University of Khartoum

المياه في قطاع غزة: المشكلات والحلول 1967-2002

المياه في قطاع غزة: المشكلات والحلول 1967-2002

Show simple item record

dc.contributor.advisor د.عمر أحمد المصطفى الشيخ حياتي en_US
dc.contributor.author يوسف منصور أحمد, قشطة
dc.date.accessioned 2015-06-14T07:43:26Z
dc.date.available 2015-06-14T07:43:26Z
dc.date.issued 2015-06-14
dc.date.submitted 2003-05
dc.identifier.uri http://khartoumspace.uofk.edu/handle/123456789/11877
dc.description.abstract يهدف هذا البحث إلى الوقوف على طبيعة مشكلة المياه في قطاع غزة و على حجم التدهور في قطاع الزراعة و انخفاض إنتاج الأرض و انتشار الأمراض بين السكان ويكشف الممارسات الإسرائيلية تجاه المياه في القطاع و تهجير الشعب الفلسطيني من أرضه ووطنه كما ويلفت نظر الجهات المعنية في الصراع القائم حول المياه و إلى وضع الصيغة الأفضل لحل مشكلة المياه في لقطاع , و تعتبر مشكلة المياه في قطاع غزة من أهم المشاكل التي يعانيها السكان , حيث أنها تؤثر سلبيا على معظم المجالات الحيوية في القطاع فعلى صعيد الزراعة لها تأثير مدمر حيث أن توعية المياه زادت نسبة الملوحة في التربة و أدت إلى انخفاض إنتاجية الدونم من الأراضي الزراعية , وقد أثرت على صحة الإنسان بحيث أن نسبة الإصابة بالأمراض قد زادت بسبب تلوث المياه و أهم هذه المشاكل هي شح المياه و التي حالت دون دون التطور في مجال الصناعة, و قد استخدم الباحث المنهج الاستقرائي في إعداد هذا البحث متعام ً لا بأكثر من أسلوب بحثي علمي لخصوصية هذا البحث كالأسلوب التاريخي و الأسلوب الوصفي و الأسلوب الرياضي و الأسلوب التحليلي و قد اعتمد الباحث في جميع المادة العلمية لهذا البحث على الملاحظة و المعايشة و المقابلة التي اعتمد عليها في جمع المعلومات بصورة كبيرة و التي أجربت على كثير من الجهات في قطاع غزة مثل سلطة المياه و بلديات قطاع غزة ووكالة الغوث و تشغيل اللاجئين و العديد من المصادر منها مكتبة الجامعة الإسلامية و جامعة الأزهر , وقد توصلت الدراسة إلى العديد من النتائج أهمها أن المياه الجوفية في قطاع غزة مهددة بالنضوب نتيجة الاستنزاف من قبل السكان و من قبل الاحتلال الإسرائيلي هذا الاستنزاف أدى إلى زيادة نسبة ملوحة المياه قطاع غزة و هجوم مياه البحر إلى المخزون الجوفي في عدة مناطق في القطاع مما كان له اثر كبير جدًا على الزراعة و انخفاض إنتاجية الدونم من المحاصيل المختلفة , بالإضافة إلى أن الباحث قد توصل إلى أن المياه الجوفية و نتيجة لانتشار الحفر الامتصاصية و عدم وجود شبكة صرف صحي أدى إلى زيادة نسبة النترات في المياه الجوفية بحيث أصبحت المياه تهدد السكان مما كان له اثر كبير جدًا في انتشار العديد من الأمراض و زيادة نسبتها على مستوى السكان و قد أوصى الباحث بالعديد من التوصيات أهمها ترشيد استهلاك المياه المنزلية و زيادة توعية الجماهير في كيفية الاقتصاد في استخدم المياه و المحافظة على مياه الأمطار و العمل على تجميع اكبر قدر ممكن منهال عن طريق إنشاء المزيد من برك تجميع المياه و إقامة بعض السدود على الوديان لتغذية و المياه الجوفية , إعادة تأهيل شبكات الشرب و الصرف الصحي و إعادة استخدام المياه العادمة و معالجتها في الزراعة و إلزام المزارعين باستخدام الطرق الحديثة في ري مزارعهم مع توعيه المزارعين بضرورة تجميع المياه من أسقف البيوت البلاستيكية و زراعة بعض المحاصيل التي تتكيف و ملوحة المياه أو التي تحتاج إلى كميات قليلة من المياه مع عدم الإفراط في استخدام الأسمدة الكيماوية و استبدالها بالأسمدة العضوية كما أوصت الدراسة بضرورة الإسراع بتغطية قطاع غزة بشبكة الصرف الصحي و التخلص من الحفر الاقتصادية و إنشاء محطة تحليلة لمياه البحر بطاقة إنتاجية كبيرة كما توصلت الدراسة إلى ضرورة التمسك بالحقوق المائية في الضفة الغربية و حصة الفلسطينيين من مياه نهر الأردن و العمل على استرداد هذه الحقوق en_US
dc.publisher UOFK en_US
dc.subject المياه الجوفية en_US
dc.subject المياه en_US
dc.subject مشكلة المياه en_US
dc.title المياه في قطاع غزة: المشكلات والحلول 1967-2002 en_US
dc.type Thesis en_US
dc.Degree M.Sc en_US
dc.Faculty كلية التربية en_US
dc.contributor.faculty قسم الجغرافيا en_US

Files in this item

Files Size Format View

This item appears in the following Collection(s)

Show simple item record

Share

Search DSpace


Browse

My Account