University of Khartoum

حياة الزمخشري وآتابه المُفصّل

حياة الزمخشري وآتابه المُفصّل

Show full item record

Title: حياة الزمخشري وآتابه المُفصّل
Author: كوثر الجزولي آدم عبدالنور
Abstract: فالزمخشري جدير بالتقدير والإجلال، فقد أخلص لدينه وللغة العربية وقضى حياته مجاهدًا في سبيل إعزازها بما أّلف من كتب في فروع من اللغة العربية شتى، وكثير منها يدور حول القرآن والحديث يبتغي بذلك وجه الله تعالى، وقد أثابه الله على ذلك الإخلاص بها أفاض على كتبه من القبول والثناء والتقدير، ومصنفاته جديرة بالدرس والنشر. ومن هنا جاء اهتمامي بالبحث عن حياته ومصّنف من مصنفاته العديدة وهو : المف  صل في صنعة الإعراب. اتبعت منهجًا وصفيًا خلال هذه الدراسة وبذلت قدرًا متواضعًا من الاجتهاد عسى أن أكون قد وفيت لتلك الشخصية جزءًا مما لها علينا من حق. كان الزمخشري إمامًا كبيرًا في النحو والتفسير وهو علامة بارزة في تاريخ التفسير وإمام كبير في الأدب وعلم البيان. وقد جاء البحث في تمهيد وبابين وخاتمة تحدد بعض النتائج ويسبق ذلك المقدمة. ففي التمهيد بينت انتشار اللغة العربية والثقافة الإسلامية في إقليم خوارزم ونبوغ سكان ذلك الإقليم في اللغة العربية الذين من بينهم الزمخشري. الباب الأول : خصصته للزمخشري وقد جاء في فصلين: 6 الفصل الأول : حول حياة الزمخشري: أسمه – كنيته – لقبه – مولده – وفاته – شخصيته – مذهبه النحوي- شيوخه – تلاميذه ومؤلفاته – وبينت نشأته متناولة مذهبه النحوي ونزعته البصرية مع ميله أحيانًا للآراء الكوفية وانفراده بآرائه الشخصية، وذكرت في هذا الفصل بعضًا من شيوخه، وركزت على أبي مضر الضبي لأنه يعتبر أعظم أثرًا في نفس الزمخشري وبعضًا من تلاميذه. الفصل الثاني : خصصته لآثار الزمخشري العلمية – شاعريته وجهوده اللغوية ومؤلفاته، فقد تدل مصنفات كثيرة منها ما طبع ومنها ما لم يطبع، ولقد ذكرت المصّنف وبينت موضوعه. الباب الثاني : كان لكتاب المفصل في صفة الإعراب. وجعلته في فصلين : الفصل الأول لموضوعات المفصل، منهجه وأبوابه واستعرضت دراسات حول المفصل، ثم ذكر بعض المصادر التي وردت بكتاب المفصل. أّلف الزمخشري كتابه "المفصل في صنعة الإعراب" عرض في مقدمته الباحث على تأليف الكتاب وموضوعه وبينت أقسامه، وكانت خطة التأليف فيه أن جعله في أربعة أقسام : القسم الأول في الأسماء، والقسم الثاني في الأفعال، والقسم الثالث في الحروف، والقسم الرابع في المشترك من أحوالها. ثم ذكرت الدراسات التي اجتمعت حول المفصل وهي كثيربة، وأغلبها كانت عبارة عن شروح أشهرها شرح ابن يعيش. أما مصادر "المفصل" فلم ترد بالوضوح الكامل، فذكرت أكثرها وجودًا في كتاب "المفصل". الفصل الثاني ذكرت فيه شواهد المفصل من القرآن الكريم والأحاديث النبوية والشعر والأمثال ، وقد استشهد الزمخشري بالكثير منها، فأحصيت 7 الآيات التي وردت بكتابه ومواضعها وسورها وأرقامها، أما الأحاديث النبوية فهي قليلة، وقد ذكرت الحديث والموضوع الذي من أجله أورده. وفي هذا الفصل ذكرت شواهد الشعر من "المفصل" ما كان قافيته باستعراض ما كان قافيته الباء فقط، مبينة موضع الاستشهاد بالبيت وشاعر القصيدة وبحرها، أما الأمثال التي استشهد بها فهي ليست بالقليلة، ذكرتها وناقشت استشهاده بها. وبعد فهذا جهد متواضع بذلته في البحث ، أحمد الله الذي وفقني لإخراجه في صورته النهائية، ومن توفيقه لي بأن أشرف عل  ي الدكتور/ الحبر يوسف نور الدائم، فكان خير معين بارك الله فيه.
Description: 83 Pages
URI: http://khartoumspace.uofk.edu/handle/123456789/10491
Date: 2015-05-11


Files in this item

Files Size Format View

This item appears in the following Collection(s)

Show full item record

Share

Search DSpace


Browse

My Account