دور المؤسسات الدينية التقليدية في التنمية الريفية في السودان(دراسة مقارنة لمنطقتي أم ضواً بان والزريبة)

No Thumbnail Available
Date
2015-06-13
Authors
نفيسة حلو حمد, حلو
Journal Title
Journal ISSN
Volume Title
Publisher
UOFK
Abstract
مؤسسة المسيد والخلوة أقدم المؤسسات التربوية التعليمية الإسلامية والثقافية في السودان، وهي مؤسسات لها خصوصيتها التي تميزها عن مؤسسات التعليم النظامي الحديثة، من مدارس وغيرها، بما تحمله من رسالة شاملة تعليمية وتأهيلية، تهدف إلى بناء الإنسان الصالح، وهي مؤسسات تقوم على القرآن، وهو منهج حياة شامل لأمور الحياتين، الأخروية والدنيوية، وصالح لكل مكان وزمان. هذه الدراسة تبحث دور مؤسستي المسيد والخلوة في التنمية الريفية في منطقتي أم ضواً بان بولاية الخرطوم، وقرية الزريبة بولاية شمال كردفان. هدف الدراسة معرفة دور المؤسسات التقليدية في تنمية أم ضواً بان والزريبة ومعرفة إمكاناتها الطبيعية وطرق استغلالها وتنميتها. ودراسة العنصر البشري وطرق تأهيله، ودور الخلفاء في تنمية المنطقتين المبحوثتين، وبحث دور المرأة في التنمية فيها. اعتمدت الدراسة على المسح الميداني، واتّبعت المنهج التاريخي، والمنهج التحليلي الوصفي، والمقارن، مع استخدام الأسلوب الإحصائي. تتكون الدراسة من ستة فصول، تناول الفصل الأول مقدمة الدراسة وأهدافها ... إلخ، والدراسات السابقة والإطار النظري. تناول الفصل الثاني الخصائص الجغرافية الطبيعية والبشرية لمنطقتي الدراسة، وتناول الفصل الثالث النشاط الاقتصادي، أما الفصل الرابع، تحدث عن مؤسسة المسيد والخلوة في السودان من حيث نشأتها وتطورها ... إلخ. الفصل الخامس تناول دور المؤسسات التقليدية التنموي في منطقتي الدراسة، ويعرض ملامح شخصية قادتها. الفصل السادس يتناول الخدمات الاجتماعية باعتبارها مؤشراً للتنمية في المنطقتين المبحوثتين. أُختُتِمت الدراسة بعرض النتائج التي توصلت لها الدراسة والمقترحات التي خرجت بها. توصلت الدراسة إلى: - إنّ مؤسستي المسيد والخلوة هي السبب في وجود أم ضواً بان والزريبة. وأن كل الخدمات في المنطقتين المبحوثتين أنشأها الخلفاء والمشايخ على نفقتهم الخاصة. - أوضحت الدراسة وجود تعاون بين مؤسسة المسيد وبين المؤسسات الحديثة الأخرى، في أم ضواً بان تمثلت في تكامل الأدوار بين تلك المؤسسات من أجل التنمية، ولا توجد مثل تلك المؤسسات في الزريبة التي تفتقر للمؤسسات الحديثة. - اقتصر دور مؤسسة الخلوة على تحفيظ الطلاب القرآن الكريم، ولم يعد لها دور إنتاجي. - وضح أنَّ للمرأة دوراً فاعلاً في التنمية في أم ضواً بان، وليس لها دور في الزريبة.
Description
Keywords
المؤسسات الدينية التقليدية, السودان, التنمية الريفية
Citation
Collections