University of Khartoum

تحليل الوضع الاقتصادي والاجتماعي للنازحين بمعسكرات أبو شوك والسلام و زمزم بشمال دارفور للفترة (2016- 2018م)

تحليل الوضع الاقتصادي والاجتماعي للنازحين بمعسكرات أبو شوك والسلام و زمزم بشمال دارفور للفترة (2016- 2018م)

Show simple item record

dc.contributor.advisor محمد الجاك احمد en_US
dc.contributor.author ., عدي مصطفي عبد الحميد حاج دياب
dc.date 2018-07
dc.date.accessioned 2019-12-15T11:59:42Z
dc.date.available 2019-12-15T11:59:42Z
dc.date.submitted 2019-12-09
dc.identifier.uri http://khartoumspace.uofk.edu/123456789/27421
dc.description.abstract This research is a description and analysis of the economic and social situation in the Darfur region, taking the displaced and their lives as a basis for explaing the economic and social situation of the inhabitants of the region. It aims to find out what awaits the economically and socially displaced people after the cessation of the war. It also aims to try to develop short-term and long-term development plans for the return of displaced persons to their villages of origin by creating an environment that accommodates them economically and socially. The search used interview tools and questionnaires as primary sources where a random sample was selected from within the three camps of El Fasher as well as interviews with mayors and camp directors. In addition, the researcher used secondary sources such as books, articles, and web sites information. Statistical tools have been used to analyze data such as Statistical Package for Social Sciences (SPSS) and others.The variance test for the statistical function of the research assignments by Ki squared value (0.000) with a morale level of less than (5%). This indicates that there is a statistical connotation between the terms of the research and its hypothesis.The results of the research showed that the displaced depend partially on reliefs because of its scarcity. They are in a desire to return to their villages from which they fled provided that security is primarily maintained, as their villages continue to witness attacks in fall season from the armed militias. During this season some of them have seasonal return to their villages for agriculture that helps sustain their living in addition to reliefs. The demand for services was secondary for the displaced.The research also found that the lack of development planning was the main factor in the deterioration of the services, the decline in growth and the lack of sustainability and development projects in Darfur, which led to the emptying of the region from its working human resources that work in agriculture and grazing. Agriculture and grazing are the backbone of Darfur economy that contributes substantially to the total national production of the Sudan;hence the war has its negative impact on the economy.The research concluded with recommendations, including the necessity and importance of economic and social development planning for the return of displaced persons or their settlement according to their wishes, the priority in planning should be for the security aspect as it is the basis for any economic or social development.The research also recommends the development of multi-term development plans to develop displaced persons, to bring about quantitative and qualitative changes in their livelihoods, to take advantage of the territory's resources and to support the relief organizations operating there,added to this the introduction of innovative ways to enhance food security and self-reliance among people who have been receiving assistance or are unemployed by building their capacities and enabling them to cope with crises. en_US
dc.publisher University of Khartoum en_US
dc.subject الوضع الاقتصادي والاجتماعي; النازحين ;معسكرات أبو شوك والسلام و زمزم; بشمال دارفور en_US
dc.title تحليل الوضع الاقتصادي والاجتماعي للنازحين بمعسكرات أبو شوك والسلام و زمزم بشمال دارفور للفترة (2016- 2018م) en_US
dc.type Thesis en_US
dc.Degree M.Sc en_US
dc.Faculty Development studies and Research Institute en_US
dc.description.arabic-abstract هذا البحث توصيف وتحليل للوضع الاقتصادي والاجتماعي في إقليم دارفور متخذاً من النازحين وحياتهم مرتكزاً لتوضيح الحالة الاقتصادية والاجتماعية لسكان الاقليم. ويهدف إلى معرفة ما ينتظر النازحين اقتصادياً واجتماعياً بعد وقف الحرب ومحاولة وضع خطط تنموية قصيرة و طويلة المدى لعودة النازحين إلى قراهم الأصلية بتأهيل بيئة تستوعبهم اقتصادياً واجتماعياً. استخدم البحث أدوات المقابلات والاستبيانات كمصادر اولية حيث اختيرت عينة عشوائية قصدية من داخل معسكرات الفاشر الثلاثة بالإضافة إلى مقابلات مع زعماء القبائل ومديري المعسكرات. بجانب ذلك استعان الباحث بمصادر ثانوية كالكتب والمقالات ومعلومات المواقع العنكبوتية. ولقد تم استخدام ادوات احصائية في تحليل البيانات مثل برنامج الحزم الإحصائية للعلوم الاجتماعية(SPSS)Statistical Package for Social Sciencesوغيرها.وقد جاء في اختبار الفروق للدالة الإحصائية لفروض الدراسة عن طريق كاي تربيع قيمة (0.000) بمستوي معنوية اقل من (5%) وعليه فان ذلك يشير إلى وجود دلالة إحصائية بين عبارات البحث وفرضياته. توصل البحث إلى أن النازحين في حالة اعتماد جزيء على الاغاثات نسبة لشحها ولهم رغبة في العودة إلى قراهم التي نزحوا منها ولكن بشرط توافر الأمن في المقام الاول حيث مازالت قراهم تشهد هجمات من قبل المليشيات المسلحة في موسم الخريف الذي يشهد عودة موسمية لبعض النازحين من اجل الزراعة التي تساعد في استمرار حياتهم إلى جانب الاغاثات وقد شكل مطلب الخدمات مطلبا ثانوياً. توصل البحث أيضاً إلى أن غياب التخطيط التنموي شكل العامل الأساس في تدهور الخدمات وتراجع التنمية وعدم ديمومة وتطور المشاريع التنموية في دارفور مما أدى إلى إفراغ الإقليم من موارده البشرية العاملة التي كانت تعمل في الزراعة والرعي اللذان يشكلان عصب الاقتصاد الدرافوري الذي يصب في إجماليالإنتاج القومي للسودان، وبهذا كان تأثير الحرب في الجانب الاقتصادي للدولة. اختتم البحث بتوصيات منها ضرورة وأهمية التخطيط الاقتصادي والاجتماعي التنموي من اجل عودة النازحين او توطينهم حسب الرغبة النهائية لهم علىأن تكون الأولوية في التخطيط للجانب الأمني حيث يشكل توافر الأمن الأساس لأي تنمية اقتصادية أو اجتماعية. ويوصي البحث أيضاً بوضع خطط تنموية متعددة المدى من اجل تنمية النازحين واحداث تغيرات كمية وكيفية في سبل عيشهم والاستفادة من موارد الإقليم ودعم منظمات الإغاثة العاملة فيه، وإدخال طرق مبتكرة لتعزيز الأمن الغذائي والاعتماد على الذات بين الأشخاص الذين ظلوا يتلقون مساعدات او يعانون من البطالة وذلك ببناء قدراتهم وتمكينهم من مواجهة الأزمات. en_US

Files in this item

Files Size Format View

This item appears in the following Collection(s)

Show simple item record

Share

Search DSpace


Browse

My Account