University of Khartoum

فاعلية وجدوى الأمن الغذائي ومحددات المعارف التقليدية لقبيلة الهدندوة دراســة حالة منطقتي وقر وبيرياي

فاعلية وجدوى الأمن الغذائي ومحددات المعارف التقليدية لقبيلة الهدندوة دراســة حالة منطقتي وقر وبيرياي

Show full item record

Title: فاعلية وجدوى الأمن الغذائي ومحددات المعارف التقليدية لقبيلة الهدندوة دراســة حالة منطقتي وقر وبيرياي
Author: نهي عبد الرحمن عبد الله الشيخ
Abstract: يهدف هذا البحث لدراسة أثر المعارف الغذائية التقليدية الأصيلة لقبيلة الهدندوة على فعالية وجدوى استراتيجيات الأمن الغذائي. باعتبار أن تلك المعارف تؤثر بطريقة مزدوجة علي جوهر استراتيجية الأمن الغذائي لذلك أصبح من الضروري استصحابها عند وضع الخطط والاستراتيجيات القومية الشاملة. اعتمدت الدراسة على المعلومات الثانوية والأولية التي جُمعت عن طريق الاستبانة. تتلخص مشكلة الدراسة في السؤال المحوري وهو لماذا فشلت مجهودات الدولة والمنظمات في انتشال مجتمع الهدندوة من براثن الفقر والمرض والجوع، وما هو دور المعارف الأصيلة والمهارات المحلية في نجاح أو فشل استراتيجيات الأمن الغذائي. لتقصي مشكلة البحث اعتمدت الدراسة علي أربع فرضيات هي: إن مفهوم الأمن الغذائي ضعيف أو بمعني أخر إن المهارات والمعارف التقليدية لقبيلة الهدندوة لا ترقي لمستوي صنع استراتيجية الأمن الغذائي ولا تؤخذ بعين الاعتبار عند صياغتها. للهدندوة نمط غذائي صارم ومحدد يصعب اختراقه الدخل غير كافى لتأمين الغذاء الضروري لأسرة الهدندوة. التراكم في الخبرات لمواجهة مهددات الأمن الغذائي ضعيفة عند قبيلة الهدندوة. وانتهجت الدراسة المنهج الوصفي التحليلي الإحصائي ودراسة الحالة عن طريق أخذ عينة عشوائياً واختبارها لتمثل مجتمع البحث ولتقدم البرهان علي صحة البحث. توصلت الدراسة إلى نتائج ثرة نجملها في الأتي: مفهوم الأمن الغذائي لدى مجتمع الهدندوة سطحي وضعيف. هذه المعارف الغذائية التقليدية الأصيلة رغم أنها ضرورية إلا أنها غير كافية لتطوير الاستراتيجية الخاصة بالأمن الغذائي للمنطقة. النمط الغذائي القديم لقبيلة الهدندوة متوارث وراسخ ومتجزر يصعب اختراقه. ضعف مستويات الدخول جميعها يعتبر سبباً أساسياً في حدوث الفجوات الغذائية ضعف حصيلة الخبرات والمهارات التقليدية الغذائية في مواجهة مهددات الأمن الغذائي ترتب عليها اتساع رقعة الفقر وحدة الفجوة الغذائية. ولمعالجة تلك المعضلات أوصت الدراسة بأن الاستراتيجيات المخطط لها بالمستقبل في مجال الأمن الغذائي ينبغي أن تهدف إلي تحقق أهداف جوهرية نشملها في الأتي: أولاً: رفع كفاءة المستوى التعليمي والثقافي بمجتمع الهدندوة. ثانياً: رفع مستويات الدخول لتحقيق مستويات معيشية مرضية لأسر الهدندوة ثالثاً: استصحاب المعارف الأصيلة عند وضع الخطط الإستراتيجية بعد صقلها بالأسس العلمية وإعادة صياغتها لكي يتقبل مجتمع الهدندوة التجديد في مفاهيم الأمن الغذائي ولضمان مواءمة ونجاح هذه الاستراتيجية وتنفيذها. البحوث في هذا المجال الثر هامة جداً ويمكن تطوير هذا البحث ليشمل كافة مناطق الهدندوة، ويمكن إضافة البعد العلمي الأحيائي والفيزيائي المتعلق بالتغذية ومكوناتها وما يتعلق بها من إعداد وإنتاج وتخزين بما يؤثر في الأمن الغذائي في مجالات الكفاية والإهدار. ويمكن إثراء مجال البحث بإضافة الأبعاد الاجتماعية والانثربولوجية والدينية بالإضافة إلي الإرث الانثربولوجي لتلك المعارف الأصيلة.
Description: 80 Pages
URI: http://khartoumspace.uofk.edu/handle/123456789/11371
Date: 2015-05-25


Files in this item

Files Size Format View

This item appears in the following Collection(s)

Show full item record

Share

Search DSpace


Browse

My Account