University of Khartoum

نقد شيخ الإسلام ابن تيمية للمنطق الأرسطي وأثره على الفكر الإسلامي المعاصر

نقد شيخ الإسلام ابن تيمية للمنطق الأرسطي وأثره على الفكر الإسلامي المعاصر

Show simple item record

dc.contributor.advisor محمد مصطفى محمد صالح en_US
dc.contributor.author القحطاني, فهد بن محمد بن عويضة
dc.contributor.other قسم الدراسات الإسلامية en_US
dc.date 2017-04
dc.date.accessioned 2017-10-11T07:37:13Z
dc.date.available 2017-10-11T07:37:13Z
dc.date.submitted 2017
dc.identifier.uri http://khartoumspace.uofk.edu/123456789/25615
dc.description.abstract The study is wholly concerned with all scientific efforts exerted by Sheikh Ibn Taymiyyah on the Aristotelian logic, which dominated the human thought in general and Islamic though in particular, especially that logic had been translated to the Arabic Language during the golden days of translation. The critique was laid in a form that reflected the deep understanding of Sheikh Ibn Taymiyyah of logic. Subsequently, that objective and scientific approach of criticism had the effect of influencing the International and Islamic though figures. The study aims at shedding more light and illumination on Ibn Taymiyyah’s methodology of the Aristotelian logic, and also to realize the extent to which it affects influence on the part of recent Islamic thinkers. It also aims at realizing the impact of Ibn Taymiyyah on contemporary Islamic thought. The historical method is used as well as the content analysis method. The study concluded with the following main results: The Aristotelian logic is a symbolic kind of logic that is not much concerned with the truth of premises, and therefore, Ibn Taymiyyah concluded that it was a kind of logic void of any additions or innovations as the results arrived at here offered nothing more than was included in the logical premises. According to Ibn Taymiyyah, such logic is sterile and of no value, and therefore, could not generate a cohesive pattern of thought. Ibn Taymiyyah also concluded that the four axioms on which the Aristotelian logic was based were inconstructive, incorrect, and false. Islamic thinkers have been highly influenced by Ibn Taymiyyah methodology in defending the Quranic teachings besides defending all Sunnis and the reconstruction of the comprehensive meaning of Islam, beside keenness on commitment to the first followers’ methodology and their call for Oneness of Allah. The contemporary Islamic thought has been greatly influenced by Ibn Taymiyyah’s doctrines that furnished a good base for Islamic methodology which is wholly based on Quran and Sunna, and Islamic thought reconstruction and worship of Allah. In view of the results being reached, it is recommended that more research is to be conducted by researchers on Ibn Taymiyyah’s influence on contemporary and modern Islamic thought, coupled with the necessity of carrying out more specialized and independent studies and research on the role of Ibn Taymiyyah in all Islamic classic and modern sciences. en_US
dc.publisher University of Khartoum en_US
dc.subject ابن تيمية ;المنطق الأرسطي ; الفكر الإسلامي المعاصر en_US
dc.title نقد شيخ الإسلام ابن تيمية للمنطق الأرسطي وأثره على الفكر الإسلامي المعاصر en_US
dc.type Thesis en_US
dc.Degree M.Sc en_US
dc.Faculty Arts en_US
dc.description.arabic-abstract تتصل هذه الدراسة بالجهود العلمية التي قام بها ابن تيمية حول المنطق الأرسطي الذي هيمن على الفكر الإنساني بصورة عامة وعلى الفكر الإسلامي بصورة خاصة، وذلك عندما تُرجم ذلك المنطق إلى اللغة العربية خلال عصور ازدهار الترجمة. لقد ترك ذلك المنطق آثاراً عميقة في عديد من العلوم الإسلامية مثل علم الكلام وعلم أصول اللغة وعلم النحو. ولقد جاء نقد ابن تيمية لذلك المنطق بصورة تدل على فهم ابن تيمية المتعمق له، ومن ثم قام بنقده نقداً علمياً موضوعياً جعل الكثيرين من رموز الفكر العالمي والفكر الإسلامي يتأثرون بنقده للمنطق الأرسطي. وتهدف الدراسة لتسليط الأضواء على منهجية ابن تيمية في نقد المنطق الأرسطي، كما تهدف لمعرفة مدى تأثر المفكرين المسلمين اللاحقين بموقف ابن تيمية، كما تهدف إلى التعرف على تأثير ابن تيمية على الفكر الإسلامي المعاصر. استخدمت الدراسة المنهج التاريخي بالإضافة إلى منهج تحليل المضمون. ولقد توصلت الدراسة إلى مجموعة من النتائج أهمها أن المنطق الأرسطي منطق شكلي صوري لا ينظر إلا إلى صدق المقدمات وصحتها، وأن النتائج التي يصل إليها هذا المنطق لا جديد فيها، وهي ليست سوى نتيجة موجودة في المقدمات. ولهذا فإن ما يتوصل إليه ابن تيمية تتمثل في أن المنطق الأرسطي عقيم ولا يمكنه أن يولِّد نمطاً فكرياً متماسكاً على حسب رأى ابن تيمية. كما أن ابن تيمية قد توصل إلى أن المقامات الأربع التي يبنى عليها المنطق الأرسطي ليست بصحيحة، وأن تأثير المفكرين المسلمين بموقف ابن تيمية كان قوياً، وتأثروا بمنهجية ابن تيمية في الدفاع عن منهج القرآن الكريم وأهل السنة وتجديد المعنى الشمولي للإسلام، والحرص على التمسك بمنهج السلف الصالح والدعوة إلى التوحيد. وقد تأثر الفكر الإسلامي المعاصر بآراء ابن تيمية ووضع منهجا إسلاميا مستندا إلى القرآن الكريم والسنة النبوية، وتجديد الفكر الإسلامي وتوحيد الله تعالى. وفي ضوء تلك النتائج قدم الباحث عدداً من التوصيات والتي منها: أن يهتم الباحثون بدراسة شيخ الإسلام ابن تيمية وبخاصة تأثيراته على الفكر الإسلامي الحديث والمعاصر، وضرورة إجراء بحوث متخصصة ومستقلة تتناول دور ابن تيمية في مختلف مجالات العلوم الإسلامية النقلية وفي مجالات العلوم العقلية en_US

Files in this item

Files Size Format View

This item appears in the following Collection(s)

Show simple item record

Share

Search DSpace


Browse

My Account