University of Khartoum

فعالية الموروث الثقافي في حالات الكوارث دراسة حالة مجتمع القاش

فعالية الموروث الثقافي في حالات الكوارث دراسة حالة مجتمع القاش

Show full item record

Title: فعالية الموروث الثقافي في حالات الكوارث دراسة حالة مجتمع القاش
Author: عبد الخالق, عثمان
Abstract: يعتبر الموروث الثقافي من اهم الادوات الفعالة في المجتمعات المحلية و اكثرها رسوخا و افضلها جدوى في التحسب للكوارث والتصدي لآثارها بصفة عامة، وعلي كوارث الفيضانات في مدينة كسلا بصفة خاصة. ان للموروث الثقافي في مجتمع كسلا أثرملموس في التصدي للمخاطر التي تترتب علي كوارث الفيضانات. و يتضمن هذا الموروث وصف المكونات الاولية لهذا السلوك الثقافي كالعادات والقيم والأعراف والتقاليد والمعارف التقليدية اضافة الي البناء الاجتماعي وأثره علي المؤسسات الاجتماعية، بالاضافة الي التأثيرات التي تضفيها ظروف الكوارث علي السلوك السائد في محيط المنطقة المعرضة لمثل هذه المخاطر. تعرّض مجتمع كسلا لعدة كوارث ناتجة عن فيضانات نهر القاش مشكلة غير أنه ظل ولايزال يتصف بالتماسك والاستقرار الذي يبلور الدور الذي يلعبه الموروث الثقافي في التعامل مع احداث الكارثة وآثارها و يؤكد مخاطر اهمال الموروث الثقافي او الجهل به عند التعامل مع هذا المجتمع الي أي آثار علي معالجة الاوضاع الكارثية في المجتمعات المحلية . ان للموروث الثقافي الاجتماعي ومكوناته أثر طاغي في الفعل الاجتماعي الهادف للتعامل مع ظروف الكوارث. غير ان سبر غور خصائص ومكونات هذا الموروث الثقافي ووصف لآليات المجتمع المحلي ومؤسساته وأدوارها يعتبر مفتاح الوصول الي سياسات مجدية و فعالة. قامت هذه الدراسة علي فرضية (تساؤل) رئيسية وهي ان هناك علاقة بين الموروث الثقافي لمجتمع القاش وقدرة هذا المجتمع علي التصدي لمخاطر وآثار كوارث فيضانات نهر القاش و صمم استبيان لجمع البيانات عن طريق العينة من مجتمع البحث يملأ بواسطة عائل الاسرة. توصلت الدراسة بعد تحليل البيانات المستقاة من مجتمع البحث الي نتائج مفادها ان مستوي الوعي المتراكم عن الموروث الثقافي لهذا المجتمع عن طبيعة المنطقة الكارثية يعتبر جيدا، كما تشير الدراسة الي ان السلوك المتجسد في الاستجابة لأحداث الكارثة كان سلوكا فعالا في التصدي لأحداث الكارثة وأثارها. كما تؤكد الدراسة الدور الحيوي لمؤسسات هذا المجتمع في التكييف مع ظروف البيئة المحيطة. ان اشراك المجتمع المحلي في خطط مكافحة الكوارث والعمليات التنموية المقامة من قبل الجهات الرسمية أصبح حلا ناجعا من اجل تكامل ادوار الدولة والمجتمع المحلي و تعظيم فعالية هذه الادوار المشتركة. أن التبصير بالمكون التفافي و دراسة الموروث الثقافي والخبرات المحلية ضمن مقررات التعليم المحلي تعتبر اللبنة الاساسية لاستثمار هذا الموروث . و يعاضد ذلك الاهتمام بالتكنولوجيا الملائمة وتطوير نظم الرصد القديمة وربطها في نظام واحد متكامل يسمح بالتنبؤ الدقيق والفعال لاستدامة تنمية و استقرارالمجتمع.
URI: http://khartoumspace.uofk.edu/handle/123456789/12535
Date: 2015-06-15


Files in this item

Files Size Format View

This item appears in the following Collection(s)

Show full item record

Share

Search DSpace


Browse

My Account