الميكروبي. ويرتبط ارتفاع المصفوفه البروتينيه الدفاعيه 8 اللعابية مع فقدان الانسجه حلول اللثه من خلال التهاب اللثة. أجريت هذه الدراسة للتحقيق في ارتباط المستويات اللعابية للمصفوفه البروتينيه الدفاعيه 8 مع المؤشرات السريرية للثة من خلال مجموعات من المرضى الذين يعانون من التهاب اللثة المزمن ومداومين على التدخين. المنهجية : تم توظيف عينة ملائمة من ثمانية وثمانين مريضا (53 ذكور و 28 إناث) لهذه الدراسة. بلغ متوسط عمر مجتمع الدراسة (36.6 ± 9.2) سنة. تم تصنيف المجموعات للعينة إلى ثلاث مجموعات: 26 مريض من غير المدخنين مع التهاب دواعم السن المزمن، 26 مريض من المدخنين مع التهاب دواعم السن المزمن و 29 مريض مع التهاب اللثه غير مزمن . تم تقييم العلامات اللثة السريرية في ستة مواقع، وشملت علامات اللویحة الجرثومیة، التھاب اللثة، الجیوب اللثویة، فقدان الانسجة حول السنیة. النتائج : تم تحليل المصفوفه البرةتينيه الدفاعيه 8 في عينات اللعاب و أظهرت نتائج الدراسة وجود فروق في علامات اللثة السريرية بين المجموعات الثلاث.وأظهر التحليل الإحصائي وجود فرقا كبيرا بين المجموعات الثلاث في مستويات اللعابيه في المصفوفه البروتينيه الدفاعيه 8 مع أعلى قيمة بين المدخنين الذين يعانون من التهاب اللثة المزمن. من ناحية أخرى، لم يتم الكشف عن ارتباطات كبيرة بين مستويات اللعابية المصفوفه البروتينيه الدفاعيه 8 وغيرها من معلمات اللثة السريرية بين كل من مجموعات الدراسة. هذه الدراسة تظهر بوضوح تأثير عميق للتدخين على المستويات اللعابية المصفوفه البروتينيه الدفاعيه 8في مواضيع التهاب اللثة المزمن بالمقارنة مع غير المدخنين و غير المدخنين في المجموعات . الخلاصة : ظهرت نتائج الدراسة وجود فروق في معلمات اللثة السريرية بين المجموعات الثلاث مع على التوالي . أظهر التحليل الإحصائي باستخدام أنوفا فرقا كبيرا بين المجموعات الثلاث في مستويات اللعاب عميق للتدخين على المستويات اللعابية المصفوفه البروتينيه الدفاعيه 8مع أعلى قيمة بين المدخنين الذين يعانون من التهاب اللثة المزمن. من ناحية أخرى، لم يتم الكشف عن ارتباطات كبيرة بين مستويات اللعابية عميق للتدخين على المستويات اللعابية المصفوفه البروتينيه الدفاعيه 8 وغيرها من المعلمات اللثة السريرية. هذه الدراسة تظهر بوضوح تأثير عميق للتدخين على المستويات اللعابية المصفوفه البروتينيه الدفاعيه 8 في مواضيع التهاب اللثة المزمن بالمقارنة مع غير المدخنين والموضوعات صحية اللثه