دراسة مقارنه بدء التغذية التكميلية في عمر أقل من 4 أشهر ومن عمر 4-6 أشهروأثرها على الحالة التغذوية للطفل بمركز أمدرمان لرعاية الأمومة والطفولة

No Thumbnail Available
Date
2015-06-15
Authors
سناء جمال الدين, المبارك
Journal Title
Journal ISSN
Volume Title
Publisher
UOFK
Abstract
يدور موضوع هذه الدراسة حول مقارنة بدء التغذية التكميلية فى عمر اقل من 4 أشهر ومن 4-6 أشهر واثرها على الوضع التغذوى للطفل . الهدف الاساسى من هذه الدراسة معرفة التوقيت المناسب لبدء التغذية التكميلية للطفل والممارسات الغذائية التى تتبع فى هذه الفترة,ومدى تأثيرممارسة الرضاعة الطبيعية المطلقة على صحة الطفل وعلاقة الوضع التغذوى،الصحى،الاقتصادى والاجتماعى للاطفال بالرضاعة المطلقة ولمقارنة مدى اتشار الاصابة بالامراض مثل الاسهال والاضطرابات المعوية عند بدء التغذية الاضافية. تم اجراء هذه الدراسة بمركز رعاية الامومة والطفولة بامدرمان وللحصول على المعلومات تفيد هذه الدراسة تم تصميم استبانة والتى تحتوى على عدة محاور متنوعة لتحقيق الاهداف السابقة وأستخدمت القياسات الجسمانية لتقييم الحالة التغذوية للاطفال موضع الدراسة وطبق قياس الوزن للطول مقارنة بالوزن للطول المرجعى للطفل وقد تم التأكد من ثباتها بتطبيقها على عينة مجتمع الدراسة شملت امهات اطفال الدراسة من الفئة العمرية (0-6) أشهر بلغت 200 عينة كان نصفهم اناث والنصف الاخر ذكور، كما استخدم المنهج التحليلى الوصفى للدراسة وتحليل البيانات احصائيا بالجداول وبالنسبة المئوية والعلاقات بمربع كاى. توصلت الدراسة إلي أن: - أغلبية الاطفال الذين يعانون من سؤ التغذية (الدرجة الثانية) (79,6) هم الذين بدأت لهم التغذية التكميلية فى عمر اقل من 4 أشهر ويتأثر وزنهم عند بداية التغذية التكميلية بدلالة احصائية معنوية(مربع كاى =83,897 بدرج احتمالية =0.000) -أوضحت الدراسة ان ممارسة التغذية التكميلية قبل 4 أشهر بين الامهات الاميات واللاتى اكملن المستوى الابتدائى بنسة (81.5),حيث ان المستوى التعليمى للام له اثر عند بدء التغذية التكميلية قبل او بعد ال4 أشهر بالتحليل الاحصائى (مكربع كاى =55.76 بدرجة احتمالية 0,000) - كما لوحظ ان الاغلبية من الامهات اللاتى يرضعن اطفالهن رضاعة غير مطلقة من الاميات اللاتى اكملن الابتدائى بنسبة (63%) ,كما ان نسبة الامهات الموظفات تشكل كل الامهات العاملات بنسة(100%) من اللاتى يرضعن اطفالهن رضاعة غير مطلقة. -أما بالنسبة للرضاعة الطبيعية المطلقة فهى تطبق من غالبية الامهات غير العاملات ومن ذلك يتبيين تأثير العمل على الامهات فى ان تكون الرضاعة مطلقة او غير ذلك بعلاقة ذات دلالة معنوية(مربع كاى=65,82 مع احتمالية بدرجة 0.000) - تبين الدراسة اثر المستوى الاقتصادى على التقييم التغذوى حيث يمثل سؤ التغذية(الدرجة الثانية،70-80%) من اطفال الأسر ذات الدخل المنخفض (90%) وبنسة (10%) من اطفال الاسر ذوى الدخل المتوسط بينما يختفى هذا التقييم عند ذوى الدخل العالى. - كما تبين ان الاطفال في الفئات العمرية المختلفة للتقييم التغذوى (الدرجة الثانية من سؤ التغذية) هم الاكثر اصابة بالامراض مقارنة بالاطفال ذوى الوزن الطبيعى (لاتوجد امراض 71،3%),وجدت هذه العلاقة ذات دلالة احصائية (مربع كاى=129,83 مع درجة احتمالية 0,000). وقد أوصت الدراسة بضرورة تشجيع الأمهات بممارسة الرضاعة الطبيعية المطلقة للستة أشهر الأولي من عمر الطفل، كما أوصت علي دعم الدولة في تسهيل تطبيق القوانين والتشريعات التي أوصت بها المنظمات الدولية لتحقيق ذلك خاصة بالنسبة للنساء العاملات.
Description
Keywords
الحالة التغذوية للطفل,مركز أمدرمان,رعاية الأمومة ,الطفولة
Citation
Collections