Thesis

Permanent URI for this collection

Browse

Recent Submissions

Now showing 1 - 5 of 8848
  • Item
    Effect of Dietary Energy Level and Gastrointestinal Parasites on Fattening Performance of Sudan Desert Sheep
    (University of Khartoum, 2015-11) Nazik Zuelnoon Eisa Ali
    Abstract: This study was designed to evaluate the effect of gastro-intestinal parasites on fattening performance of Sudan desert sheep fed two iso-nitrogenous (CP: 16.11 %) diets with either high (12.24 MJ/kg) or low (10.35 MJ/kg) metabolizable energy level. Forty-eight desert lambs, Hamary eco-type were purchased from Tendalty town (west of White Nile State) and transported to the experimental pens of the Faculty of Animal Production, University of Khartoum. All selected animals were initially screened for external and internal parasites and 96% of them were found to be naturally infected with internal parasites (Trichostrongyles, Monezia and Coccidia) and 52% were harboring external parasites (ticks). All lambs were treated for external parasites by dipping into Cypermethrin and were then divided into two groups of twenty-four lambs each. One group was treated for internal parasites and the other was left naturally infected. The treatment was done by drenching with Albendazol (10%) and injecting with Ivermectin (1%). This treatment protocol was then conducted every fortnight using the two drugs alternatively. Each group was further subdivided according to age, 2 years of age (old) and less than one year (young), dietary energy (high and low) and health (treated and naturally infected). The design comprised 8 sub-groups of 6 animals each. The feeding trial lasted for 60 days during which, feedlot performance, along with haematological profile, parasitic infection, clinical signs observations, mortality, carcass characteristics and postmortem findings of both dead and slaughtered lambs were studied. The data were analyzed as a factorial design and the means were compared by Duncan’s Multiple Range Test using SPSS version 15.05-Computer program. The growth parameters as average daily gain, final body weight and total body weight gain showed highly significant (P< 0.001) differences among the treatments. Old lamb group which was treated for internal parasites and offered high energy diet recorded the best daily gain (0.26kg) with daily dry matter intake of 1.41 kg, followed by young lambs treated for internal parasites and given high energy diet which gained 0.20 kg/day with a dry matter intake of 1.27 kg/day. Old and young infected lamb groups which were offered low energy diet had the least performance as half of them died (6 out of 12) and the final live weights were reduced by 0.50 kg and 0.25kg for the old and young group, respectively. They also had the least carcass characteristics, as their cold carcass weights were only 8.53 kg and 19.47 kg for the young and old groups, respectively. The old lamb group that was treated for internal parasites and given high energy diet had significantly (P< 0.05) higher slaughter weight (39.67 kg) than young infected group which was given low energy diet (23.50 kg). Significant differences in carcass characteristics were recorded. Carcass weight of old lambs treated for internal parasites and given high energy diet was 9.86% higher than their counterpart left naturally infected. The best dressing percentage was for the old lamb group treated for internal parasites and offered high energy diet which was 56.59% (based on empty body weight) while that of old infected group fed low energy diet was only 44.13%. Carcass and wholesale cuts yields were not significantly affected by infection. Muscle percentage was significantly (P< 0.05) higher in the treated groups whether given high or low energy diet than in their counterpart control groups. Gut and rumen fills increased (P< 0.01) in the low energy groups whether treated or left naturally infected. Physical and subjective meat quality attributes (colour, water holding capacity and cooking loss) and meat chemical composition were not significantly affected by infection or dietary energy level. Postmortem examination of infected slaughtered and dead lambs revealed severe damage of the internal organs, abomasum, intestines, liver, spleen and lungs. Parasitic infection decreased in 25% of the infected lambs until no egg shed was detected; however, tapeworms were still detected in them after slaughter. Twenty five percent of the infected lambs died and 50% of the lambs remained infected until the end of the experiment. Weekly heamatological evaluation revealed no significant differences in TRBCs, TWBCs, Hb concentration, PCV and serum glucose level between treatments except for the 6th week data which revealed higher levels for the treated groups given high energy level. Economically the study proved that treatment of sheep for internal parasites coupled with high energy feeding increased percentage sales revenues and profits. Margin of sales of old lamb group that was treated for internal parasites and fed high energy diet was 23.80% while that of old group of lambs that was left naturally infected and fed low energy diet was negative and they achieved 40% losses in the total investment. Although the group of young lambs treated for internal parasites and given high energy diet ranked second in final body weight, they achieved the best profit which was 5.7% more than the profit of the group of old lambs treated for internal parasites and given high energy diet because they consumed less dry matter. Treatment of sheep for internal parasites coupled with high energy feeding is recommended and more studies in the field of gastro intestinal parasites and sheep production is recommended. المستخلص: أجريت هذه الدراسة لتقييم تأثير الطفيليات الداخلية على الأداء الإنتاجي للضان الصحراوي السوداني عند التغذية على مستويين من الطاقة (10.35 ميقاجول\كجم) و(12.24 ميقاجول\كجم) وبمستوى نيتروجيني موحد هو%16.11 بروتين خام. استعملت ثمانية وأربعون رأس من الضان الحمري السوداني لإجراء هذه الدراسة حيث تم شراؤها من منطقة تندلتي (غرب ولاية النيل الأبيض)· تم اجراء فحص معملي لكل الحيوانات التي تم اختيارها حيث وجد ان 96% منها مصابة طبيعيا بالطفيليات الداخلية (الديدان الاسطوانية و الشريطية و الكوكسيديا) بينما 52% منها تحمل الطفيليات الخارجية (القراد)· نقلت الحيوانات الي حظائر التجارب بكلية الإنتاج الحيواني بجامعة الخرطوم· تم علاج المجموعتين من الطفيليات الخارجية بواسطة الغطس في Cypermethrin ثم قسمت لمجموعتين احتوت كل منها علي 24 رأس· ثم عولجت إحدى المجموعتين من الطفيليات الداخلية بتجريع (Albendazol 10%) و حقن (Ivermectin 1%) بينما تركت الأخرى مصابة طبيعيا· استمر هذا البروتكول العلاجي كل اسبوعين خلال فترة التجربة· قسمت كل مجموعه مرة أخرى اعتمادا على سن الحيوان إلى عمر كبير (سنتين تني) وعمر صغير (اقل من سنة)· ثم قسمت اعتمادا على مستوى الطاقة الغذائية (عالي و منخفض)· خلص التصميم الى 8 مجموعات (6 حيوانات لكل)· امتدت فترة التغذية لمدة 8 أسابيع حيث تمت دراسة معدل استهلاك المادة الجافة والعلامات السريرية والفحص الاسبوعي لصفات الدم والفحص الاسبوعي لوجود الطفيليات الداخلية وخصائص الذبيحة و نسبة النفوق كما تمت دراسة نتائج تشريح اجسام كل من الحملان الميتة والمذبوحة· حللت البيانات احصائيا بالتصميم المعامل الثلاثي وقورنت معدلات الصفات التي تمت دراستها بموجب اختبار دنكن باستخدام برنامج SPSS اصدار 05·15· أظهرت النتائج وجود فروقات معنوية عالية بين المعاملات الثمانية في معدل زيادة الوزن اليومي ووزن الجسم النهائي ومعدل استهلاك المادة الجافة و كفاءة التحويل الغذائي· مجموعة الخراف الكبيرة التي عولجت من الطفيليات الداخلية وأعطيت مستوى عالي من الطاقة الغذائية أحرزت أفضل أداء غذائي حيث ازداد وزنها بمعدل يومي 26·0 كجم وكان استهلاك المادة الجافة اليومي 41·1 كجم · جاءت بعدها مجموعة الخراف الصغيرة التي عولجت من الطفيليات الداخلية وأعطيت مستوى عالي من الطاقة الغذائية حيث ازداد وزنها بمعدل يومي قيمته 20·0 كجم وكان استهلاك المادة الجافة اليومي 27·1 كجم · بينما أعطت المجموعتين الصغيرة و الكبيرة التي تركت مصابة طبيعيا وغذيت بطاقة متدنية أسوا أداء غذائي حيث نفق نصف العدد (6 من بين 12) في المجموعتين ونقص الوزن النهائي للعدد المتبقي عند نهاية التجربة بمعدل 25·0 كجم و50·0 كجم لكل من الصغيرة والكبيرة علي التوالي· كما ان ذبائحها اعطت اسوا الخصائص اذ كان وزن الذبيحة البارد 8.53 كجم و19.47 كجم لكل من المجموعات الصغيرة والكبيرة على التوالي· الحملان الكبيرة التي عولجت من الطفيليات الداخلية وأعطيت غذاء عالي الطاقة اعطت اوزان ذبح 67·39 كجم حيث كانت اعلى معنويا (P< 0.05) من مجموعة الحملان الصغيرة والتي تركت مصابة طبيعيا وغذيت بطاقة منخفضة (23.50 كجم)· سجلت خصائص الذبيحة فروقات معنوية حيث كان وزن الذبيحة لمجموعة الحملان الكبيرة والتي عولجت من الطفيليات الداخلية وأعطيت غذاء عالي الطاقة اعلى بنسبة 9.86% من مثيلاتها في العمر والغذاء من مجموعة الخراف المصابة طبيعيا كما انها اعطت احسن نسبة تصافي (56.59% من وزن الجسم الفارغ) بينما كانت نسبة التصافي لمجموعة الحملان الكبيرة المصابة والتي اعطيت غذاءا منخفض الطاقة 44.14% . لم تتأثر معنويا إنتاجية الذبيحة وإنتاج القطع التجارية المختلفة للذبيحة بالاصابة بالديدان. نسبة العضلات في المجموعات التي عولجت من الطفيليات الداخلية وأعطيت غذاء عالي أو منخفض الطاقة كانت اعلى معنويا (05·0˂p) مقارنة مع مثيلاتها التي تركت مصابة طبيعيا· زاد وزن محتويات الكرش والقناة الهضمية معنويا (01·0˂p) في المجموعات التي أعطيت عليقه منخفضة الطاقة سواء عولجت او تركت مصابة طبيعيا. لم تتأثر صفات جودة اللحوم الفيزيائية والنوعية مثل اللون وفاقد الطهي والتركيب الكيميائي بالإصابة بالطفيليات الداخلية ومستوى الطاقة· اوضح الفحص التشريحي للحملان المذبوحة والنافقة وجود تلف في الانفحة و الأمعاء الدقيقة والكبد والطحال والرئة· الإصابة بالطفيليات الداخلية بدأت بالتناقص عند 25% من الحيوانات المصابة حتى أصبحت خالية تماما بينما نفقت 25% من الخراف المصابة طبيعيا· خمسون في المائة من الحملان استمرت مصابة حتى نهاية التجربة· بعد الذبح عثر على الديدان الشريطية في الحملان التي كانت مصابة ثم اظهر الفحص المعملي خلو العينات من الطفيليات· اظهر الفحص المعملي الأسبوعي لمكونات الدم ان العد الكلي لكريات الدم الحمراء و العد الكلي لكريات الدم البيضاء ومكداس الدم والهيمقلوبين إضافة لمستوى الجلوكوز عدم وجود فروقات معنوية بين المعاملات عدا قيم الاسبوع السادس· نسبة مبيعات الحملان الكبيرة التي عولجت من الطفيليات الداخلية وأعطيت غذاء عالي الطاقة بلغ 23.80% بينما مجموعة الحملان الكبيرة التي لم تعالج من الديدان الداخلية وأعطيت غذاء متدني الطاقة كان سالبا حيث فقدت 40% من سعر التكلفة. على الرغم من ان الحملان الصغيرة التي عولجت من الطفيليات الداخلية وأعطيت غذاءا عالي الجودة حققت المرتبة الثانية من حيث الوزن النهائي إلا انها حققت اعلى نسبة ارباح حيث فاقت مجموعة الحملان الكبيرة التي عولجت من الطفيليات الداخلية وأعطيت غذاء عالي الطاقة بنسبة5.70 % وذلك لان استهلاكها للغذاء الجاف كان اقل. اثبتت الدراسة ان معالجة الضان من الطفيليات الداخلية اضافة الى اعطائها غذاءا عالي الطاقة ادى الى زيادة الانتاج وبالتالي زيادة عائد المبيعات والارباح· يستحسن معالجة الضان من الطفيليات الداخلية مع اعطائها غذاءا عالي الطاقة كما يوصى بالمزيد من الدراسات في مجال الطفيليات الداخلية وإنتاج الضان.
  • Item
    العوامل الاقليمية والدولية ودورها في الصراع الاثيوبي الصومالي على اقليم الاوغادين )في الفترة من 1954 - 2015م
    (جامعة الخرطوم, 2016) احمد عبد الرحيم عثمان علي
    عنوان البحث: العوامل الإقليمية والدولية ودورها في الصراع الصومالي الأثيوبي على إقليم الأوغادين 1954-2015م اسم الطالب: أحمد عبد الرحيم عثمان علي الدرجة: ماجستير (العلاقات الدولية) تناول هذا البحث مسألة الصراع الصومالي الأثيوبي على إقليم الأوغادين ودور العوامل الإقليمية والدولية في الصراع. وتنبع أهمية البحث من الدور المتعاظم الذي تلعبه العوامل الإقليمية والدولية في الصراعات على مستوى العالم، خاصة بعد التكالب الاستعماري الدولي على القارة الأفريقية وضعف الدور الإقليمي، مما أدى إلى الصراع بين الدولتين على الإقليم. وهدفت الدراسة إلى التعرف على دور العوامل الإقليمية والدولية في الصراع بين الدولتين في ظل المؤثرات الإقليمية والدولية على طرفي الصراع، والنظر إلى مستقبل الصراع ومحاولة التكهن لما سيحدث في المستقبل. اعتمد البحث على المنهج التاريخي التحليلي للتعرف على تاريخ الصراع بين الدولتين وتحليل الدوافع والأهداف التوسعية الأثيوبية، وكذلك المنهج الاستقرائي في محاولة للوصول إلى نتائج يمكن تعميمها على الحالات المشابهة والمنهج القانوني للوقوف على الاتفاقيات البريطانية الأثيوبية، ومنهج دراسة الحالة لدراسة الإقليم دراسة تفصيلية. وكذلك اعتمد البحث على العديد من المصادر الثانوية مثل الكتب، والندوات، والمؤتمرات العلمية، والدوريات المتخصصة، والمصادر الأولية كالمقابلات. توصل البحث إلى عدد من النتائج، أهمها أن دور المنظمات الإقليمية والدولية لم يكن في صالح الصومال، حيث تعتبر الأمم المتحدة أن مثل هذا الصراع يمكن أن يحل في إطار منظمة الوحدة الأفريقية، بينما تؤكد مؤتمراتها ضرورة التمسك بالحدود الموروثة من قبل الاستعمار. كما أن التدخل الدولي دائماً ما يصب في صالح الدولة الأثيوبية منذ فترة الثنائية القطبية إلى التدخلات الأخيرة في الصومال بعد انهيار الدولة. توصي الدراسة بضرورة تطوير الاتحاد الأفريقي لوسائله وآلياته لحل الصراعات وإعادة النظر في مسألة الحدود الأفريقية بالوسائل السلمية، ومحاولة التصدي للتدخلات الدولية في المشكلات الأفريقية، خاصة تلك المتعلقة بمشاكل الحدود. Title of the research: The regional and International factors and their role in the Ethiopian Somali conflict on Ogadeen region 1954-2015 Student’s Name: Ahmed Abdalrheem Osman Ali Degree: M.A. (International Relation) This research investigates the issue of the Ethiopian Somali conflict on Ogadeen region and the role of the regional and international factors in conflicts the world wide, especially after international colonization’s scramble on the African continent and the weakness of the regional role, thus, leading to the conflict between two countries on the region. It aims at identifying the role of the international regional factors in the conflict between the two countries within the framework of the international regional influences on the conflicting parties. This is in addition to considering the future of the conflict trying to predict what will happen in the future. The research depends on the historical method approach to know the history of the conflict between the two countries and analyze the motives and the Ethiopian expansionist goals. The research also uses the inductive method in attempts to reach results that could be generalized on similar case, the legal method to understand the British Ethiopian agreement, and the method of case study for a detailed study of the region. The research relied on many secondary sources such as books, forums, scientific, conferences, specialized periodicals, and primary sources such as interviews. The research has come to a number of results, the most important one being that the role of the regional and international organization was negative towards Somalia, because the United Nations considers that such conflict could be resolved by the organization of the African Union. The United Nations conferences confirm the necessity of being committed to the boundaries inherited from the colonization, while the international intervention is always in favour of Ethiopia since the polar bilateral period to the last interventions in Somalia after the collapse of the state. The research recommends the necessity for the African Union to develop its means and mechanisms for resolving conflicts, reconsidering through peaceful means the issue of African boundaries. This is besides trying to repel the international interventions in African problems, especially those relating to boundaries.
  • Item
    العوامل الاقليمية والدولية ودورها في الصراع الاثيوبي الصومالي على اقليم الاوغادين )في الفترة من 1954 - 2015م
    (جامعة الخرطوم, 2016) احمد عبد الرحيم عثمان علي
    عنوان البحث: العوامل الإقليمية والدولية ودورها في الصراع الصومالي الأثيوبي على إقليم الأوغادين 1954-2015م اسم الطالب: أحمد عبد الرحيم عثمان علي الدرجة: ماجستير (العلاقات الدولية) تناول هذا البحث مسألة الصراع الصومالي الأثيوبي على إقليم الأوغادين ودور العوامل الإقليمية والدولية في الصراع. وتنبع أهمية البحث من الدور المتعاظم الذي تلعبه العوامل الإقليمية والدولية في الصراعات على مستوى العالم، خاصة بعد التكالب الاستعماري الدولي على القارة الأفريقية وضعف الدور الإقليمي، مما أدى إلى الصراع بين الدولتين على الإقليم. وهدفت الدراسة إلى التعرف على دور العوامل الإقليمية والدولية في الصراع بين الدولتين في ظل المؤثرات الإقليمية والدولية على طرفي الصراع، والنظر إلى مستقبل الصراع ومحاولة التكهن لما سيحدث في المستقبل. اعتمد البحث على المنهج التاريخي التحليلي للتعرف على تاريخ الصراع بين الدولتين وتحليل الدوافع والأهداف التوسعية الأثيوبية، وكذلك المنهج الاستقرائي في محاولة للوصول إلى نتائج يمكن تعميمها على الحالات المشابهة والمنهج القانوني للوقوف على الاتفاقيات البريطانية الأثيوبية، ومنهج دراسة الحالة لدراسة الإقليم دراسة تفصيلية. وكذلك اعتمد البحث على العديد من المصادر الثانوية مثل الكتب، والندوات، والمؤتمرات العلمية، والدوريات المتخصصة، والمصادر الأولية كالمقابلات. توصل البحث إلى عدد من النتائج، أهمها أن دور المنظمات الإقليمية والدولية لم يكن في صالح الصومال، حيث تعتبر الأمم المتحدة أن مثل هذا الصراع يمكن أن يحل في إطار منظمة الوحدة الأفريقية، بينما تؤكد مؤتمراتها ضرورة التمسك بالحدود الموروثة من قبل الاستعمار. كما أن التدخل الدولي دائماً ما يصب في صالح الدولة الأثيوبية منذ فترة الثنائية القطبية إلى التدخلات الأخيرة في الصومال بعد انهيار الدولة. توصي الدراسة بضرورة تطوير الاتحاد الأفريقي لوسائله وآلياته لحل الصراعات وإعادة النظر في مسألة الحدود الأفريقية بالوسائل السلمية، ومحاولة التصدي للتدخلات الدولية في المشكلات الأفريقية، خاصة تلك المتعلقة بمشاكل الحدود. Title of the research: The regional and International factors and their role in the Ethiopian Somali conflict on Ogadeen region 1954-2015 Student’s Name: Ahmed Abdalrheem Osman Ali Degree: M.A. (International Relation) This research investigates the issue of the Ethiopian Somali conflict on Ogadeen region and the role of the regional and international factors in conflicts the world wide, especially after international colonization’s scramble on the African continent and the weakness of the regional role, thus, leading to the conflict between two countries on the region. It aims at identifying the role of the international regional factors in the conflict between the two countries within the framework of the international regional influences on the conflicting parties. This is in addition to considering the future of the conflict trying to predict what will happen in the future. The research depends on the historical method approach to know the history of the conflict between the two countries and analyze the motives and the Ethiopian expansionist goals. The research also uses the inductive method in attempts to reach results that could be generalized on similar case, the legal method to understand the British Ethiopian agreement, and the method of case study for a detailed study of the region. The research relied on many secondary sources such as books, forums, scientific, conferences, specialized periodicals, and primary sources such as interviews. The research has come to a number of results, the most important one being that the role of the regional and international organization was negative towards Somalia, because the United Nations considers that such conflict could be resolved by the organization of the African Union. The United Nations conferences confirm the necessity of being committed to the boundaries inherited from the colonization, while the international intervention is always in favour of Ethiopia since the polar bilateral period to the last interventions in Somalia after the collapse of the state. The research recommends the necessity for the African Union to develop its means and mechanisms for resolving conflicts, reconsidering through peaceful means the issue of African boundaries. This is besides trying to repel the international interventions in African problems, especially those relating to boundaries.
  • Item
    ‫تقييم ممارسة التشغيل الذاتي لخريجي كلية الزارعة‬ ‫جامعة الخرطوم من (‪)2011 – 1994‬‬
    ( 2012) ‫عز الدين علي حسن‬
    المستخلص الهدف من هذه الدراسة هو تقييم ممارسة التشغيل الذاتي لخريجي كلية الزراعة جامعة الخرطوم , في الفترة من 1994 الي 2011 م مع التركيز علي الجوانب الاجتماعية والاقتصادية للمبحوثيين وخصائص التشغيل الذاتي. تقع الدراسة في اطار الدراسات المسحية وتعد تطبيقاً للمنهج الوصفي التحليلي , ومبنيه علي الاستبيان كاداة لجمع البيانات الأولية من 60 مبحوثاً يعملون بالتوظيف الذاتي تم إختيارهم عن طريق العينة التراكمية Snowball Sample. جمعت البيانات الثانوية من الكتب والتقاريروالدوريات والشبكة الدولية للمعلومات . استخدم برنامج الحزمة الاحصائية للعلوم الاجتماعية ( SPSS ) لتحليل البيانات الاولية وعرضت النتائج في جداول بالتوزيع التكراري والنسب المئوية . أظهرت النتائج ما يلي:- - غالبية المبحوثين (78.3%) من الذكور وغالبيتهم تقع اعمارهم بين الفئات العمرية 25 و45 سنة اي سن الشباب . - نصف المبحوثين يفضلون العمل في المجال الزراعي بشقيه النباتي والحيواني. - اغلب المبحوثين (60%) يشكون من عدم توفير التمويل . - نسبة كبيرة من المبحوثين (61.7%) يؤثر عملهم الذاتي في مشاركتهم الاجتماعية . - ثلث المبحوثين (33.3%) لا يرغبون في تغيير التشغيل الذاتي مدي الحياة، ونصف المبحوثين (50%) سيغيرون التشغيل الذاتي إذا توفرت وظائف أفضل وأنسب. وعلي ضوء النتائج اعلاه يوصي بالآتي: - علي خريجي كلية الزراعة عدم انتظار التوظيف بمرتب والاتجاه للعمل الذاتي في مجالهم الزراعي إذا توفر أو في أي مجالات أخري مجزية لما له من فائدة مادية ومعنوية بالاضافة الي توفير فرص عمل لهم بدلاً من العطالة . - علي الحكومة مساعده خريجي الزراعة بتسهيل التمويل للتخديم الذاتي عن طريق البنك الزراعي ، بنك الثروة الحيوانية وبنك المزارع . - علي إتحاد الزراعيين والمجلس الزراعي تشجيع التشغيل الذاتي للخريجين وتقديم الدعم والتسهيلات اللازمة. Abstract The study aimed to assess the self-employment practice of the graduates from the Faculty of Agriculture, University of Khartoum, between 1994 and 2011, with focus on the socio-economic characteristics of the respondents and the nature of the self-employment practice. The study is a descriptive and based on a survey, using a questionnaire to collect primary data from a sample of 60 self-employed graduates selected through the snowball sampling method. The secondary data were collected from textbooks, journals, reports, and from the internet. The collected primary data were analyzed using the Statistical Package for the Social Sciences (SPSS). The results are presented in tables of frequently distribution and percentages. The main results reflected the following:- * The majority of the respondents (78.3%) are males with between 25 and 45 years old which the range of the youth age is. * Half of the respondents (50%) preferred working in agricultural in both the plant and the livestock sectors. * The majority of the respondents (60%) complain about the lack of finance although most of them are self-financing. * One third of the respondents (33.3%) wanted to stay in self-employment all their life. Fifty percent (50%), however, will change only if they found suitable and / or more rewarding jobs. Based on the results the researcher recommended: * The agricultural graduates should not wait for employment by salary and should take rewarding self-employment jobs preferably in the agricultural sector, if available, or any other gainful jobs instead of selling idle. * The government should assist the graduates of agriculture by facilitating finance for self-employment through Agricultural Bank, Animal Resources Bank and Farmer Bank. * The local authorities should reduce the taxes and licenses fees and other charges levied on the self-employment activates. * The Agricultural graduates Union and the Agricultural council should encourage the graduates from the agricultural colleges to enter self-employment.
  • Item
    The Reliability of Fishman, Demirjian and Nolla Methods in Predicting the Chronological Age for 8-16 Years Old Yemeni Children
    (University of Khartoum, ) Alqadi, Maktoom Abdulrakeeb Shamsan ; Amal Hussein Abu Affan ; Orthodontic Dentistry
    Background: Prediction of chronological age by skeletal and dental age estimating methods is a useful mean for orthodontic diagnosis and treatment planning and forensic dentistry. The aim of the present descriptive cross-sectional study is to assess the reliability of Fishman, Demirjian and Nolla methods in estimating the chronological age for Yemeni children. Materials and Methods: Orthopantomographs and left hand-wrist radiographs were taken for 358 Yemeni children (193 boys and 165 girls) 8 - 16 years old. Skeletal and dental ages were calculated and compared with chronological age using SPSS version 21, statistical significance was predetermined at P<0.05. Results: The mean chronological, skeletal, and dental ages were 12.00±2.25 years, 12.39±1.65 years, 11.43±2.42 years, for Demirjian and 11.32±2.65 years, for Nolla, respectively. Intraclass correlation coefficient-ICC showed strong correlation between chronological and skeletal age and between chronological and dental age, estimated by both Demirjian and Nolla methods (P<0.001). Wilcoxon signed test showed Fishman method significantly underestimated the chronological age by 0.23±1.19 in both genders (P=0.02) and 0.44±1.26 years in boys (P=0.001), and insignificantly underestimated the chronological age by 0.02±1.08 years in girls (P=0.898). Demirjian method significantly underestimated the chronological age by 0.58±1.25 years in both genders, 0.73±1.30 years in boys and 0.40±1.17 years in girls (P<0.001). Nolla method significantly underestimated the chronological age by 0.68 ±1.25 years in both genders, 0.59 ±1.28 years in boys and 0.78 ±1.21 years in girls (P<0.001). Regression equations were formulated with the best of fit for the three methods. Conclusions: Chronological age of Yemeni children was highly correlated to skeletal age estimated by Fishman method and dental age estimated by Demirjian and Nolla methods. The three methods underestimated the chronological age of Yemeni children. Fishman method was accurate among girls and Nolla method in both genders older than 13 years.