الجهود النقديه لمحمد غنيمى هلال

No Thumbnail Available
Date
2015-05-07
Authors
ابايزيد بسطان, هاله
Journal Title
Journal ISSN
Volume Title
Publisher
UOFK
Abstract
محمد غنيمى هلال علم منسى من أعلام النقد والأدب المقارن - كما قال عنه أحد معاصريه – فعلى الرغم من الجهود التى بذلها فى مجال النقد الأدبي الحديث , إلا أنك قلي ً لا ما تجد اسمه بين طيات المؤلفات النقدية التى رصدت ولا تزال حركة النقد الأدبي في القرن العشرين , سواء فى ذلك المؤلفات المعاصرة له أو المتأخرة عنه فظل بحيرة معزولة بكل ماتحوى من خيرات , وصدفة مغلقة على لؤلؤتها النادرة النفيسة . ولم يلق غنيمي هلال شيئأ من الإنصاف العلمي إلي بعد سبعة وعشرين عامًا ، عندما أصدرت كلية دار العلوم بجامعة القاهرة كتابًا بعنوان : محمد غنيمى هلال ناقدًا ورائدًا فى دراسة الأدب المقارن , تخليدًا لذكراه . ولقد ضم الكتاب عددًا كبيرًا من المقالات والدراسات من قبل من كانوا تلامذته وأصبحوا من أعلام الحياة النقدية والأدبية . ولقد تناولت هذه الدراسات آثاره فى النقد والأدب المقارن إضافة إلى بعض الشهادات فى الجانب الإنسانى والاجتماعى لهلال . وماعدا ذلك لم يصادفنا أى ملمح من ملامح الإنصاف أو بعض الإنصاف لهذا العلم الفذ إلا النتف اليسيرة . فظلت جهوده - على مالها من قيمة علمية كبيرة- فى انزواء أوشكت معه على الاندثار. لهذا وجدنا أن قيام دراسة حول الجهود النقدية لمحمد غنيمى هلال قد يلقى بعض الضوء على مكانته العلمية والنقدية , وقد تزيل مثل هذه الدراسة الغبار عن تلك الجهود وتعيدها أو تضعها فى مقدمة كل النتاج النقدى العربى الحديث أو قد تكون بادرة ونقطة بداية لقيام دراسات أخرى أكثر تدقيقا وتعميقا وتحلي ً لا لهذه الجهود بغرض تقويمها ووضعها فى مكانها الصحيح بين ماعاصرها من جهود نقدية حديثة , أو بغرض تطويرها ودفعها لتساير عجلة التأليف النقدى , فيثبت فضلها وتظهر قيمتها عند رصد تاريخ النقد العربى المعاصر . وماقمنا به فى هذه الدراسة لايتعدى تسليط الضوء على هذه الجهود ؛ يوضح ماهيتها وحدودها وسماتها بشكل أولى , إبرزًا لقيمة الرجل العلمية ولقيمة جهوده بالنسبة لواقع النقد العربى الحديث . ولقد كان أسلوب البحث المستخدم لتناول موضوع الدراسة هو أسلوب الاستقراء والتفسير والاستنباط , ارتكازًا على تفنيد مؤلفات هلال النقدية –قدر الإمكان- للخروج منها بملامح أو سمات عامة لنقده , قد تميزه أو لا تميزه عن غيره من نقاد عصره . ذلك إضافة إلى تحليل ما يكشف عنه الاستقراء من استنباطات من خلال الوقوف على الكثير من النصوص النقدية التى تقف دلي ً لا وشاهدًا على سمات هلال النقدية أو على أسلوبه النقدى النظرى خاصة.فكان الوقوف علي النصوص والأقوال النقدية ، وتفسيرها وتحليلها هو السبيل إلى استخلاص أسلوبه ومنهجه النقدى النظرى . وقد نلجأ خلال ذلك أحيانًا إلى مقارنة هذا الأسلوب أو ذاك عنده بما عند غيره من معاصريه من النقاد . غير أن المقارنة لم تكن من المناهج أو الأساليب الرئيسة المتبعة فىتناول موضوع هذه الدراسة لكننا قد نعّرج عليها حين تتلقفنا شجون الحديث النقدى التى لا تحدها حدود , إن أطلق لها العنان . ونجد أن جلّ النقاش فى هذه الدراسة قد دار حول الحقبة النقدية الحديثة لاسيما التى أصدر فيها محمد غنيمى هلال مؤلفاته النقدية والتى انحصرت مابين 1950 م وبين 1968 م وقد نتناول ما قبل هذه الحقبة أو ما بعدها حسبما يقتضيه مقام الحديث , ولكن تبق تلك هى الحقبة الأساسية التى شكلت العصب الزمانى للدراسة . هذا ولقد كان لابد من التمهيد لهذه الدراسة بلمحة عن نشأة غنيمى هلال المصرية المنبت والمبتدأة فى العقد الثانى من القرن العشرين وبلمحة عن حياته العلمية إضافة إلى رصد أعماله النقدية وإيجاز القول فى كل منها. وهو تمهيد قد يبدو تقليديًا بالنظر إلى مناهج الدراسات الأدبية والنقدية من هذا النوع , ولكنه أكثر فاعليه من ذلك ؛ لأن هذه الحياة الاجتماعية والعلمية قد شكلت وجدان غنيمى هلال وشخصه بشكل تفصيلى دقيق وكان لها دورها وظهورها فى حياته التأليفية النقدية , فلكل عنصر أو ملمح من هذه الحياة دوره البارز فى صياغة التوجه العلمى والفكرى وفى صياغة التركيبة الأجتماعية لهلال وبعد ... فلقد جاءت هذه الدراسة فى قسمين كبيرين, تناول الأول منهما : القضايا النقدية التي اشتغل بها هلال وهي لا تخرج في جملتها عن قضايا النقد الحديث لاسيما فى الوطن العربى وإن اختلفت صياغتها ومنهجيتها . وقد مثلت كل قضية نقدية بابًا داخل هذا القسم , له فصوله التى تجزئه . أما القسم الثانى فتناول الحديث عن مصادرالمعرفة النقدية عند غنيمى هلال وبيان مدى تفاعله مع هذه المصادر ومدى صلته بها من خلال بابين لكل منهما فصوله . ولقد آثرنا أن نختم الباب الثانى من هذا القسم بفصل يتناول عدد من الآراء لعدد من النقاد حول غنيمى هلال الناقد والانسان. ثم ختمنا الدراسة بعد ذلك بعرض مااستخلصناه بعد التجوال مع مؤلفاته النقدية , إضافة إلى محاولة تحديد المنهج والأسلوب النقدى الذى اتخذه لنفسه. ولقد أثرنا تزويد الدراسة ببليوقرافيا تشتمل على ماكتبه هلال فى المجال النقدى, إضافة إلى ماكتب عنه من مو ضوعات وفضلنا نسخ هذه الببليوقرافيا عن أصلها الذى تحصلنا عليه من مركز الملك فيصل للدراسات الإسلامية والعربية بالرياض , لما فى ذلك الأصل من تفصيل لفحوى الكتب والمقالات ولما فيه من توثيق كامل لها يفيد ويعين الدارسين فى مجال النقد الحديث . ولقد زودنا الدراسة بعد ذلك بفهرس مفصل للمصادر والمراجع التى أفدنا منها . وتركزت مصادر البحث فى مؤلفات غنيمى هلال ومقالاته النقدية ماجمع منها فى كتب ومالم يجمع أما المراجع فتمثلت فى المؤلفات العربية النقدية الصادرة زمن هلال أو فى القرن السابق والتى تعين فى توضيح أو تدعيم مجريات الدراسة. غير أن التركيز كان على المصادر أكثر منه على المراجع لأن غايتنا من الدراسة هي إظهار ما قام به هلال وإبرازه دون تعمد موازنته بغيره إلا في قليل من المواضع كما أسلفنا الذكر . وأخيرا نأمل أن تكون هذه الدراسة إشارة مباشرة إلى علم من أعلام النقد الحديث فى الوطن العربى كان لابد من أن يأخذ كل ما يستحقه من أنصاف وتقدير لما قام به من جهود علمية نقدية بّناءة , حتى وإن تم ذلك متأخرًا ، فرب شئ خير من لاشئ . كما نأمل أن تقام دراسات أعمق وأشمل تتناول جهود غنيمى هلال فى النقد وفى الأدب المقارن . وبعد .. فالشكر والحمد لله علي إتمام هذا العمل ، وأوصله من بعد إلي العالم العلم البروفيسور الجليل / عز الدين الأمين الذي حرص كل الحرص علي توجيهي وإرشادي . والشكر من بعد لكل من قدم لي عونًا في إنجاز هذا العمل
Description
Keywords
Citation
Collections