University of Khartoum

التقليد والتجديد في شعر إيليا أبي ماضي

التقليد والتجديد في شعر إيليا أبي ماضي

Show simple item record

dc.contributor.advisor عبد الله محمّد أحمد عبد الرحمن en_US
dc.contributor.author عمّار بركات عبد الله, محمد
dc.contributor.other Department of Arabic Language en_US
dc.date 2016
dc.date.accessioned 2017-03-07T05:32:25Z
dc.date.available 2017-03-07T05:32:25Z
dc.date.submitted 2017-03-07
dc.identifier.uri http://khartoumspace.uofk.edu/123456789/24707
dc.description.abstract The main objective of this researchis to study traditionalism and modernism trends in the poetry of the prominent Arab immigrant poet Ilyā Abū Māḍī, aiming to clarify its main characteristics and to study the different poetic aesthetics that made this poet stand out from his contemporaries and become the most popular immigrantArab poet. This is clearly reflected in his ghazal" love poems", poetic proverbs, wisdom poems and imaginativeand realistic narrative poems. The research aims also to study the encounter between the attitudes of optimism and pessimism in his poems and analyze them in the light ofthe poet،s alienationand estrangement, in anew world far from home,bewildering between hope and despair. The research also endeavors toclarify how the poet was influenced by the skepticism of Descartes,the romanticthought andin particular the philosophical perspectives of the famous Arab poet, philosopher Abū Al-calā,AL -Macarrī. The researchthen descendsto examine his occasional poetry whichwas used bythe poet as a means of expressing hisperception of life andviews.The ultimate goal of the research is to specify Ilyā،s poetic attitudes towards traditional is modernism. The research adopted the descriptive analytical approachby quoting selected poems provided with extendedanalysis and commentaries. The research drew mostly upon the anthologies of Ilyā Abū Māḍīī asprimarys ource, books of modern Arabic and research literature were also used as a focal point of this investigation. The main findings can be summarized as follows: Ilyā started his poetic career as a traditionalist poet inspired by Arab poets from different historical stages: the Umayyadpoets, the Abbasids, the Andalusians and modern poets. Ilyā was an original poet and this led to him being recognized as a distinguished poet.Even some Arabcritics described him as the heir of Ahmad Shawqīand named him afterShawqī "the prince of Arab poets". His simple comprehensible poetic language made his poemsvery popular and appropriate for poetry curriculums in schools; thereupon several of these poems are abundantly present in school literary texts. Ilyā Abū Māḍī, was a traditionalist poet in following particular rhyme schemes and Arabicmetrical patterns and was a modernist poet in the manner in which he portrayed nature, andthis tieshim equally to both trends. It is worthy to mention that literary Christian figures in the region of Sham during that period of time,whose native language and by extension cultural expression is Arabic,showed great amount of tolerance and acceptance of Islam. Those immigrant poets remained faithful to this moral heritage in their new homes. To highlight this,the research recommends a study on religious tolerancein the poetry of IlyāAbūMāMāḍī. en_US
dc.publisher University of Khartoum en_US
dc.subject التقليد en_US
dc.subject التجديد en_US
dc.subject شعر إيليا أبي ماضي en_US
dc.subject Arabic Language en_US
dc.title التقليد والتجديد في شعر إيليا أبي ماضي en_US
dc.type Thesis en_US
dc.Degree Ph.D en_US
dc.Faculty Arts en_US
dc.description.arabic-abstract تهدف هذه الرسالة إلى دراسة شعر إيليا أبي ماضي الشاعر المهجري مبيِّنةً أهمَّ خصائص شعره وفنونه الشعرية التي رُزقت من السيرورة ما جعل الشاعر يتبوَّأ مكانةً سامية بين شعراء عصره، ممثَّلةً في الغزل والأمثال والحكم والقصَّة الشعرية سواء أكانت واقعيةً أم خيالية. من مقاصد البحث دراسة ظاهرة التفاؤل والتشاؤم التي أورثتها الغربة ومفارقة الأوطان فكانت روح الشاعر حائرةً بين اليأس والرجاء وقد تجلَّى هذا في تضاعيف أشعاره. يدرس البحث أيضاً تأثُّر الشاعر بالفلسفة الديكارتية وأفكار المدرسة الرومانتيكية إلى جانب تأثُّره الواضح بالشاعر الفيلسوف أبي العلاء المعرّي. يقصد البحث أيضاً إلى دراسة شعر المناسبات الذي اتخذه الشاعر وسيلة للتعبير عن آرائه ومفاهيمه.ومبتغى البحث من وراء ذلك كلِّه أن يُبيِّن مذهب التقليد والتجديد في شعرأبي ماضي. استخدم البحث المنهج الوصفي التحليلي وهذا باختيار نماذج تمثِّل الفنون الشعرية التي طرقها الشاعر وعَرْضِها على ميزان النقد لبيان النهج الذي سار عليه في التقليد والتجديد. واعتمد البحث دواوين الشاعر مرجعاً أساسيَّاً مستعيناً بتصانيف الأدب العربي الحديث في تضاعيف هذا البحث. خلص البحث إلى جملةٍ من النتائج منها: استهلَّ إيليا أبي ماضي مسيرتَه الشعرية شاعراً مقلِّداً لجملةٍ من الشعراءِ العرب في العصور المختلفة شملت العصرَ الأموي والعبّاسي والأندلسي والعصر الحديث. امتاز شعر أبي ماضي بالأصالة التي مازته عن شعراء عصره حتى عدَّه البعض أميراً للشعراء من بعد أحمد شوقي ونال شعرُه من السيرورة بين الناس ما لم ينلْهُ شاعرٌ آخر. تأثَّر إيليا أبي ماضي في شعره بكثير من المذاهب الأدبية والفكرية الحديثة لكنَّه ظلّ ملتزماً في مباني شعره بموسيقى الشعر العربي وامتاز شعره بموسيقاه المُطربة. اقتصـــــر إيليا في شعــــــــره على استخدام الألفـــــــــــــــــاظ السهلــــــــــــة العذبــــــــــــــــــة لذا لقي شعره رواجاً بين النَّشء وأُدرجتْ قصائده في مناهج الأدب في المدارس والجامعات. حقيقٌ بالذكر أنَّ أدباء الشام من النَّصارى إبَّان تلك الفترة، الذين كانت العربية لغتهم الأم تحلَّوا بروح التسامح الديني تجاه الإسلام ، وقد حمل الشعراء المهجريون معهم هذه النزعة المتجرِّدة إلى مهاجرهم. يوصي البحث بإجراء دراسة تُبيِّن روح التسامح الديني في شعر إيليا أبي ماضي. en_US

Files in this item

Files Size Format View

This item appears in the following Collection(s)

Show simple item record

Share

Search DSpace


Browse

My Account