University of Khartoum

إستراتيجيات التكيُّف وسط رعاة رفاعة الهوي العائدين من دولة جنوب السودان إلى منطقة المزموم بولاية سنار

إستراتيجيات التكيُّف وسط رعاة رفاعة الهوي العائدين من دولة جنوب السودان إلى منطقة المزموم بولاية سنار

Show simple item record

dc.contributor.advisor عبد الغفار محمد احمد en_US
dc.contributor.author أبكر, بشير إبراهيم
dc.contributor.other علم الاجتماع والانثروبولوجيا الإجتماعية en_US
dc.date 2017
dc.date.accessioned 2017-08-10T13:50:28Z
dc.date.available 2017-08-10T13:50:28Z
dc.date.submitted 2016
dc.identifier.uri http://khartoumspace.uofk.edu/123456789/25372
dc.description.abstract This study aimed to describe and analyze the changes in social, economic and political conditions of the Rufa’a Alhoi pastoralists who were forced due to separation of south Sudan in 2011 to leave their settlement and grazing areas in the Upper Nile region and return to Mazmum area south east of Sennar State. It considers the ways in which they developed strategies of adaptation in order to cope with the changing conditions in Mazmum area. The study used a fieldwork to collect relevant primary data through mixed methods and techniques. These were participant observation, interviews, focus group discussion and life histories. The primary data is supported by secondary data collected from published and unpublished sources and official documents. To describe and analyze changes and strategies that returnees used in the new situation, the study used a broad socio economic approach as theoretical perspective in studying changes that took place in the daily life of the returnees and the strategies they used to cope with these changes. This study reached a number of conclusions, which can be summarized in that: ethnic relationship that forms the link between returnees and the Rufa‘a Alhoi group settled in Mazmoum area and Sinnar State had a central role in the interaction between the returnees and the society of Mazmoum area. The arrival of these groups to the Mazmoum area has increased the competition on land resource, specially the competition that has developed between the returnees and the owners of mechanized agriculture scheme. The study touched on the difficulties facing the returnees with regard to earning their daily living. It concludes that the returnees have responded to these difficulties by maintaining grazing as the main source for living means earning and also practicing agricultural activities; those who have settled around the Mazmoum town also became wage labors in the agricultural mechanized scheme. Finally the study found that while they were in the Upper Nile region they had a close association with the Popular Defense Forces. However, by their return after the separation of the South Sudan there was no reason for such a relation to exist. They had to compete for land in order to maintain their system of livelihood. In the light of the above conclusions, the study recommends that: Firstly: the state should solve the problems that relate to competition over land that developed between the returnees and the other users of land in the area. Secondly: the settlement of the returnees should be in locations that are suitable to the returnee’s livelihood systems in order to keep their livestock and any other activities they engage in, at the same time services should be provided in their new settlement locations. Finally: priority should be given to implementation of the projects that are proposed in the report of Federal Committee of Resettlement of the Returnees in order to use the returnees’ livestock to enhance the standard of their life as well as that of the rest of the population in the area. en_US
dc.publisher university of khartoum en_US
dc.subject إستراتيجيات التكيُّف ; دولة جنوب السودان; منطقة المزموم ;ولاية سنار en_US
dc.title إستراتيجيات التكيُّف وسط رعاة رفاعة الهوي العائدين من دولة جنوب السودان إلى منطقة المزموم بولاية سنار en_US
dc.type Thesis en_US
dc.Degree M.Sc en_US
dc.Faculty Economic and Social Studies en_US
dc.description.arabic-abstract هدفت هذه الدراسة إلى وصف وتحليل التغيرات في الظروف الإجتماعية والإقتصادية والسياسية لرعاة رفاعة الهوي الذين تأثروا بإنفصال جنوب السودان في العام 2011 وإضطروا للعودة من مناطق رعيهم وإستقرارهم في أعالي النيل إلى منطقة المزموم جنوب غرب ولاية سنار. وأيضاً معرفة كيفية استجابتهم وتطويرهم لاستراتيجيات تكيُّف في ظل ظروف ما بعد العودة إلى منطقة المزموم. إعتمدت الدراسة على العمل الميداني لجمع المعلومات الأولية، وتم استخدام مجموعة من أدوات جمع البيانات، وهي الملاحظة بالمشاركة، والمقابلات، ومجموعات النقاش البؤرية وسير الحياة. وتم تعضيد المعلومات الأولية بمعلومات ثانوية من المصادر المنشورة وغير المنشورة والوثائق. وإتخذت الدراسة المدخل الاجتماعي- الاقتصادي (socioeconomic approach) كإطار نظري لدراسة التغيرات التي حدثت لرعاة رفاعة الهوي العائدين في الظروف سالفة الذكر وكيفية تطويرهم لاستراتيجيات تكيف مع تلك التغيرات. أبرزت الدراسة عدداً من النتائج يمكن تلخيصها في أن علاقة الانتماء الإثني التي تشكل الصلة بين العائدين ومجموعة رفاعة الهوي المستقرين في منطقة المزموم وولاية سنار عامة شكلت التفاعل والتداخل بين العائدين ومجتمع منطقة المزموم. ومن جانب آخر فإن عودة هذه المجموعات إلى منطقة المزموم زادت من وتيرة التنافس على مورد الأرض في المنطقة خاصة التنافس الذي نشأ بين العائدين وملاك مشاريع الزراعة الآلية. وكذلك ترتبط زيادة التنافس على مورد الأرض في المنطقة بموضوع آخر تطرقت له الدراسة وهو الصعوبات التي واجهها العائدون فيما يخص كسب عيشهم. وتوصلت الدراسة في هذا الأمر إلى نتيجة مفادها أن العائدين استجابوا لهذه الصعوبات بمحافظتهم على الرعي كوسيلة رئيسية لكسب العيش بجانب ممارسة النشاط الزراعي، كما أن بعضهم بدأ في ممارسة العمل المأجور، خاصة أولائك الذين استقروا حول مدينة المزموم. والجانب الأخير في هذه النتائج هو التفاعل والعلاقة بين العائدين ومؤسسات الدولة، حيث توصلت الدراسة إلى أن العلاقة بين العائدين والدولة قد تشكلت منذ أن كانوا يعيشون في منطقة أعالي النيل نتيجة لتحالفهم مع قوات الدفاع الشعبي خلال فترة الحرب الأهلية في جنوب السودان، أما بعد العودة إلى منطقة المزموم فقد طرأت بعض التغيرات على تلك العلاقة نتيجة لزيادة التنافس على مورد الأرض. وبناءً على هذه النتائج توصي الدراسة بالآتي: أولاً، أن تقوم الدولة بحل الصراع بين الرعاة العائدين وبين أصحاب المشاريع والسكان المحليين الذين يتنافسون على مورد الأرض في المنطقة. ثانياً، أن يتم استقرار العائدين في مواقع تتلائم مع طبيعة إنتاجهم الرعوي والزراعي بالشكل الذي يحافظ على ثروتهم الحيوانية من التناقص، وكذلك العمل على تقديم الخدمات في أماكن إستقرارهم. وأخيراً، ضرورة العمل على إعطاء أولوية لتنفيذ المشروعات الإنتاجية المقترحة في تقرير اللجنة القومية المكلفة بإعداد مشروعات توطين العائدين حتى يتسنى للعائدين الاستفادة من إنتاجهم الحيواني والزراعي في تحسين أوضاعهم المعيشية، وكذلك الأوضاع المعيشية لسكان منطقة المزموم. en_US

Files in this item

Files Size Format View

This item appears in the following Collection(s)

Show simple item record

Share

Search DSpace


Browse

My Account