University of Khartoum

العقيدة الإسلامية وأثرها في التنشئة الاجتماعية في مرحلة الطفولة المبكرة

العقيدة الإسلامية وأثرها في التنشئة الاجتماعية في مرحلة الطفولة المبكرة

Show simple item record

dc.contributor.advisor فيروز عثمان صالح en_US
dc.contributor.author ., أمل عباس محمد أحمد
dc.contributor.other الدراسات الإسلامية en_US
dc.date 2017-09
dc.date.accessioned 2019-08-12T08:49:14Z
dc.date.available 2019-08-12T08:49:14Z
dc.date.submitted 2019
dc.identifier.uri http://khartoumspace.uofk.edu/123456789/27096
dc.description.abstract The purpose of this study is to find out the fundamentals of the Islamic faith that are suitable for childhood. This is because the Islamic faith is the basic principle in building the community system. Islam is concerned with children at this stage, because the child is the basic element in the family, which is the first unit in the society. The study aimed at highlighting some misconceptions about the application of some parts of Islamic faith in the field of socialization during childhood, as well as clarifying the importance of Islamic belief in guiding human behavior. The study was based on primary sources, relevant to the subject of the study, as well as secondary data in the recently published books on the Islamic faith and socialization. This is besides websites. In this study, the researcher adopts the analytical descriptive method found to be relevant to the objectives of the study and the problem of research. The researcher arrived at several findings, the most important of which being the following: the goal of Islamic faith in socialization is to teach children social adaptation in different situations within the framework of the Islamic faith. The researcher also concluded that the faith upbringing is a a right of the child granted by the Islamic Shari'a; the role of the family is responsible for this. Recent scientific studies have also confirmed that the child's social development begins with the beginning of its life. The researcher also concluded that the child is a positive factor in the process of social upbringing in terms of readiness and acceptance of the attitudes and not a negative factor. That is satisfied by mere interaction. The psycho-social field determines its acceptance of the effect of the process of formation, and this means that it responds within the limits of child's social environment. The majority of researchers in the field of childhood agree that children in kindergartens are more able than other to build social relationships with others and are more able to cooperate and participate in group-work. The researcher made a number of recommendations, the most important are that: more researches and studies are needed on the fundamentals of Islamic teachings (belief in God, His angles, Books, Prophets, Destiny and Ability). Because these are the bases of Islam and its care of the individual of society (specially in the stage of childhood). The study also recommended more interest in social groups working in fields of family affair and kindergartens, and supporting them with education and training sessions. This is besides studies on childhood and how children are to be encouraged by social and religious teaching from the very early childhood. en_US
dc.publisher University of Khartoum en_US
dc.subject العقيدة الإسلامية; التنشئة الاجتماعية; الطفولة المبكرة en_US
dc.title العقيدة الإسلامية وأثرها في التنشئة الاجتماعية في مرحلة الطفولة المبكرة en_US
dc.type Thesis en_US
dc.Degree Ph.D en_US
dc.Faculty Arts en_US
dc.description.arabic-abstract تهدف هذه الدراسة لمعرفة أصول العقيدة الإسلامية التي تتناسب ومرحلة الطفولة، لأن العقيدة الإسلامية هي البنية الأساسية في بناء نظام المجتمع، وقد اهتم الإسلام بالأطفال في هذه المرحلة، لأن الطفل هو اللبنة الأساسية في تكوين الأسرة والتي تعتبر الخلية الأولى لتكوين المجتمع، وتهدف الدراسة كذلك إلى التنبيه لبعض المفاهيم الخاطئة حول تطبيق بعض أصول العقيدة الإسلامية في مجال التنشئة الاجتماعية في مرحلة الطفولة، أيضاً تهدف إلى توضيح أهمية العقيدة الإسلامية في توجيه السلوك الإنساني في مرحلة الطفولة. ارتكزت الدراسة على مصادر أساسية ذات صلة بموضوع الدراسة إضافة إلى مراجع ثانوية تمثلت في الكتب المطبوعة حديثاُ عن العقيدة الإسلامية والتنشئة الاجتماعية؛ فضلاً عن استخدام الشبكة العنكبوتية، وقد سلكت الباحثة في إعداد هذا البحث المنهج الوصفي التحليلي. من خلال المنهج السابق واستناداً لأهداف الدراسة ومشكلة البحث خلصت الباحثة إلى عدة نتائج من أهمها: أهم هدف للتنشئة الاجتماعية الإسلامية هو تعليم الأطفال كيف يتصرفون اجتماعياً في المواقف المختلفة حسب المعايير السائدة في المجتمع والتي يجب أن لا تخرج عن إطار الدين الإسلامي، كذلك توصلت الباحثة إلى أن التربية العقدية حق من حقوق الطفل منحته له الشريعة الإسلامية، وقد حمّل الدين الإسلامي الأسرة والمربيين هذه المسئولية، أيضاً أكدت الدراسات العلمية الحديثة أن النمو الاجتماعي للطفل يبدأ منذ خروجه للحياة، أيضاً توصلت الباحثة إلى أن الطفل عامل إيجابي في عملية التنشئة الاجتماعية بحسب استعداده وتقبله للمواقف وليس عامل سلبي وشخصيته وتفاعله في المجال النفسي الاجتماعي يحدد مدى تقبله لتأثير عملية التنشئة وهذا يعني أنه يتجاوب في حدود بيئته الاجتماعية تجاوباً يتفاوت بحسب استعداده وتقبله للموقف، ومن نتائج الدراسة؛ اتفاق معظم الباحثين في مجال الطفولة، على أن أطفال رياض الأطفال أكثر مقدرة من غيرهم من الأطفال على بناء العلاقات الاجتماعية مع الآخرين وأكثر قدرة على التعاون والمشاركة في العمل الجماعي. ومن أهم التوصيات التي خرجت بها الباحثة، إجراء المزيد من البحوث التربوية والدراسات فيما يتعلق بتعريف الطفل بأصول العقيدة الإسلامية (من الإيمان بالله، وملائكته وكتبه، ورسله، واليوم الآخر، والقدر خيره وشره) لأنها تمثل الأساس الذي يقوم عليه الإسلام والعناية بآثارها على الفرد والمجتمع (خاصة مرحلة الطفولة)، وكذلك من التوصيات الاهتمام بالمؤسسات الاجتماعية والتربوية المتخصصة في مجال التنشئة الاجتماعية والتعليمية، كدور الحضانة، ورياض الأطفال، مع أهمية دعمها بالدورات التدريبية والتعليمية في مجال التنشئة الاجتماعية الإسلامية، كذلك إعداد أطروحات في مجال الطفولة لكشف المزيد عن أهميتها وخصائصها وقابليتها للتطبيع الديني والاجتماعي منذ وقت مبكر. en_US

Files in this item

Files Size Format View

This item appears in the following Collection(s)

Show simple item record

Share

Search DSpace


Browse

My Account