The Marketing of Agrochemicals And Their Impacts on Environment In The Gezira Scheme

No Thumbnail Available
Date
2015-05-13
Authors
El Magboul, Abdalla Mohammed
Journal Title
Journal ISSN
Volume Title
Publisher
UOFK
Abstract
إن الاسمدة والمبيدات الكيماوية من اهم مدخلات الإنتاج الزراعي التي استخدمت في زيادة الإنتاج رأسياً بمشروع الجزيرة. والذى يعتبر من اآثر المشاريع تنظيماً في السودان ويمتد فوق مساحة آبيرة. وقد درج هذا المشروع علي الاستخدامات المكثفة والمتنوعة للكيماويات الزراعية لذا وقع الاختيار عليه ليكون مسرحاً لاجراء هذه الدراسة التي عملت علي تحديد بعض المشاآل والتشوهات في مختلف الوظائف التسويقية وتأثير الانشطة التسويقية المختلفة علي النظام البيئ في المشروع. اعتمد الاطار العام لهذه الدراسة في بنائه علي مصادر المعلومات الاولية عن طريق الأ ستبيان والمعاينات التي صممت لجمع أآبر قدر من المعلومات من المزارعين والعاملين في القنوات التسويقية. والنوع الثانى الذى تم أستخدامه هو المعلومات الثانوية من المصادر العلمية المنشورة وغير المنشورة، آما انتهجت الدراسة نظام جمع المعلومات عن طريق العينات العشوا ئية المتعددة الطبقات. وضحت نتائج التحليل الاحصائي للخصائص الاقتصاديه والاجتماعيه لمزارعي الخضربالجزيرة والمناقل أن لهم خبرة جيدة ومستويات معقولة من التعليم، ولكن هذه الميزات لم تنعكس ايجاباً علي الاستخدام الامثل للمبيدات والاسمدة. استخدمت الدراسة نظم تحليل السلاسل الزمنية والانحدار في تحليل الطلب الكلي للاسمدة والمبيدات، ودراسة ظاهرة الحرآة الكلية وتقييم العلإقة بين المتغيرات التابعة والمستقلة. اظهرت نتائج التحليل انة آلما زادت مساحة الرقعة المزروعه بوحدة واحدة يزداد استخدام الأسمد 1.028 وحدة وأن 45 % من التغير في الكمية المستخدمة من المبيدات يعزى للتغير في المساحات المزروعة. اثبتت الدراسة أن حجم العرض الكلي للأسمدة يقل آثيراً عن حجم الطلب الظاهري والكلي، آما أن تحليل الأسعار اثبت اقتصاديات نظم الدفع الفورى وخصم الكميات. أن من أآبر العقبات التى تواجه مزارعى الخضر والعاملين فى القنوات التسويقية عدم تواجد الأسمدة والمبيدات بالكميات المطلوبة وفى الوقت المناسب بالأضافة الى قصور مصادر التمويل وضعف نظام الدعم بالأضافة الى بعض التشوهات التى تؤثر على آفاءة واداء الوظائف التسويقية فى اسواق الأسمدة والمبيدات. أن ضعف وعى المزارع بخطورة إستعمال المبيدات وعدم استخدام الطرق الواقية نجم عنه الكثير من المشاآل الصحية وإصابات التسمم وحالات الوفاة للانسان والحيوان. خلصت الدراسة الي ان سوق الاسمدة والمبيدات ينقسم الي ثلاثة اقسام ريئسية، وهي السوق التي تعمل قوي العرض والطلب علي توازنها وهذا يعتير جزءا صغيراً، وسوق الاسمدة التي تحتكر موسسات الدولة جل نشاطه وهذا يعتبر اآبرهم بالاضافة الي سوق المبيدات التي تعمل اللجنة القومية للمبيدات علي تنظيمه عبر قوانينها من خلال الشرآات الموردة ووآلاء الشرآات العالمية الكبري وآل هذه الاسواق مجتمعة تشكل حجماً صغيراً لسوق الاسمدة والمبيدات المحلى مقارنة بالاسواق الإقليمية والعالمية. إقترحت الدراسة توصيات محددة لإصلاح الخلل فى النظام الحالى عبر قيام مجلس تسويقي يعمل علي تنظيم السوق وتطوير المرافق التسويقية المختلفة
Description
March 2004
122page
Keywords
Citation
Collections