دور التخطيط العمراني في تعزيز الأمن الحضري بولاية الخرطوم

No Thumbnail Available
Date
2016-03-24
Authors
يوسف, جهاد أنور علي
Journal Title
Journal ISSN
Volume Title
Publisher
Abstract
السودان كغيره من المجتمعات النامية يعيش مرحلة بناء وتغيرات إقتصادية وإجتماعية. حيث ازداد عدد سكان ولاية الخرطوم بعد الاستقلال عام 1956 من 504.923 الى 5.274.321 نسمة في العام 2008 حسب الإحصاء السكاني. هذا التركز الديموغرافي السكاني الكبير بوتيرته العالية ادى الى انعكاسات اجتماعية سالبة كثيرة في المجتمع الحضري، من اهم هذه الانعكاسات تدني مستوى الأمن ونقص الأمان. تتلخص مشكلة الدراسة حول تبيان دور التخطيط العمراني في بلورة مفهوم واستدامة الأمن الحضري في ولاية الخرطوم، من خلال دراسة الوجود الطبيعي والتوزيع الحيزي للجريمة في مجتمع ولاية الخرطوم وتوافر الظروف السلبية التي من شأنها زيادة معدلات الجريمة بسبب ظاهرة النزوح والهجرة وانتشار السلاح وزيادة معدلات الفقر والبطالة وما تتطلبه هذه الظروف من جهود لمنع الجريمة وكشفها، ومحاولة ربطها بمخرجات التخطيط العمراني. لذلك تهدف الدراسة الى إرساء معرفة أكثر شمولية حول المحددات التخطيطية والتصميمية لتوفير بيئة سكنية امنة ومحمية للمجتمعات الحضرية، وذلك من خلال عمل نموذج (موديول) يربط بين المفاهيم المتعلقة بالأمن الحضري ونسب ومسببات الجريمة، إعتمادا على الإحصاءات المتوفرة لدى الأجهزة الأمنية المعنية. إتخذت الدراسة في منهجيتها مدينة توتي معيارا قياسيا لإسقاط مفهوم التخطيط العفوي ذو المجتمع المترابط الذي يخلق مفهوما ايجابيا محددا للأمن والامان الحضريين. ثم قامت الدراسة بتحليل ظاهرة الجريمة في احياء مختارة من ولاية الخرطوم شملت (الأزهري، دار السلام، البحيرة) ومن ثم تحديد اكثر الأحياء التي تتجلى فيها العلاقة الوثيقة بين مستوى الجريمة ومكونات التخطيط. وقامت الدراسة بتحديد اوجه الشبه وأوجه الاختلاف بين الاحياء اعتمادا على عدة محاور وخلفيات للوصول الى نتائج ومؤشرات عامة، على المستوى الولائي وعلى المستوى القومي فيما يختص بالمكون الحيزي للجريمة. أشارت الدراسة في مخرجاتها الى الانعكاسات السالبة للعوامل السياسية القومية على ولاية الخرطوم بشكل خاص. وذلك بسبب النتائج السلبية التي تمخضت عن ظواهر النزوح وإرتفاع معدلات الفقر والبطالة. واشارت أيضا الى مساهمة البيئة الداخلية المتمثلة في النمط التخطيطي (التوزيع العام للحي السكني- المناطق المتوارية والمظلمة)، والتركيبة الاجتماعية (مدي قوة تماسك المجتمع وتفككه)، والكثافة السكانية، في ارتفاع معدلات الجريمة في مناطق استيعاب النازحين بولاية الخرطوم. أوصت الدراسة بتشكيل مركز علمي متخصص في مجال إعداد الدراسات العلمية وتوفير المعلومات بصورة تساعد متخذي القرار وواضعي السياسة من تفعيل دور التخطيط العمراني والمجتمعي لتقوية و رتق النسيج الحضري الاجتماعي، وضرورة الاهتمام بالنمط التخطيطي الذي يقلل من فرص وقوع الجريمة، وإعادة تخطيط وتنظيم الاحياء التي تكثر فيها الجرائم، والعمل بأنظمة الكثافات والكثافة الاسكانية والوصول الى علاقة مناسبة بين حجم المسكن وعدد السكان وعرض الشارع مع تأثيث الشارع في حده الادنى بالإنارة. وأخيرا أوصت بضرورة اشراك المتخصصين في مجال علم إلاجتماع الحضري وعلم النفس بجانب المخططين والمصممين في العملية التخطيطية.
Description
Keywords
دور التخطيط العمراني في تعزيز الأمن الحضري بولاية الخرطوم
Citation
Collections