University of Khartoum

أثر توزيع الموارد المائية في تنمية القطاع الرعــوي بمحلية كتم ـ ولاية شمال دارفور

أثر توزيع الموارد المائية في تنمية القطاع الرعــوي بمحلية كتم ـ ولاية شمال دارفور

Show simple item record

dc.contributor.advisor سمير محمد علي حسن الرديسي en_US
dc.contributor.author عبد الله آدم إبراهيم محمد, الطيب
dc.contributor.other Geography en_US
dc.date 2014-12
dc.date.accessioned 2016-03-24T10:31:55Z
dc.date.available 2016-03-24T10:31:55Z
dc.date.issued 2016-03-24
dc.date.submitted 2016
dc.identifier.uri http://khartoumspace.uofk.edu/handle/123456789/20067
dc.description.abstract This research aims to identify the most important geographic potentialities of grazing sector in the study area; to identify how far this sector has been affected by fluctuation of rainfall and pasture deterioration and methods of adaptation to these environmental anomalies, and to know which water sources are suitable to concentrate on to develop grazing sector; and to find out the most challenging problems facing animal wealth; and to put a geographic plan or a model for pasture development in the study area. The study adopted inductive and deductive approaches to come up with the results, through regional, descriptive and statistical methods. Primary data was collected through field observations, personal interview and questionnaire. The sample size was190 households representing 10% of total 1900 households in the study area. Then the data was summarized, analyzed and interpreted using SPSS. Secondary data included books, university’s research; relevant papers, repots and periodicals. The most important results of this research were that, the study area has big area, and its climate ranges from highland climate in its western parts to arid and semi-arid fragile climate in its most parts which has reflected negatively on ecological reality concerning water shortage and scarcity, or on natural pastures which influence animal and pattern of human life. Rain is the main source of water in the study area and usually fluctuates in amount which was coupled with increased loss due rapid evaporation, and poor management, which negatively reflected on grazing situation and forced people to migrate inside and outside the study area, and to get rid of huge number of their animals to avoid death or hunger. Grazing is the main job, beside agriculture and some other jobs in the study area,. Permanent grazing is practiced around villages scattered on Qoz lands, clay plains and nomads' camps. The surface wells, besides Haffirs and Rehabs (water pools) are the most important water sources in the area since they are easy to dig with low cost, followed by hand pumps, small and big dams and boreholes (Donkey). In terms of production and productivity, bore holes come first, but limited in number due to geological reasons. Also, the study area is rich enough with skilled human resources particularly that labor force capable to achieve development programs related to water and grazing. From the most challenging problems of grazing sector are water shortage during some years and months, arm conflict , and long distances between pastures and water sources . Based on the results of the research, the researcher recommended a geographical model or a plan to curb water problems and to develop the grazing sector in the study area. It is expected that, if this strategy was properly adopted, grazing sector will eventually develop in the study area, and even could be a model to adopt in other similar environments inside and outside Sudan. en_US
dc.publisher University of Khartoum en_US
dc.subject التنمية ;القطاع الرعــوي ; محلية كتم ;الموارد المائية ; ولاية شمال دارفور en_US
dc.title أثر توزيع الموارد المائية في تنمية القطاع الرعــوي بمحلية كتم ـ ولاية شمال دارفور en_US
dc.type Thesis en_US
dc.Degree Ph.D en_US
dc.Faculty Education en_US
dc.co.Supervisor 261 Pages
dc.description.arabic-abstract يهدف هذا البحث إلى التعرف على أهم المقومات الجغرافية للقطاع الرعوي في منطقة الدراسة، والوقوف علي مدي تأثر الوضع الرعوي بالموقف المائي المتأرجح والمراعي المتدهورة بالمنطقة، وأساليب التكيف معها، ومعرفة أنسب الموارد المائية التي يمكن التركيز عليها لتنمية القطاع الرعوي، والوقوف على أهم المشكلات التي تعيق الثروة الحيوانية، ووضع نموذج جغرافي لتنمية موارد المياه والقطاع الرعوي بمنطقة الدراسة. اعتمد هذا البحث على المنهج الاستقرائي، والاستدلالي القائم على استقراء الواقع الجغرافي واستدلال النتائج من خلال إتباع الأسلوب الإقليمي والوصفي والموضوعي والإحصائي. أعتمد الباحث في جمع المعلومات الأولية على العمل الميداني من خلال الملاحظة والمقابلات الشخصية، والاستبانة. حيث بلغ حجم العينة 190 استبانة تمثل10% من عدد أسر منطقة الدراسة البالغ عددهم 1900 أسرة، واستخدمت العينة العشوائية المتعددة المراحل. تم تلخيص البيانات وتحليلها وتفسيرها باستخدام برنامج SPSS.أما المعلومات الثانوية فقد شملت الكتب والرسائل الجامعية والأوراق العلمية والتقارير والدوريات. من أهم نتائج البحث أن منطقة الدراسة تتميز بسعة المساحة، وتعدد بيئاتها التي تتراوح ما بين مناخ المرتفعات في أجزائها الغربية والمناخ الجاف وشبه الجاف ذي الخصائص البيئية الهشة في معظم أجزائها ، مما ينعكس سلبا على الواقع البيئي سواء في مجال قلة المياه وندرتها أو في مجال المراعي الطبيعية مما يؤثر على الثروة الحيوانية ونمط الحياة البشرية. وتعتبر الأمطار المصدر الأساسي للمياه في المنطقة، في الوقت الذي يمثل التذبذب في معدلات التساقط وفي كمياتها سمة أساسية لنظام التساقط المطري فيها. ولذا تعتبر المسبب الرئيسي لنقص المياه وندرتها، ويشاركها في ذلك ارتفاع نسبة الفاقد من المياه بالهدر وسوء الإدارة ، مما ينعكس سلباً على الوضع الرعوي بالمنطقة فيضطر السكان للهجرة سنوياً داخل وخارج منطقة الدراسة أو يضطر البعض منهم إلى التخلص من أعداد كبيرة من الحيوانات خوفاً من نفوقها بسبب العطش أو الجوع. وتعتبر حرفة الرعي هي الحرفة الرئيسة بجانب حرفة الزراعة في المنطقة، وإلى جانبهما المهن الأخرى. والنمط الرعوي القائم هو الرعي الثابت حول القرى في أراضي القيزان والسهول وضفاف الأودية. كما أوضح البحث أن الآبار السطحية والحفائر والرهود تمثل أهم الموارد المائية المستغلة بالمنطقة نسبة لسهولة إنشاءها وقلة تكاليفها المالية، ثم يليها المضخات اليدوية ، ثم السدود والخزانات الكبيرة وأخيراً الآبار الجوفية، أما من حيث الإنتاج والإنتاجية تأتي الآبار الجوفية أولا ولكن توزيعها الجغرافي محدود جداً لارتباطها بتكوينات جيولوجية لا تتوفر في معظم أجزاء المنطقة. كما تمتلك منطقة الدراسة القدرات البشرية في مختلف المجالات التي يمكن أن تشكل أرضية صالحة لتنفيذ أي برنامج يسعى لتحقيق أي تطور في مجالات المياه أو غيرها بالمنطقة. وتتمثل أهم المشكلات التي تواجه حرفة الرعي في نقص المياه في بعض الأعوام أو الشهور ، والتدهور الأمني وطول المسافات بين المراعي وموارد المياه بسبب سوء التوزيع بين المراعي الطبيعية وموارد المياه. وعلى ضوء النتائج أوصى الباحث بخطة أو نموذج جغرافي لمعالجة مشكلات نقص المياه بهدف تنمية قطاع الرعي بالمنطقة. ومن المتوقع أن يحدث هذا النموذج تحولاً إيجابياً في مجال الرعي من خلال إعادة توزيع موارد المياه على المراعي الطبيعية وتوفير كميات مقدرة من المياه فيها وتهيئة المجتمع ليكون قادراً على تطوير نظامه الاقتصادي من خلال الاستفادة من القدرات البشرية وخبراته المعرفية وخصائص السكان الموجودة فيها. ويمكن الاستفادة من هذا النموذج داخل وخارج السودان en_US

Files in this item

Files Size Format View

This item appears in the following Collection(s)

Show simple item record

Share

Search DSpace


Browse

My Account