صورة العصر في شعر الفرزدق

No Thumbnail Available
Date
2015-06-15
Authors
سليمان إبراهيم عبدالله إبراهيم
Journal Title
Journal ISSN
Volume Title
Publisher
جامعة الخرطوم
Abstract
The present study aims at revealing some aspects of “Al. Farazag” life through studying and analyzing the poems of his poetical work, and doesn’t include all the events of that time. The descriptive analytical method that some times aver laps with the historical method is followed. The study limitation an introduction, five chapters and a conclusion with the final result as following: Firstly’ The poet did not reflect all aspects of his time in his poetry either because they are too many or he feared the consequences so he intended to ignore it. Secondly’ The tribal prejudice was the focus of mast of because the tribe was the base of Arab system from very early ages. So, the Islamic instructions could not succeed in easing that prejudice completely, it affected the poetical images of the poet . Thirdly’ The poet used the nature to reflect some of well portraying aspects about himself and his clan. He also revealed some neglected parts in hiss poetry such as poverty and breadwaning. Fourthly’ The religious aspects are very few due to his behavior of recklessness and jesting. In addition the cultural aspects were not portrayed clearly. Finally’ The poet succeeded in giving us a sharp mental image a bout his ere in that time what was un perfectly done he did not mean exactly to image his era because if he did so, all his poetical purpose would change to other purpose as political poems. Preaching, guiding and so on. Such purpose that were not found in the famous poets works in that era or the eras before. يهدف البحث إلى الكشف عن جوانب في العصر الذي عاش الفرزدق من خلال شعره الوارد بديوانه. اتبع في البحث المنهج الوصفي التحليلي الذي يتداخل أحيانًا مع المنهج التاريخي، بنى البحث على دعامات وقوائم تضافرت جميعها على النهوض به حتى تمامه إذ جاء في مقدمة وخمسة فصول وخاتمة متضمنة لأهم النتائج التي خلص إليها وهي تجمل كما يلي: أو ً لا: لم يعط شاعرنا المظاهر المختلفة حظها من التصوير إما لكثرتها ففاتت عليه بعضها ، أو أهملت عن قصد خوفًا من السلطان، أو لجريان أحداثها بما لا يشتهي. ثانيًا: القبلية ونعراتها كانت حجر الزاوية وقطب دار حوله ماصوره شاعرنا من صور مختلفة خاصة صوره الاجتماعية والسياسية ولا عجب في ذلك فالقبيلة أس النظام العربي منذ القدم ولم تفلح تعاليم الاسلام من كبح جماحها بشكل قاطع ، إذ أطلت برأسها في عصر الشاعر فاحتلت ذلك الحيز في صوره الشعرية. ثالثًا: ح  مل الشاعر الطبيعة صورًا اجتماعية ثرة كشفت في بعض جوانبها عن مناظر تبهج النفس وأجلت الغموض عن جوانب مهملة في الشعر العربي عامة، كالفقر وطرق اكتساب المعيشة مع أنها جاءت مكملة لصور اجتماعية تدور حول الشاعر وعشيرته على سبيل الفخر. رابعًا: جاءت الصور الدينية والحضارية للعصر باهتة ، فالصور الدينية متماشية مع ما عرف به الفرزدق من استهتار ومجون، وله ما يبرر قصوره في تصوير الحضارة التي انتظمت عصره مبررات رغم ضعفها تعضد موقفه إزاء ذلك. أخيرًا استطاع الفرزدق ان يضع بين أيدينا صورة لعصره الذي عاش فيه، صورة جيدة مع ما صاحبها من قصور في بعض جوانبها، فقصورها يحسب لصالح شاعرنا لأنه لم يقصد تصوير عصره وإ ّ لا انقلبت أغراضه الشعرية التي طرقها الى أغراض أخرى كالشعر السياسي والوعظ والارشاد..الخ أغراضًا لم تكن تطرق عن قصد في عصر شاعرنا، فإن وجدت كان النظم فيها لمامًا وعدت مبتدعة وليست كالأغراض المعتادة التي اولع بها فحول الشعر وأساطينه في ذلك العصر والعصور السابقة له
Description
بحث مقدم الى جامعة الخرطوم لنيل درجةدكتوراة الفسفة فى اللغة العربية
Keywords
جامعة الخرطوم قسم اللغة العربية حياة الفرزدق براعة الفرزدق فى رسم الصور الاجتماعية لعصره صور حضارية فى شعر الفرزدق
Citation
سليمان إبراهيم عبدالله إبراهيم ، ‫ صورة العصر في شعر الفرزدق ‬ .- الخرطوم : جامعةالخرطوم، 2009.- 272ص. : ايض.، 28سم.، رسالة دكتوراة