University of Khartoum

Using some Natural Pharmaceutical Preparations in the Management of Subfertile Male Patients: a Clinical Trial

Using some Natural Pharmaceutical Preparations in the Management of Subfertile Male Patients: a Clinical Trial

Show simple item record

dc.contributor Idrees Babiker Altayeb,Basheer Ibraheem Ossman,Bashe,Bedawi Sayed Bedawi Ahmed en_US
dc.contributor.advisor Tarig Muhammed H. El-Hadiyah en_US
dc.contributor.author Almaadheede, Husamuldeen Salim Mohammed Saeed Alnajar
dc.contributor.other Department of Pharmacology en_US
dc.date 2015
dc.date.accessioned 2015-11-12T10:02:20Z
dc.date.available 2015-11-12T10:02:20Z
dc.date.issued 2015-11-12
dc.date.submitted 2015
dc.identifier.uri http://khartoumspace.uofk.edu/123456789/17020
dc.description 207 Page
dc.description.abstract Background: The use of minerals, medicinal plants and natural animal products in the treatment of different diseases is as old as man himself. Zinc plays an important role in the reproductive system. Date palm pollen (DPP) used traditionally for treating subfertile patients may influence semen parameters. Zinc and date palm pollen need to be investigated for such uses in oligoasthenozoospermic (low sperm count and motility) and azoospermic (no sperms in semen) subfertile Sudanese male patients. Royal jelly (RJ) has been acknowledged to be an immunomodulator agent. In this study, royal jelly has been selected to be tested in isolated asthenozoospermic cases (low motile sperms inspite of normal sperm count) that could be caused by an autoimmune mechanism. Patients and Methods: The study was a single group pretest-posttest experimental prospective comparative self-control study. It was conducted on subfertile men with age range from 20-60 years at andrology clinic in the Reproductive Health Care Centre (RHCC) in Khartoum State. A total of ninety two patients were included. Patients were divided into three categories according to the clinical diagnosis of their subfertility condition. The oligoasthenozoospermic subfertile category which included thirty three patients was divided into two groups: Twelve patients were treated with zinc sulphate capsules (110 mg) twice daily while twenty one patients were treated with pollen of date palm (500 mg) twice daily. XV The azoospermic subfertile category include forty three patients was divided into two groups: Twenty four patients were treated with zinc sulphate capsule (110 mg) twice daily, the other nineteen patients were treated with pollen of date palm (500 mg) twice daily. The isolated asthenozoospermic subfertile category include sixteen patients were treated with royal jelly 1g dry powder twice daily. The treatment continued on all patients included in the research for three months. Oligoasthenozoospermic and azoospermic patients receiving zinc sulphate treatment were tested before and after the treatment for FSH and Testosterone hormonal levels, serum and semen zinc levels, semen analysis via Computerized Assisted Semen Analysis (CASA) dynamic analysis report I and II. Oligoasthenozoospermic and azoospermic patients who received DPP treatment were tested before and after the treatment for FSH and testosterone hormonal levels, semen analysis through CASA dynamic analysis report I and II. Isolated asthenozoospermic patients managed by RJ were tested before and after the treatment for semen analysis through CASA dynamic analysis report I and II, serum and semen detection of antisperm antibodies (ASA). Results: Zinc administration in oligoasthenozoospermic patients induced a significant increase in FSH (p≤0.001), Testosterone, serum and semen zinc level. FSH and semen zinc level in azoospermic patients after zinc treatment, increased by significant value (p≤0.001). Date palm pollen (DPP) administration in oligoasthenozoospermic patients induced significant increase in testosterone (p≤0.001). FSH in azoospermic patients after DPP XVI treatment, increased by a statistically significant value (p≤0.001). Both zinc and DPP induced significant changes (p≤0.001) towards improvement in the total and progressive sperm motility percentages measured in oligoasthenozoospermic patients by CASA dynamic analysis report I and II. RJ administration in isolated asthenozoospermic patients induced a significant increase (p≤0.001) in both total and progressive motility details. All the partitions of progressive motility have changed significantly (p≤0.001) towards improvement. Royal Jelly (RJ) as well induced a significant reduction (p≤0.001) of ASA (IgG type) in serum and semen after the three months treatment. Conclusion: The studied compounds, zinc as an essential mineral, DPP as a plant product and RJ as animal product might possess an augmenter effect in subfertile male patients and might improve the fertilization capacity of their sperms through multiple mechanisms of actions. en_US
dc.language.iso en en_US
dc.publisher University of Khartoum en_US
dc.subject Clinical Trial;Male Infertility;Oxidative Stress;Pharmaceutical;Male;Blood;Semen en_US
dc.title Using some Natural Pharmaceutical Preparations in the Management of Subfertile Male Patients: a Clinical Trial en_US
dc.type Thesis en_US
dc.Degree Ph.D en_US
dc.Faculty Pharmacy en_US
dc.description.arabic-abstract مقدمة : يعد استعمال المعادن الرئيسية في الجسم و النباتات الطبية و المواد المستخرجة من الحيوان في علاج مختلف الامراض قديما كقدم وجود الانسان نفسه . يلعب عنصر الزنك دورا رئيسيا في الجهاز التكاثري لدى الانسان. لقد وجد ان للزنك تراكيز عالية في الخصيتين والغدد الملحقة بالجهاز التكاثري الذكري وهذا يؤكد دوره الحيوي في هذا الجهاز. اما غبار طلع النخيل فقد استعمل شعبيا في مجتمعاتنا لعلاج قلة الخصوبة عند الرجال . وهكذا كانت هناك حاجة ملحة لمعرفة تأثير هاتين المادتين على المرضى السودانيين من الذكور الذين يعانون من قلة الخصوبة. ان غذاء ملكات النحل قد اشتهر في السنوات الاخيرة انه مادة محورة للاستجابة المناعية للجسم بتجريبه في عدة امراض تقليدية معروفة على انها "امراض فرط المناعة الذاتية للانسان" مثل داء المفاصل الرثوي ومتلازمة الذؤاب الاحمر ومن هنا كان استعماله في هذه الدراسة على المرضى الذين يعانون تحديدا من "ضعف شديدة في النشاط الحركي للحيامن" فقط من دون قلة في العدد او أي خلل اخر على اعتبار ان احد اسباب الضعف الشديدة للنشاط الحركي للحيامن قد يكون لوجود اجسام مضادة للحيامن تنتج داخل جسم المريض من فرط المناعة الذاتية. الطريقة : اجريت الدراسة بطريقة العينة الواحدة )الذاتية الضبط( بالقياسات القبلية والبعدية للمريض )مقارنة القياسات قبل اخذه المستحضر وبعد اكمال فترة استعمال المستحضر( وكل ذلك تم في عيادة امراض الذكورة بالمركز الاستشاري للصحة الانجابية بالخرطوم في جمهورية السودان . عدد المرضى الذين انخرطوا في البحث )بعد ان تم تطبيق معايير الادخال او الاستبعاد للاشتراك في البحث( واستمروا للنهاية كان اثنان وتسعون مريضا. تم تقسيم المرضى في الدراسة وكلهم من الذكور الى ثلاث مجموعات: المجموعة الاولى من المرضى الذين يعانون من "قلة العدد وضعف النشاط الحركي للحيامن" في السائل المنوي وعددهم ثلاثة وثلاثون مريضا وهؤلاء عولجوا باعطائهم اما سلفات الزنك 111 ملغم مرتين يوميا)اثنا عشر مريضا( او غبار طلع النخيل 011 ملغم مرتان يوميا )واحد وعشرون مريضا(. المجموعة الثانية من المرضى الذين يعانون من "انعدام الحيامن" في السائل المنوي وعددهم ثلاثة واربعون مريضا وهؤلاء عولجوا باعطائهم اما سلفات الزنك 111 ملغم مرتين يوميا XVIII )اربعة وعشرون مريضا( او غبار طلع النخيل 011 ملغم مرتان يوميا )تسعة عشر مريضا( . المجموعة الثالثة من المرضى الذين يعانون من "الضعف الشديدة للنشاط الحركي للحيامن" في السائل المنوي وعددهم ستة عشر مريضا وهؤلاء عولجوا باعطائهم غذاء ملكات النحل 1 غم مرتان يوميا. كل المرضى في كل المجاميع انتظموا في اخذ العلاج لمدة ثلاثة شهور كاملة. تم اعطاء سلفات الزنك للمرضى سواء الذين يعانون من "قلة العدد وضعف النشاط الحركي للحيامن" او الذين يعانون من "انعدام الحيامن" في السائل المنوي وقد فحصت الهرمونات التكاثرية لديهم )الهرمون المحفز للجريب وهرمون الذكورة - التوستوستيرون( قبل وبعد العلاج. كذلك تم فحص مستوى الزنك في المصل والسائل المنوي قبل وبعد العلاج. أما فحص السائل المنوي فقد تم فحصه بمساعدة برنامج كمبيوتر خاص لهذا الغرض لرصد تفاصيل الحيامن من حيث العدد والنشاط الحركي والسرعات والمنحنيات. تم اعطاء المرضى غبار طلع النخيل سواء الذين يعانون من "قلة العدد وضعف النشاط الحركي للحيامن" او الذين يعانون من "انعدام الحيامن" في السائل المنوي وقد فحصت الهرمونات التكاثرية لديهم )الهرمون المحفز للجريب وهرمون الذكورة- التوستوستيرون( قبل وبعد العلاج وتم فحص السائل المنوي لهؤلاء المرضى بمساعدة برنامج كمبيوتر خاص لهذا الغرض لرصد تفاصيل الحيامن من حيث العدد والنشاط الحركي والسرعات والمنحنيات. اما المرضى الذين يعانون من "الضعف الشديدة للنشاط الحركي للحيامن" في السائل المنوي والذين عولجوا باعطائهم غذاء ملكات النحل فقد تم فحص السائل المنوي لديهم لرصد تفاصيل الحيامن من حيث النشاط الحركي وكذلك تم فحص وجود نوعين من الاجسام المضادة للحيامن قبل وبعد العلاج. النتائج : اثبتت الدراسة ان اعطاء الزنك للمرضى الذين يعانون من "قلة العدد وضعف النشاط الحركي للحيامن" قد حفز افراز الهرمون المحفز للجريب وهرمون الذكورة - التوستوستيرون بصورة ملحوظة احصائيا وكذلك فان الزنك قد حفز افراز الهرمون المحفز للجريب بصورة ملحوظة احصائيا لدى المرضى الذين يعانون من "انعدام الحيامن" في السائل المنوي. كذلك فان اعطاء الزنك للمرضى الذين يعانون من "قلة العدد وضعف النشاط الحركي للحيامن" في السائل المنوي قد جعل مستوى الزنك يزداد في المصل والسائل المنوي على حد سواء بصورة ذات مغزى احصائي. اما مستوى الزنك في السائل المنوي فقد ازداد بصورة ذات مغزى احصائي في XIX المرضى الذين يعانون من "انعدام الحيامن" في السائل المنوي. ان اعطاء الزنك للمرضى الذين يعانون من "قلة العدد وضعف النشاط الحركي للحيامن" في السائل المنوي قد ادخل تحسينا واضحا احصائيا على النشاط الحركي للحيامن في كافة تفاصيلها. ان اعطاء غبار طلع النخيل للمرضى الذين يعانون من "قلة العدد وضعف النشاط الحركي للحيامن" في السائل المنوي قد حفز افراز هرمون الذكورة - التوستوستيرون بصورة ملحوظة احصائيا والذي كان السبب في ادخال تحسين واضح احصائيا على النشاط الحركي للحيامن في كافة تفاصيلها لدى هؤلاء المرضى . لقد كان اعطاء غذاء ملكات النحل للمرضى الذين يعانون من "الضعف الشديد للنشاط الحركي للحيامن" في السائل المنوي قد ادخل تحسينا واضحا احصائيا على النشاط الحركي للحيامن في كافة تفاصيلها وكذلك كان لغذاء ملكات النحل اثر واضح بمغزى احصائي في تقليل وجود الاجسام المضادة للحيامن في المصل والسائل المنوي نوع IgG . ولذا فان غذاء ملكات النحل قد يكون له الاثر الايجابي في تحسين صورة السائل المنوي بآليات متعددة. الاستتنتا : اثبتت هذه الدراسة ان للزنك وغبار طلع النخيل وغذاء ملكات النحل اثر ايجابي ذو مغزى احصائي على النشاط الحركي للحيامن في كافة تفاصيلها سواء للمرضى الذين يعانون من "قلة العدد وضعف النشاط الحركي للحيامن" او للمرضى الذين يعانون من "الضعف الشديد للنشاط الحركي للحيامن" في السائل المنوي. كان للزنك وبصورة ملحوظة احصائيا اثر تحفيز افراز الهرمون المحفز للجريب في للمرضى الذين يعانون من "قلة العدد وضعف النشاط الحركي للحيامن" وكذلك كان اعطاء الزنك له اثر ذو معنى احصائي في زيادة مستويات الزنك في المصل والسائل المنوي لدى المرضى الذين يعانون من "قلة العدد وضعف النشاط الحركي للحيامن". كذلك كان للزنك وغبار طلع النخيل )كل على حدى( اثر ذو مغزى احصائي في زيادة هرمون الذكورة )التوستوستيرون( لدى المرضى الذين يعانون من "قلة العدد وضعف النشاط الحركي للحيامن" في السائل المنوي. اما غذاء ملكات النحل فقد ادخل تحسينا واضحا احصائيا على النشاط الحركي للحيامن في كافة تفاصيلها للمرضى الذين يعانون من "الضعف الشديد للنشاط الحركي للحيامن" في السائل المنوي. وكذلك كان له الاثر ذو المغزى الاحصائي في تقليل وجود الاجسام المضادة للحيامن في المصل والسائل المنوي نوع IgG en_US

Files in this item

Files Size Format View

This item appears in the following Collection(s)

Show simple item record

Share

Search DSpace


Browse

My Account