University of Khartoum

Estimation of some Pollutants due to Motor Vehicles Emissions in Khartoum City

Estimation of some Pollutants due to Motor Vehicles Emissions in Khartoum City

Show simple item record

dc.contributor.advisor Elfadil Abdel Rahman Azrag en_US
dc.contributor.author Osman, Hiba Mohammed Abdel Wahab Osman
dc.contributor.other Department Of Civil Engineering en_US
dc.date 2010
dc.date.accessioned 2015-10-27T10:25:57Z
dc.date.available 2015-10-27T10:25:57Z
dc.date.issued 2015-10-27
dc.date.submitted 2015
dc.identifier.uri http://khartoumspace.uofk.edu/123456789/16776
dc.description 78 page
dc.description.abstract In the last years, pollution from motorveihcles in big cities represented the majority of the pollution that affected air quality, due to unplanned increase in all types of motorveihcles. The poor quality of air has negative effect on the human health and the environment. The main purpose of this study is to estimate the pollution caused by motor veihcle in Khartoum City to carbon monoxide, sulpher dioxide and particulate matters. Nine samples of air were taken from different location#1; near the main streets and raods in Khartoum (2 meters from road sides) to estimate the emissions of carbon monoxide, sulpher dioxide and particulate matters. Regarding gas analysis, multi-gas detector was used, while for particulate matters, air sampling pump was used. The results revealed that, the level of carbon monoxide concentration varied among the different locations of samples, and also differs during the day and week in the same location. Near Stack intersection, the highest concentration of carbon monoxide was 16 ppm, the lowest level recorded was 1 ppm. The results of sulpher dioxide concentration in Khartoum do not threaten the environment. This is due to its lack in the fuel (0 -0.2 ppm). The particulate matters were found to be about 1.67 – 8.33 mg/m3. The study concluded that, air pollution due to motor veihcles not threaten the environment, inspite of the high level of carbon monoxide in some of the studied locations (according to WHO criteria) and the presence of dust in Khartoum city. the study recommended that measure to reduce the effect of pollution upon traffic men suchas, traffic towers should be built so as to protect them. social services building should be far away from areas supsected to have high pollution. It is recommended that further researches to explain the relatonship between the dust and some diseases such as asthma and chronic allergies should be done, there should also be continuous measuring and monitoring of air quality en_US
dc.language.iso en en_US
dc.publisher University of Khartoum en_US
dc.subject Khartoum City en_US
dc.subject Pollutants en_US
dc.subject Emissions en_US
dc.title Estimation of some Pollutants due to Motor Vehicles Emissions in Khartoum City en_US
dc.type Thesis en_US
dc.Degree M.Sc en_US
dc.Faculty Engineering en_US
dc.description.arabic-abstract في السنوات الأخيرة أصبح التلوث الناتج من المحركات بالمدن الكبرى في السودان يمثل أغلبية الثلوث المؤثر على جودة الهواء، ويعزى ذلك للعدد المتزايد للسيارات والمحركات. الهواء ذو الجودة الفقيرة لديه سلبيات مردودة على البيئة وبالتالي صحة الإنسان. أجريت هذه الدراسة بغرض تقدير التلوث بأول أكسيد الكربون، ثاني أكسيد الكبريت والحبيبات العالقة الناتج من محركات السيارات في الجو المحيط في مدينة الخرطوم كمنطقة جغرافية. تم جمع عينات للهواء من تسع مناطق مختلفة قرب الشوارع الرئيسية على بعد 2 متر بمدينة الخرطوم، وقياس أول أكسيد الكربون(CO)، ثاني أكسيد الكبريت (SO2) والحبيبات العالقة (TSS) الناتجة من حركة السيارات. تم تحليل عينات الهواء بالنسبه للغازات بواسطة كاشف الغازات (Multigas detector). أما الجسيمات العالقة حللت بواسطة جامع العينات الهوائية (Air-sampling-Pump) . أظهرت النتائج أختلاف تركيز أول أكسيد الكربون من موقع لآخر وهناك عوامل مؤثرة في تركيزه خلال ساعات اليوم فقد تراوح تركيزة (جوار استاك) بين 1-16 جزء في المليون. أما ثاني أكسيد الكبريت لا يشكل خطر تلوث بمدينة الخرطوم وهذا يعزى لجودة الوقود بصفة عامة. فتركيزه خلال ساعات اليوم قد تراوح تركيزة بين 0-0.2 جزء في المليون. أما الحبيبات العالقة فهى أيضاً ليست بالتركيز الخطر رغم وجودها في أشهر معينة من السنة (من 1.67 – 8.33 مليجرام/متر مكعب). خلصت الدراسة بناء على ضؤ النتائج إلى أن تلوث الهواء الناتج من حركة السيارات والجسيمات العالقة ليس بالخطر الذي يهدد البيئة في مدينة الخرطوم، رغم أن تركيز أول أكسيد الكربون (CO) في بعض المواقع مرتفع عن المعدل الذي أوصت به منظمة الصحة العالمية. أوصت الدراسة للحد من تلوث الهواء مراعاة التخطيط المدني وبناء الحزام الأخضر وتشجيع التشجير حول الطرق الرئيسية والمباني لتقليل كمية الغبار. الحاجة إلى إجراء دراسة تفصيلية لتوضيح العلاقة بين الغبار وبعض الأمراض بالمنطقة كالأزمه والحساسية. اظهرت الدراسة أن هناك حاجة ماسة إلى توفر أجهزة مراقبة متواصله لقياس جودة الهواء. en_US

Files in this item

Files Size Format View

This item appears in the following Collection(s)

Show simple item record

Share

Search DSpace


Browse

My Account